إقتصاد

المالية النيابية تحدد سبباً لتمرير موازنة 2020

كشف رئيس اللجنة المالية النيابية “هيثم الجبوري”، عن سبب تمرير مجلس الوزراء موازنة عام 2020 رغم أن العام الجاري اقترب على الانتهاء، فيما تحدث عن المبلغ الكلي لرواتب الموظفين سنوياً.

وقال الجبوري في مقابلة متلفزة، إن “الفكرة من تمرير موازنة لعام 2020 رغم إن العام اقترب من الانتهاء هو أن عدم إقرارها يعني أن الحكومة لن تستطيع دفع الرواتب، لأنها تريد الاقتراض بهدف دفعها، بدون موازنة لن تستطيع دفع رواتب الشهر العاشر”.

وأضاف، أن “موارد العراق من النفط لم تتجاوز الـ 2.5 مليار دولار الشهر الماضي بينما يحتاج العراق لـ 6 مليار شهرياً لتأمين النفقات الضرورية ومن بينها الرواتب ولـ 8 مليارات لتأمين جميع النفقات ما يعني إن هناك عجزا بقيمة 5 مليارات شهرياً”.

وتابع الجبوري أن “مجلس النواب لن يوافق على السماح باقتراض جديد من قبل الحكومة دون وجود خطة إصلاحية، الحكومة تريد اقتراض 28 ترليون دينار جديدة بعد الـ 21 ترليون السابقة التي تم فيها دفع رواتب الأشهر الماضية، ولا يمكن السماح بمزيد من الاقتراض دون وجود إصلاح يعظم الموارد، والسؤال الأهم كيف يمكن توفير أموال إضافية”.

ولفت رئيس اللجنة المالية إلى أن “رواتب الموظفين في عام 2003 كانت 6 مليار دولار سنوياً عندما كان عدد سكان العراق 27 مليون وفي 2020 العراق لديه 40 مليون نسمة أي الزيادة 13 مليون أي نصف عدد السكان تقريباً بينما يحتاج لـ 50 مليار دولار أي أن الزيادة 900%، الزيادة في الإنفاق على الرواتب ذات معدل كبير للغاية”.

وقال أن “هناك قانونا معطلا هو قانون الخدمة المدنية والذي ينص في أحد بنوده إلى إقرار سلم رواتب جديد خلال أسبوعين ، هناك أياد خفية تعطل تمريره لأن هناك وزارات تدفع رواتب جيدة لموظفيها بينما أخرى تدفع رواتب أقل بكثير والأولى لا تريد تحقيق المساواة”.

وفي وقت سابق من اليوم، أفاد مكتب رئيس الوزراء، بأن مجلس الوزراء، صوّت على قانون الموازنة العامة الاتحادية لجمهورية العراق للسنة المالية / 2020.

وقال المكتب الإعلامي في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إنه تمت إحالة القانون إلى مجلس النواب استنادا إلى أحكام المادتين ( 61/البند أولا و 80/ البند ثانيا) من الدستور”.

وكان مصدر نيابي كشف، تفاصيل خاصة عن موازنة 2020 التي يعتزم البرلمان مناقشتها، بعد أن أقرتها الحكومة وخاصة ما يتعلق بالتعيينات وإجازة الـ 5 سنوات ومكافآت نهاية الخدمة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق