إقتصاد

تراجع أسعار النفط بعد الإعلان عن إصابة ترامب بكورونا

واصلت أسعار النفط خسائرها التي زادت عن ثلاثة بالمئة، بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه أُصيب بكوفيد-19، في ظل مخاوف قائمة بشأن الطلب.
وبحسب رويترز فأن “خام برنت نزل بفعل نبأ إصابة ترامب وتراجع 1.47 سنت أو ما يعادل 3.6 بالمئة إلى 39.4 دولار للبرميل بحلول الساعة 0615 بتوقيت جرينتش، كما تراجع الخام الأمريكي 1.40 دولار أو ما يعادل 3.6 بالمئة إلى 37.32 دولار”.
ويتجه الخام الأمريكي صوب “الانخفاض بنحو ستة بالمئة هذا الأسبوع، بينما يمضي برنت على مسار التراجع بأكثر من سبعة بالمئة، في هبوط للأسبوع الثاني على التوالي للخامين القياسيين”.
وفي تغريدة، كتب ترامب أن “التحاليل أثبتت أنه والسيدة الأولى ميلانيا ترامب أصيبا بكوفيد-19”. كان ترامب قال في وقت سابق إنه “بدأ حجرا صحيا بعد أن أصيبت هوب هيكس وهي مستشارة كبيرة للرئيس بالفيروس”.
وكان النفط بالفعل منخفضا بعد أن “أخفقت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي والبيت الأبيض في التوصل إلى اتفاق بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشأن مساعدات اقتصادية لتخفيف أثر الجائحة”، مما يُضاف إلى “المخاوف بشأن تدهور الطلب بدون تقديم المزيد من الدعم للاقتصاد”.
وقال ستيفن إينس رئيس استراتيجيات الأسواق العالمية لدى أكسي في إشارة إلى الرئيس الأمريكي ”يظل النفط الحلقة الأضعف في أنباء كوفيد إذ أنها تعزز الرأي القائل بأن أي شخص، حتى القائد أو الرئيس، معرض للفيروس“.
وقال إن “النبأ يجعل من المرجح على نحو أكبر أن يفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية التي يحين موعدها بعد ما يزيد قليلا عن شهر”.
وأظهر مسح لرويترز أن “إمدادات الخام من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ارتفعت في سبتمبر أيلول 160 ألف برميل يوميا مقارنة معها قبل شهر”.
والزيادة في الأساس نتيجة ارتفاع الإمدادات من ليبيا وإيران، والدولتان العضوتان في أوبك معفيتان من اتفاق لكبح الإنتاج بين أوبك وحلفاء بقيادة روسيا، فيما يعرف باسم مجموعة أوبك+.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق