إقتصاد

شركة تسويق النفط العراقية تنفي عدم التزامه بخفض صادرات النفط

نفت شركة تسويق النفط العراقية (سومو)، صحة معلومات تقرير، أشار إلى عدم التزام بغداد باتفاق خفض الإنتاج لتحالف (أوبك+).

في 21 يوليو/ تموز الجاري، قالت “رفينيتيف أيكون” المتتبعة لحركة صادرات الخام حول العالم، إن صادرات العراق النفطية ارتفعت في أول 20 يوما من يوليو الجاري، في مؤشر على عدم التزام بغداد باتفاقية خفض الإنتاج.

وقالت (سومو) في بيان، إن ما نشر غير دقيق، إننا “نوضح للرأي العام حقيقة عدم دقة واحترافية التحليل الوارد في الخبر المنشور بتاريخ 21 يوليو الحالي”.

وذكرت: “بيانات رفينيتيف، أشارت أن معدل الصادرات من الموانئ الجنوبية للعراق، سجل 2.7 مليون برميل باليوم، هذا الرقم يقل بأكثر من 100 ألف برميل يوميا، عن معدل صادرات الشهر السابق”.

وأشارت إلى أن “الأرقام لا تعكس التزام العراق، التي ستظهر نتائجه عن الشهر الحالي بأكمله، في تقرير يصدر خلال أغسطس/ آب المقبل.. وزارة النفط ستمثل التزاماً كاملا باتفاق تحالف (أوبك+).

وزادت: “معدل التصدير المذكور في منشور “رفينيتيف” وبعد جمعه بمعدل صادرات الإقليم من شمال العراق، وحجم الاستهلاك المحلي، ينتج عنه التزام يفوق 100 بالمئة باتفاق خفيض الإنتاج”.

وفي أبريل/ نيسان، توصلت مجموعة “أوبك+” إلى اتفاق ينص في مرحلته الأولى على خفض الإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا حتى نهاية يونيو تم تمديدها حتى نهاية يوليو، يقلص بعدها التخفيض الى 7.7 مليون برميل يوميا حتى نهاية 2020، ومن ثم إلى 5.8 مليون برميل يوميا حتى نهاية أبريل 2021.

ويعتبر تهريب النفط الخام ومشتقاته أحد أوجه الفساد الكبير في العراق حيث أصبح تهريب النفط العراقي ظاهرة ملفتة للنظر أشارت إليها تقارير دولية عديدة.

وتشير التقارير إلى أن قيمة تهريب النفط العراقي الخام ومشتقاته خلال السنوات الخمس الماضية قد بلغت (90) مليار دولار وهي تعادل ميزانية بعض الدول، والحكومة العراقية غير قادرة على فرض سيطرتها على الفساد في الوزارات المختلفة ويعود السبب في ذلك الى نظام المحاصصة حيث توزع الوزارات بين الأحزاب السياسية المتنفذة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق