إقتصاد

مؤسسة أمريكية تزيل العراق من قائمة الحرية الاقتصادية

أزالت مؤسسة التراث الامريكية”The Heritage Foundation” اسم العراق للسنة الثانية من قائمة الدولة التي تم تصنيفها على اساس الحرية الاقتصادية، كاشفة عن وجود عمليات فساد تورطت بها جهات مسؤولة في الدولة العراقية.

ووفقا للجدول الذي اعتمدته المؤسسة في تصنيفها والذي يقيس مدى ممارسات الحرية الاقتصادية حول العالم ضمن معايير تم اعتمادها، و الذي شمل 180 دولة فانه “تمت ازالة اسم العراق من الجدول مع دول اخرى شملت ليبيا والصومال وسوريا واليمن”.

واوضحت ان “سنغافورة جاءت بالمرتبة الاولى في اكثر الدول العالم بالحرية الاقتصادية تلتها هونغ كونغ ومن ثم جاءت ثالثا نيوزلندة، فيما تذيلت القائمة كوريا الشمالية تسبقها فنزويلا”.

واكدت انه “تمت ازالة اسم العراق من جدول الحريات الاقتصادية بدون اي تصنيف له نتيجة استمرار نقص البيانات الموثوقة بذات الصلة”.

واشارت الى ان “أولويات السياسة الاقتصادية تشمل كبح جماح الإنفاق المالي ، وكبح الفساد ، وتحسين الإدارة المالية ، وتقوية القطاع المالي”، مبينة ان الاقتصاد العراقي يعتمد إلى حد كبير على قطاع النفط ، لكن الإنتاج سيظل مقيدًا بنقص الاستثمار”.

وبينت انه “على الرغم من أن العراقيين أحرار قانونًا في امتلاك العقارات وإنشاء الأعمال التجارية ، إلا أن حقوق الملكية وإنفاذ العقود يضعفها الفساد والصراع”، مبينة ان “الفساد منتشر في المشتريات ، ويمكن للمسؤولين الحكوميين الانخراط في ممارسات فاسدة مع الإفلات من العقاب، وتعتبر الرشوة وغسيل الأموال والمحسوبية واختلاس الأموال العامة من الأمور الشائعة في البلاد”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق