إقتصاد

العراق يوقف مجدداً صرف رواتب الموظفين

أوقفت وزارة المالية العراقية صرف رواتب الموظفين، وذلك بعد أيام قليلة من إطلاق الرواتب المتأخرة عن شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، بحسب مصدر مطلع.

وقال المصدر، إن المالية أبلغت المصارف بإيقاف صرف الرواتب لعدم توفر السيولة النقدية اللازمة من جهة، وبانتظار تصويت البرلمان على قانون الإقراض.

وبين المصدر، أن المصارف حررت الرواتب لأغلب الوزارات، والمتبقي منها يخص دوائر تابعة لوزارات مختلفة وبعض الهيئات المستقلة.

وجرت العادة على تسديد رواتب الموظفين، بدءا من يوم 15 من كل شهر، ولغاية 26 من الشهر نفسه، إلا أنه في سبتمبر الماضي، تأخر دفع رواتب الموظفين في الحكومة لأول مرة، بسبب الأزمة المالية.

وفي وقت سابق، أكدت وزارة المالية العراقية أن الضغط المالي في البلاد، سيستمر في المستقبل المنظور، حيث أن مصدر الدخل الرئيسي للبلاد من صادرات النفط سيتأثر باستمرار بالانخفاض العالمي في الطلب والتفشي الهائل للوباء (كورونا).

وخلال سبتمبر الماضي، بلغ مجموع الإيرادات المالية، من بيع النفط 3.1 مليارات دولار، بينما يحتاج العراق لـ5 مليارات دولار، لتغطية رواتب 4.5 ملايين من موظفي الدولة.

والعراق، ثاني أكبر منتج للخام في منظمة “أوبك” بعد السعودية، بمتوسط يومي 4.6 ملايين برميل في الظروف الطبيعية، ويعتمد على الخام لتوفير أكثر من 90 بالمئة من إيراداته.

يشار إلى أن الفساد في المؤسسات والدوائر الحكومية قد وصل إلى أعلى مراحله وفق تقارير منظمة الشفافية العالمية، وأن محاسبة بعض المفسدين تتم لأغراض إعلامية، إذ أن الأموال الطائلة التي تم سرقتها وتهريبها إلى خارج البلاد، لم يتم فتح قضايا بشأنها ولا محاولة استرجاعها، رغم الأزمة المالية الضخمة التي يعاني منها العراق اغنى بلدان النفط.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق