إقتصادسرقة العراق

تحذيرات نيابية من الاقتراض الخارجي لسد العجز في الموازنة

حذر عضو مجلس النواب عن محافظة ميسان “علي سعدون اللامي”، اليوم الأربعاء، من لجوء العراق للاقتراض الخارجي بحجة الأزمة المالية وسد العجز في الموازنة.

وقال اللامي في بيان صحفي، أن “اللجوء للقروض الخارجية من البنك الدولي لسد العجز الحاصل بالموازنة مؤامرة من بعض الدول على العراق وتدمير الاقتصاد”، مبينا أن “هناك أشخاصا متواطئين لتكبيل وإغراق العراق بهذه القروض، وأنه سيفضح المتواطئين أمام الرأي العام في حال الاستمرار بذلك”.

وأضاف اللامي، أن “عملية الاقتراض تثبت عجز الحكومة عن إيجاد الحلول المناسبة التي أبرزها جمع الإيرادات من خلال المنافذ، والجمارك، والاتصالات، وتقليل بعض السفارات”، مشيراً إلى أن “تلك الإجراءات سوف تكفي لسد العجز قبل اللجوء إلى الاقتراض”.

وكان عضو مجلس النواب “برهان المعموري” حذر أمس الثلاثاء، من عدم قدرة الحكومة على تسديد فوائد القروض التي تعتزم استحصالها لمواجهة الأزمة المالية.

وقال المعموري في تصريح صحفي، إن “الكثير من النواب لديهم خشية من اللجوء إلى الاقتراض المحلي والخارجي لدعم موازنة ٢٠٢٠ في ظل ارتفاع أسعار النفط تدريجيا”، مبينا أن “هناك موارد مالية يمكن للحكومة استغلالها بدلا من الاقتراض”.

وأضاف، أن “الحكومة لازالت تدفع ديون مترتبة بذمتها منذ السنوات السابقة”، محذرا من “ارتفاع نسبة الفوائد على القروض وبالتالي تخلف الدولة عن سدادها”.

ويعتزم مجلس النواب، التصويت على مشروع قانون الاقتراض الداخلي والخارجي لتمويل العجز في موازنة 2020.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق