إقتصادازمة الكهرباء في العراق

سبعة ملايين دولار لم تحسن وضع الكهرباء في العراق!!!

يتسبب قطاع الكهرباء في العراق في هدر كبير للمال العام دون جدوى ، كما أنه يعتبر بابا من أبواب الفساد المستشري في جميع المؤسسات ، حيث أقر وزير الكهرباء الاسبق “كريم وحيد” بهدر سبعة ملايين دولار خلال أربع سنوات على قطاع الكهرباء دون تحسن ملحوظ في الطاقة ، وذلك بذريعة حاجة قطاع الكهرباء لـ 5 مليارات دولار لتحسين وضعه.

وقال وحيد في تصريح صحفي إن “وزارة الكهرباء في عهدي تسلمت خلال الفترة من عام 2006 الى عام 2010 (6.7) مليون دولار، وهو مبلغ جدا قليل للنهوض بواقع الكهرباء ، عازيا ذلك الى أن وزارة الكهرباء تحتاج الى خمسة مليار دولار سنويا من أجل تقديم الخدمات بشكل جيد”.

وأضاف وحيد أن “العراق توجه لانشاء المحطات الغازية منذ تسعينيات القرن الماضي ، وهذه المحطات تمتاز بسرعة النصب ، وكفائها تكون بنسبة 56% ، اما المحطات البخارية فتكون كفائتها 38%، اي بمعنى ان كفاءة المحطات الغازية وعمرها التشغيلي، وكلفتها التشغيلية والاستثمارية اقل بكثير من المحطات البخارية ، مشددا على ان هذه المحطات يجب ان تعمل على الغاز من اجل الحفاظ على كفائتها”.

وتابع وحيد أن “المحطات البخارية تحتاج الى كميات كبيرة جدا من المياه لغرض تبريدها، وبالنظر الى ان مناسيب المياه في نهري دجلة والفرات انخفضت منذ سنوات عديدة، فإن عملية تبريدها تصبح صعبة جدا”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق