إقتصاد

العراق يشرع باستقطاع “ضريبة الدخل” من الراتب الكلي للموظفين

أعلن مستشارُ رئيس الوزراء للشؤون المالية “مظهر محمد صالح” اليوم الأربعاء، أن ضريبة الدخل المعمول بها سيتم تطبيقها على الراتب الكلي بدلاً عن الاسمي ابتداء من الشهر الحالي.

وقال صالح، أن قانون ضريبة الدخل موجود على الراتب الاسمي والآن سيتم تطبيقه على الراتب الكلي أي الاسمي مع المخصصات، مبينا أن قانون ضريبة الدخل ثابت وتتراوح الاستقطاعات فيه بين 10 إلى 15 على جميع الموظفين.

وأضاف، أن ما صدر من مقترحات بشان استقطاع الرواتب قد الغي، لكن سيتم التعامل مع الرواتب وفق ضريبة الدخل مع وجود استثناءات في ذلك حيث لن يشمل هذا القانون من تقل رواتبهم عن الـ 500 ألف دينار، منوها إلى انه تمت مناقشة الأمر ولكن لم يصدر أي شيء رسمي بعد والحكومة تعمل جاهدة على توفير رواتب شهر حزيران الحالي.

وكان مظهر محمد صالح، المستشار المالي لرئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، كشف، يوم الإثنين (8 حزيران 2020) سلم رواتب جديد سيقدم خلال ثلاثة إلى أربع أشهر فيما كشف عن مفاجأة تخص مزاد بيع العملة الذي يقيمه البنك المركزي العراقي.

وقال صالح: “فقدنا ثلثي قيمة برميل النفط العراقي منذ نهاية العام الماضي”، مضيفا “نحتاج 7 ترليون دينار شهرياً ونسميها الأساس الحرج لتغطية نفقات الرواتب والشركات المتوقفة وراتب المتقاعدين والرعاية والاجتماعية وشراء الأدوية ودفع خدمات الديون الداخلية والخارجية”.

واشار الى أن “اقتصاد العراق يعتمد على النفط الذي يعتمد على العرض والطلب العالمي”، مبينا أن “العراق يصدر 2.4 مليون برميل يومياً، وما أتانا كقيمة مبيعات عن شهر أيار في حزيران الحالي 2.4 مليار دولار فقط”.

ونبه على أنه “على ضوء ذلك بلغ العجز الشهري 4.5 ترليون دينار”، مضيفا أن “الحكومة قادرة على إرسال موازنة مقترحة قبل الموعد المحدد في 30 حزيران الجاري، لكن ما سيرسل سيحمل بالأعباء”.

وأردف، أن “مجلس الوزراء يتوجه لإعداد سلم رواتب جديد من الممكن إرساله للبرلمان لإقراره خلال 3-4 أشهر”.

وأكد “لا يوجد أي توجه حكومي لاستقطاع مخصصات الرواتب بنسبة 50%، هذا مقترح عُدِلَ واقتصر الاستقطاع على 10% وسيبدأ التنفيذ هذا الشهر في حال اقر”.

وبين أن “هناك حيز مالي للعراق للاقتراض الداخلي والخارجي والداخلي أفضل لأنه سيكون من الحكومة عبر المصارف”.

وفيما أشار إلى أن “لدينا عجز بقيمة 4 تريليون دينار شهرياً”، لفت إلى أن “رواتب الشهر الماضي دبرت من إيرادات النفط والإيرادات غير النفطية ومن صندوق الاتفاق مع الصين وبعض الاعتمادات المفتوحة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق