إقتصاد

خبير مالي يقدم خارطة لتفعيل الموارد غير النفطية في العراق

دعا خبراء المال والاقتصاد في العراق السلطات الحكومية إلى تفعيل الموارد غير النفطية في تمويل النفقات ورواتب الموظفين، مؤكدين ضرورة وجود خطة مالية واقتصادية لاستثمار العديد من الموارد التي يمكن اعتمادها في حل الزمة الراهنة.
وقال الخبير المالي صفوان قصي عبد الحليم في حديث لوكالة يقين: إن “هناك العديد من الموارد غير النفطية التي يمكن الاعتماد عليها لتجاوز الأزمة الحالية ولتقليل اعتماد العراق على واردات النفط”.
وأضاف: أن “من بين الموارد غير النفطية يمكن تحرير جزء من راس المال الحكومي المعطل عبر بيع جزء من المصارف العامة كمصرف الرشيد والرافدين وغيرها، والتي من الممكن تحرير ملكيتها بالبيع عن طريق الاسهم، وكذلك عن طريق بيع بعض شركات وزارة النفط والصحة عن طريق الأسهم من أجل تقليل اعتماد تلك الوزارات على الموارد النفطية”.
وتابع: أن “الوزارات يجب ان تفكر بعقلية استثمارية، من خلال فك الارتباط بينها وبين وزارة المالية لتمويل نفسها بنفسها ولاسيما وزارات النفط الزراعة والاوقاف الدينية والتجارة والاتصالات”، لافتا إلى أهمية العمل على تقليص بعض الرواتب العالية في الدولة، وتخفيض رواتب بعض الوحدات الأمنية لأن حالة الحرب قد توقفت في البلاد، إضافة إلى تحويل بعض الجهات الامنية لجهات مدنية وتقليص رواتبها.
وأكد عبد الحليم ضرورة العمل على تخفيض الانفاق الممول من واردات النفط التي يجب ان تموبل مشاريع خدمية واستثمارية كبيرة في البلاد.
ودعا الخبير المالي إلى نقل تجارب بعض دول الجوار النفطية كالسعودية وايران، حيث تعتمد السعودية في 70 % من الانفاق الحكومية على واردات غير نفطية، فيما تعتمد إيران على 90 % في الانفاق الحكومي على واردات غير نفطية.
كما دعا الخبير إلى ضرورة تفعيل الرسوم والضرائب المفروضة والمعطلة التي لا يتم جبايتها، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه يوفر مبلغ 8 تريليون دينار اذا سمح باستيفاء الرسوم.
وشدد على عرض كشف التدفقات المالية على وزارة المالية لمعرفة اين تاتي الاموال واين تذهب واين مواقع الهدر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق