إقتصاد

عجز كبير بموازنة العراق لعام 2020 يتجاوز نصف قيمتها

كشفت أرقام مشروع موازنة العراق المالية لعام 2020 الجاري عن أن حجم العجز فيها غير مسبوق وهائل يتجاوز نصف قيمتها لأول مرة.

وقال عضو اللجنة المالية النيابية “عبد الهادي السعداوي”، إن “هذه الموازنة العامة 2020 التي سمعنا عنها هي ليست موازنة وإنما صياغة لها”، مبينا أن “قيمة العجز في هذه الموازنة تبلغ تقريبا 81 ترليون دينار من قيمة الموازنة العامة”.

وأضاف السعداوي أن “نسبة القروض الداخلية والخارجية في موازنة 2020 يبلغ 27 تريليونا”، مبينا أن “هذه القروض تأتي لسد النفقات العامة”.

وأشار إلى أن “الموازنة لم تصل لغاية الآن لمجلس النواب وكان من المحتمل وصولها الأسبوع الماضي للاطلاع عليها بشكل تفصيلي”.

من جانبه، قال مصدر حكومي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن “مشروع قانون الموازنة للعام الحالي يبلغ نحو 148 تريليون دينار”.

وأضاف المصدر، أن “إجمالي الإيرادات النفطية وغير النفطية في موازنة 2020 يقدر بـ 67 تريليونا لمدة سنة”، أي أن ما تبقى يدخل في خانة العجز.

وبذلك تبلغ قيمة العجز أكثر من نصف الحجم الكلي للموازنة لأول في العراق بنسبة تصل إلى 54 في المئة، بينما كانت نسبة العجز في موازنة 2019 نحو 20 في المئة.

وأثارت هذه الأرقام مخاوف خبراء الاقتصاد، وقال الخبير الاقتصادي “ضرغام محمد علي”، إن “نسبة العجز التي تم الإعلان عنها تعتبر غير منطقية، ولا يجوز البناء على ضوئها، ويجب إعادة صياغة موازنة على أسس حقيقية وعلمية”.

وتابع، “يجب بناء موازنة بصيغ تقشفية نسبيا بعجز لا يزيد على 10 إلى 15 بالمئة كحد اقصى خصوصا في ظل تنامي الدين العام”.

وأضاف علي أنه في “صياغة قانون الموازنة يجب أن تفصل على أساس حجم الإيراد كلما قل يجب أن تقل مفردات الأنفاق في الموازنة، إلا أن الموازنة يبدو أنها تصاغ وتكتب ثم تقدر حجم الإيرادات الكلية بعد تقدير النفقات لذلك تظهر نسب عجز متصاعدة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق