إقتصاد

الحكومة ستواجه صعوبة بتأمين رواتب الموظفين للأشهر القادمة

قالت اللجنة المالية النيابية، إن الحكومة الاتحادية بحاجة إلى 6 مليارات دولار لتأمين رواتب الموظفين، مشيرة إلى أن الحكومة ستواجه صعوبة بتامين رواتبهم.

وذكر عضو اللجنة “جمال كوجر” في تصريح صحفي، أن “الإيرادات النفطية للشهر آب الماضي كانت 3 مليارات و516 مليون دولار، أما الإيرادات الأخرى تصل إلى أكثر من 400 مليون دولار”، مشيرا إلى أن “هذه الأموال لا تكفي لتسديد النفقات الشهرية ورواتب الموظفين”.

وأضاف أن “الحكومة ستواجه صعوبة بتأمين رواتب الموظفين للأشهر المتبقية من العام الحالي”، مبينا أن “الحكومة تحتاج شهريا إلى 6 مليار دولار لتغطية وتأمين رواتب الموظفين”.

ولفت كوجر، إلى أن “الوضع المالي للحكومة حرج، أموال الإيرادات النفطية وغير النفطية لا تكفي لتغطية النفقات التشغيلية، قد يدفعها ذلك إلى الاقتراض لتأمين الرواتب في الأشهر المتبقية من العام الجاري”.

ويمر العراق بأزمة مالية خانقة جراء انخفاض أسعار النفط منذ تفشي ظهور فيروس كورونا، ما أدى إلى مخاوف من تأثير الانخفاض وقلة الإيرادات على الموازنة الاتحادية لعام 2020 وتأثر الموازنة التشغيلية ورواتب موظفي الحكومة والمتقاعدين بذلك.

وأدى تأخر إقرار الموازنة العامة للدولة لعام 2020 الى حدوث ركود اقتصادي وتعطيل المشاريع الجديدة وفقا لمراقبين وخبراء اقتصاد.

ويرى المراقبون، إن تأخر إقرار الموازنة له انعكاسات سلبية كبيرة على الاقتصاد العراقي، حيث من شأنه أن يبعث رسالة غير مطمئنة للمستثمرين ويؤجل عمليات الاستثمار في المشاريع الصغيرة والمتوسطة بينما المشاريع الكبيرة متوقفة الآن.

وبقاء الحال على ما هي عليه، يعني زيادة الفوضى والجريمة المنظمة وفتح باب السرقات من المتسلطين على السياسة وأحزاب السلطة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق