إقتصاد

صندوق النقد الدولي يتوقع انكماش اقتصادات دول الشرق الأوسط

توقع صندوق النقد الدولي، الإثنين (13 تموز 2020)، انكماش اقتصادات دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 5.1 بالمئة خلال العام الحالي مقارنة مع انكماش 3.1 بالمئة، من توقعات أبريل/ نيسان الماضي، وسط تداعيات فيروس كورونا.

وقال جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، إن توقعات النمو بالنسبة للدول المصدرة للنفط المنطقة تشير إلى انكماش بنسبة 3.7 بالمئة في 2020.

وأضاف أزعور، أن صدمة “كوفيد-19″ وانخفاض أسعار النفط” المزدوجة، كان لها تأثير كبير على الدول المصدرة للنفط في المنطقة، والتي سيصل خسائر قطاعها النفطي إلى 270 مليار دولار خلال 2020.

وتابع: “رغم التعافي في أسعار النفط، إلا أنها ما زالت دون مستوى 60 دولارا للبرميل”، متوقعا تعافي الأسعار بارتفاع الأنشطة التجارية وتحسن الطلب.

ورجح أن تبقى أسعار النفط عند مستويات 40 – 45 دولارا في ظل العوامل المتوقعة.

واستجابت منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، بإجراءات سريعة وصارمة أنقذت الأرواح، والتي كان لها تأثير كبير على النشاط الاقتصادي المحلي، بحسب الصندوق.

وستحقق دول المنطقة نموا اقتصاديا بنسبة 3.1 بالمئة خلال 2021، في ظل توقعات بتسجيل الدول المصدرة للنفط نموا بنسبة 3.9 بالمئة.

وعلى صعيد الدول المستوردة للنفط في المنطقة، أشار الصندوق إلى تسجيلها نموا بنسبة 1.8 بالمئة خلال العام المقبل، بعد انكماش متوقع 1.1 بالمئة خلال العام الحالي.

وتوقع انكماش اقتصادات دول الخليج بنسبة 7.1، بالمئة ثم تتعافى بنمو 2.1 بالمئة في العام المقبل.

وزاد: “الحزم المالية المعلنة بدول المنطقة، بلغت منذ بداية الجائحة في المتوسط أكثر من 2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، منها حوالي 0.7 بالمئة يمول التدابير الصحية مباشرة”.

وختم: “9 بنوك مركزية في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى (أرمينيا، جورجيا، الأردن، المغرب، السعودية، طاجيكستان، تونس، الإمارات، أوزبكستان)، ضخت أكثر من 40 مليار دولار في أنظمتها المالية لدعم السيولة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق