إقتصادالصراع الأمريكي الإيراني في العراق

جهات مسؤولة تهرب نفط كركوك إلى ايران

تعتبر الأطماع الإيرانية في نفط العراق إحدى أهم الأسباب التي دفعت طهران للتدخل في كردستان العراق ودعم حكومة بغداد والاتحاد الوطني الكردستاني في وجه رغبات الحزب الديمقراطي في الانفصال، وفي هذا السياق أقر المتحدث باسم مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في كركوك “عدنان كركوكي” بأن صهاريج بسعة 36 ألف لتر، بدأت منذ إعادة فتح معبر باشماخ الحدودي، بنقل نفط كركوك إلى إيران .

وقال كركوكي في تصريح صحفي إن “هذه الصهاريج تُعبأ من حقل كي وان في كركوك الذي يحتوي على 16 بئر نفطي ، وتسيّر إلى معبر باشماخ ومنها إلى إيران”.

وأضاف كركوكي ، أن “نفط كركوك ينقل بالصهاريج أمام أنظار أهالي باشماخ وكرمنشاه ، عبر الحدود إلى المناطق الإيرانية الأخرى، ويباع بأسعار أقل من أسعار السوق بكثير”.

وأوضح كركوكي أن “جناح حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي سلّم كركوك لميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من إيران وفق اتفاق سري معها ، يحصلون على حصة من ثمن مبيعات نفط كركوك إلى إيران”.

وتابع كركوكي أن “جناح الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي يحصل على حصة من ثمن مبيعات نفط كركوك، جلبوا إلى المدينة العديد من المختصين بهدف زيادة إنتاج النفط من آبار المحافظة ، وبالتالي بيع كميات أكبر من النفط لإيران” .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق