إقتصاد

الحكومة تؤكد عدم تأمين واردات النفط لرواتب الموظفين

أكدت الحكومة العراقية أن واردات النفط وفق الأسعار الحالية لا تؤمن رواتب الموظفين، مشيرة إلى أن أصحاب الدخل المحدود لن يشملوا بقرار استقطاع الرواتب الذي سيتم تطبيقه قريبا.

ونفى مستشار رئيس الوزراء هشام داود، الثلاثاء، شمول أصحاب الدخل المحدود بقرار استقطاع الرواتب، وقال داود في مؤتمر صحفي، إن “أصحاب الدخل المحدود غير مشمولين بقرار استقطاع الرواتب”، موضحاً ان “سعر النفط الحالي لا يكفي لتأمين رواتب الموظفين”.

وأضاف داود أن “قرار استقطاع الرواتب يشمل الدرجات العليا من الموظفين”، لافتاً الى ان الدولة ستأمن رواتب الموظفين والوضع ليس بالدرجة الكارثية.

وفي وقت سابق، كشف المستشار المالي لرئيس الوزراء العراقي مظهر محمد صالح، عن وجود توجه حكومي لإعتماد سلم رواتب جديد، وفيما نفى عدم تقليص رواتب الموظفين بنسبة 50 بالمئة، اكد أن التقليص سيشمل 10 بالمئة من الراتب.

وقال صالح في تصريح صحفي: إن “العراق يحتاج 7 ترليون دينار شهرياً ونسميها الأساس الحرج لتغطية نفقات الرواتب والشركات المتوقفة وراتب المتقاعدين والرعاية والاجتماعية وشراء الأدوية ودفع خدمات الديون الداخلية والخارجية”.

واشار الى أن اقتصاد العراق يعتمد على النفط الذي يعتمد على العرض والطلب العالمي”، مبينا أن “العراق يصدر 2.4 مليون برميل يومياً، وما أتانا كقيمة مبيعات عن شهر أيار في حزيران الحالي 2.4 مليار دولار فقط، موضحا أن العجز الشهري بلغ 4.5 ترليون دينار.

وأضاف: أن “الحكومة قادرة على ارسال موازنة مقترحة قبل الموعد المحدد في 30 حزيران الجاري، لكن ما سيرسل سيحمل بالأعباء”.

وزاد: أن “هناك مشاورات مع الشركات النفطية لتقليل النسبة الممنوحة للشركات النفطية عن قيمة كل برميل نفط منتج، حيث تصل كلفة استخراج النفط 10.5 دولار في العراق.

المستشار قال أيضا: إن “الإصلاحات المقترحة من الحكومة تتضمن معالجة ازدواج الرواتب”، مبينا أنه “لا يمكن الغاء أي مخصصات مالية لأية فئة مشرعة بقانون” في إشارة إلى رواتب رفحاء.

وأضاف أن “مجلس الوزراء يتوجه لإعداد سلم رواتب جديد من الممكن ارساله للبرلمان لاقراره خلال 3-4 اشهر ، مؤكدا أنه لا يوجد أي توجه حكومي لاستقطاع الرواتب بنسبة 50%، هذا مقترح عُدِلَ واقتصر الاستقطاع على 10% وسيبدأ التنفيذ هذا الشهر في حال اقر.

وفيما اشار الى أن “لدى العراق عجز بقيمة 4 ترليون دينار شهرياً”، لفت الى أن “رواتب الشهر الماضي دبرت من إيرادات النفط والايرادات غير النفطية ومن صندوق الاتفاق مع الصين وبعض الاعتمادات المفتوحة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق