إقتصاد

باحث: حل الأزمة المالية يبدأ بإنهاء الرواتب المزدوجة

أكد الباحث والأكاديمي مازن الأسدي ضرورة انهاء مشكلة الرواتب المزدوجة للمساهمة في حل الأزمة المالية التي يعاني منها العراق.

وقال الأسدي في تصريح لوكالة يقين: إن “على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي النظر الى الموضوع من زاوية واضحة وهي تقليص الرواتب العالية التي تزيد عن مليون ونصف دينار عراقي، بالإضافة إلى ان إجتثاث الرواتب المزدوجة سيعالج الكثير من مشاكل البلد الاقتصادية”.

وبين أن على الحكومة اللجوء إلى معادلة الضرائب من خلال قواعد بيانات التي يفتقدها النظام العراقي، ويتم استقطاع الرواتب من خلال الترشيح الذكي.

وأشار الأسدي أن الحكومة يجب عليها أستغلال الفرصة واستثمار الوقت من أجل اعادة حسابات الدولة في نظامها الاقتصادي من الصفر وفق نظام هندسة الكلف على الأقل استغلالا لهذه الازمة، وبناء الاقتصاد بصورة صحيحة وعدم اللجوء الى الديون التي سوف تزيد معاناة القطاع الاقتصادي الوطني العراقي الذي يفتقد للتكنولوجية المتطورة.

وأضاف أن “ضعف الخبرة وعدم اللجوء الى الاستشاريين المختصين والخوف من استخدام التكنلوجيا هو السبب الرئيس في تطوير النظام الاقتصاد العراقي واعادة توزيع المصاريف في جميع مؤسسات الدولة، خاصة وان العالم يسير بشكل سريع على عكس العراق الذي لا يزال عاجزاً على توطين التكنلوجيا في العراق”، لافتا إلى الخلل في التزاوج ما بين خبرات الدولة وخبرات السوق المحلية، لان الحكومة لا تستثمر الخبرات والإمكانيات الموجودة داخل وخارج العراق لانها تشعر بالخطر خوفاً على مصالح الأجندة العاملة في مؤسسات الدولة.

وأشار الأسدي إلى ولو تم تفعيل القطاع الخاص لتمت معالجة الكثير من الأزمات وهذا الأمر يعتمد على عدد من العوامل أهمها عدم وجود مراكز انتاج المهن والكوادر الوسطى لتدخل سوق العمل والأهم من هذا كله عدم وجود قوانين تشجع على الإنتاج والعمل بالقطاع الخاص”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق