إقتصاد

57 مليار دولار ذهبت لسندات وهمية عبر مزاد العملة

طالبت أوساط برلمانية باعتماد نظام الحوكمة من أجل السيطرة على نظام الرواتب وضمان عدم خروج العملة الصعبة إلى خارج البلد والتي تشكل ضربة قوية للاقتصاد العراقي، مؤكدة أن ما يزيد عن 57 مليار دولار يذهب عبر مزاد العملة الى خارج العراق، ولسندات وهمية.

وقال النائب محمد الدراجي عضو اللجنة المالية البرلمانية في تصريح لوكالة يقين: إن “القرارات التي اتخذها مجلس الوزراء مؤخرا تصب في الصالح العام”.

وأضاف أن “تعديل قانون التقاعد الذي عملنا عليه كان يضم فقرة عدم استلام اي راتب آخر غير الراتب التقاعدي، والموضوع الاخر هو موضوع ازواج الراتب للذين يعيشون خارج العراق، ويتم تحويله الى العملة الصعبة ليتم تحويله الى خارج البلد، ومن ضمن المقترحات التي قدمتها اللجنة المالية ان يكون استلام الراتب شخصي او بالدينار العراقي حتى لو كان خارج البلد من أجل الحفاظ على العملة الصعبة”.

وأوضح الدراجي أنه “لا توجد احصائية واضحة ودقيقة لعدد الذين يستلمون أكثر من راتب، لذلك مشكلة عدم وجود نظام الكتروني وحوكمة وزارة المالية مهم وضروري جداً، وطالبنا به أكثر من مرة”، مطالباً وزير المالية بوضح نظام الحوكمة من اجل السيطرة على نظام الرواتب وضمان عدم خروج العملة الصعبة إلى خارج البلد والتي تشكل ضربة قوية للاقتصاد العراقي.

وتابع: أنه  بالإضافة إلى مزاد العملة الذي ينتج أكثر من ٢٠٠ مليون دينار يومياً من العملة الصعبة وخلال العشر سنوات الأخيرة وبمعدل سنوي يذهب ما يزيد عن ٥٧ مليار دولار عبر مزاد العملة الى خارج العراق”، مبيناً أن أغلب هذه المبالغ تذهب لسندات استيرادات وهمية وهذا ملف كبير وخطير، خاصة وان الاموال التي تنتج عن تقليص الرواتب تشكل أقل من ٥٪ من مجموع الأموال التي تذهب هدراً عن طريق مزاد العملة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق