الأحد 16 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » ملفات »

الحكومة الجديدة.. أزمات وتحديات (ملف)

 تواجه حكومة “عادل عبدالمهدي” تحديات بالجملة، بدأت في أول أيامها، فرغم صراع سياس دام أشهر عقب الانتخابات، شهدت موجة صراع جديدة وخلافات هي الأعنف، بين الكتل والأحزاب، فالضغوطات وفرض الإرادة كانت من أولى التحديات التي واجهت الحكومة الجديدة، بالإضافة إلى التدخلات الخارجية وعمليات الفساد، والأزمات المتراكمة التي يعاني منها العراق منذ 15 عامًا، بسبب فشل سياسات الحكومات المتعاقبة؛ تعتبر من أبرز التحديات التي تواجه “عبدالمهدي” وحكومته غير المنتهية.

 حيث يواجه عادل عبدالمهدي، صعوبات وتحديات في تشكيل حكومته، قد تجبره على تقديم استقالته، في ظل الضغوطات السياسية، وفرض ارادة الاحزاب المتنفذة.

وانطلاق الحزمة الثانية من العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية الأمريكية على إيران، وموقف العراق من جدية الالتزام بها، يضع “عبد المهدي” أمام تحديات معقدة وحكومته التي كان لإيران اليد الطولى في تمكين التوافق عليها بين الأحزاب العراقية الممثلة للمكونات العراقية في البرلمان.

ومن الملفات الملحة التي تواجه الحكومة الميليشيات المسلحة في العراق، وإصدار تعليمات تفصيلية لقانون هيئة الحشد الشعبي، والموقف من الفصائل العابرة للحدود والفصائل غير منضوية تحت ألوية ميليشيا الحشد الشعبي، بالإضافة إلى الموقف من الفصائل الكردية المسلحة في شمال العراق ومن جنسيات غير  عراقية.

كما أن القطاع الاقتصادي يعتبر محط رهان كبير لـ “عادل عبدالمهدي” كونًا لديه خلفية اقتصادية كما يدّعي، ولهذا يعني أن الرهان على حكومته سيكون رهانًا على الإصلاح الاقتصادي، وإعادة الإعمار، وتحسين الخدمات. وهي تحديات جسيمة، لبلد لم يخرج بعدُ كليًا من الحرب، التي خلفت دمارًا واسعًا في أجزاء كبيرة من البلاد. كما أنّ تقلبات أسعار النفط وتسييس السوق النفطية يهددان البلادَ في مصدر دخلها الأساسي.

الاحتجاجات الشعبية في محافظة البصرة ومدن أخرى، وقدرة الحكومة الجديدة على التعامل معها وتلبية مطالب المتظاهرين، والتي فشلت جميع الحكومات المتعاقبة بعد الاحتلال من حل معاناة الشعب.

ومن أكثر التحديات الكبرى التي تواجه الحكومة، الفساد المستشري في كل مفاصل الدولة، وانتشار السلاح المنفلت بيد المليشيات، والعشائر التي تفرض سيطرتها على الشارع العراقي بقوة تفوق قدرة الدولة، وتقاطع الأحزاب، وعدم الثقة بين مكونات العملية السياسية.

ومخرجات الحكومة السابقة، وطبيعة التدخلات الإقليمية في الشأن العراقي، وطبيعة الانتماء العقائدي والفكري لأعضاء الحكومة؛ تحديات أخرى تواجه هذه الحكومة.

أما التقاطعات الأمريكية الإيرانية، فهي من أصعب التحديات التي تواجه هذه الحكومة، بالإضافة إلى تحديات أخرى بالجملة، قد تدفع رئيس الوزراء إلى الاستقالة مبكرًا، في ظل تفاقم المشهد السياسي وتعقّد حلول الملفات الشائكة والمتراكمة منذ الاحتلال، وسط تدخلات خارجية والاجبار على فرض ارادة الاحزاب المؤثرة في الساحة .

في هذا الملف، نسلّط الضوء على أبرز ما يشهده العراق من أزمات متراكمة، والتحديات التي تواجه حكومة بغداد الجديدة، لزيارة الملف إضغط هنا