إقتصاد

المالية النيابية: العراق سيلجأ للاقتراض مرة أخرى لتأمين التزاماته

كشف عضو اللجنة المالية النيابية، فيصل العيساوي، أن العراق سيتوجه للاقتراض نتيجة التزامه بالتخفيض النفطي.

وقال العيساوي في تصريح صحفي، إن “العراق التزم بالتخفيض الذي تعهد بها لمنظمة أوبك بلس، وهو تخفيض في صالح الدول المنتجة، لأنه أعاد استقرار أسعار النفط”.

وأضاف أن اختفاء آثار كورونا وافتتاح الأسواق العالمية شجع الشركات العالمية لإعادة نشاطها بالتالي زاد الطلب من جديد على النفط، مشيرا إلى أن “مطلع العام المقبل سيعود الإنتاج إلى وضعه الطبيعي”.

وأشار العيساوي إلى أن التخفيض الذي تعهد به العراق كثير والمشكلة كبيرة إلا أن هناك حلولا سيلجأ إليها العراق مضطرا بسبب التراكمات كالاقتراض الداخلي والخارجي مرة أخرى، نتيجة هذا التخفيض بالنفط، مبيناً أن العراق لا يستطيع أن يوفر التزاماته سواء كانت الرواتب أو أمور أخرى ما لم يلجأ الى الاقتراض الداخلي والخارجي وهي تعتبر إحدى الحلول للازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد”.

وتعهد العراق لمنظمة أوبك بتخفيض إنتاجه النفطي خلال شهر أب وأيلول الى مليون و250 ألف برميل يوميا، في حين تعتمد الموازنة 90% من الإيرادات المتأتية من النفط.

وتكافح الحكومة العراقية لتأمين رواتب الموظفين والنفقات التشغيلية الأخرى جراء انهيار أسعار النفط بفعل جائحة كورونا التي شلت قطاعات واسعة من اقتصاد العالم.

وكانت الحكومة قد تقدمت بمشروع القانون ويتضمن اقتراض خارجي بقيمة 5 مليارات دولار، وداخلي بقيمة 15 تريليون دينار لسد العجز المالي في البلاد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق