إقتصاد

البصرة تسجل ارتفاع نسبة الفقر لأكثر من 40 بالمئة

تجاوزت نسبة الفقر في محافظة البصرة الغنية بالنفط ما نسبته الـ 40 بالمئة، بحسب ما كشف موظف في دائرة الإحصاء بالمحافظة.

وقال المهندس علي حسون العامل في دائرة الإحصاء في البصرة في حديث لوكالة يقين: إن “نسبة الفقر في محافظة البصرة من أعلى النسب في العراق حتى وصلت إلى ما نسبته 40%”ن لافتا إلى إن العامين الماضيين شهدا اعلى نسبة فقر في محافظة البصرة، وإن نسبة الفقر تجاوزت 41%.

ويضيف في حديثه لوكالة “يقين” أن نسبة الفقر المرتفعة تعزى إلى قلة فرص العمل وارتفاع نسبة الشباب في المحافظة وقلة التعيينات الحكومية والأعمال الخاصة.

وعزا حسون ذلك إلى أن جميع المحافظات المتعاقبة لم تولي اهتماما للبصرة التي تعد المورد الرئيس لموازنات العراق الانفجارية، مشيرا إلى أن جميع مفاصل الدولة في البصرة مسيطر عليها من قبل المتنفذين والاحزاب.

ويشكو العمال في مدينة البصرة التي تطفو على بحر من النفط من أوضاع مادية صعبة للغاية، بسبب الركود الاقتصادي الذي تعاني منه المحافظة، والذي تسبب بعدم قدرة الكثير على دفع مبالغ الايجار الخاصة بسكنهم.

يقول الشاب البصري حيدر العميري: إن “جميع الأعمال تراجعت وخاصة لذوي الدخل المحدود، أعيش في بيت مستأجر ولم أستطع دفع إيجاره منذ ثلاثة أشهر”.

حيدر الذي يمتهن العمالة بمجال البناء أضاف لوكالة يقين: أنه “لم يستطع سداد إيجار منزله للأشهر الثلاثة الماضية، في حين يتعرض لتهديد بالطرد من قبل صاحب الدار.

من جهته، يقول التاجر البصري “جواد المطلبي” في حديثه لوكالة “يقين” إنه ومنذ نهاية عام 2019 تدهور الوضع الاقتصادي في البصرة، حتى أنه يمكن القول إن النشاط الاقتصادي تراجع بما نسبته 60%.

ويضيف المطلبي أن سبب التراجع الاقتصادي يعزى إلى تدهور الوضع الأمني في البصرة وانتشار النزاعات المسلحة والمافيات، فضلا عن جائحة كورونا التي أدت إلى إغلاق شامل استمر لأشهر، مؤكدا على أن هذا التراجع ظهر تأثيره الواضح على الكسبة والعمالة وذوي الدخل المحدود بصورة عامة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق