الجمعة 06 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » ملفات »

دور الحشد الشعبي الإقليمي (ملف)

أصبح الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية وسياسية ولها نشاطات خارجة عن المألوف، فرغم مزاعم تشكيل هذه القوات عام 2014 لمحاربة الإرهاب، وبعد اكتفاء الحاجة إليها وانتهاء المعارك في المناطق المنكوبة؛ بدت الصورة واضحة أمام الجميع غايات وأهداف هذا التشكيل الكبير الذي يحظى بدعم خارجي صريح.

وبدأت نشاطات الحشد الشعبي تتسع شيئًا فشيئًا، لاسيما عقب انتهاء المعارك في المناطق المنكوبة عام 2017، فهي لجأت إلى تكوين مكاتب ومقرات اجتماعية واقتصادية واسعة، خاصة في تلك المناطق التي دخلتها عقب المعارك، وأصبحت تسيطر على المقدرات الاقتصادية الرئيسة لدعم نشاطاتها المتعددة.

وتوسعت تلك النشاطات حتى أصبحت عابرة للحدود خارج الأراضي العراقية، فقوات الحشد الشعبي تنفذ اليوم عمليات عسكرية وتنتشر ببعض المناطق السورية، لاسيما في البو كمال شرق سوريا، والتي تعاني من سطوة القوات الايرانية من الحرس الثوري بإمرة قاسم سليماني.

وتوسع دور الحشد الشعبي ذات الولاء الإيراني المطلق؛ ليدخل ضمن الصراع الإقليمي والدولي، خاصة عقب تصاعد حدة العقوبات الأمريكية على إيران، وتبادل التهديدات.

ويعتبر العراق اليوم واحد من أخطر المناطق المهددة باندلاع الصراع، بسبب استغلال إيران تلك القوة لمواجهة خصومها، عبر التهديدات والوعود الصريحة من قبل المسؤولين الإيرانيين في طهران، والسفير الإيراني “إيرج مسجدي” في بغداد.

وتحاول إيران استغلال ولاء الحشد من أجل إبعاد بلادها عن الصراع والمواجهة المباشرة، لتدخل العراق في دوامة ذلك الصراع عبر وكلائها من الميليشيات المنضوية تحت الحشد الشعبي في العراق.

وبدأت مظاهر التصعيد وتبعاته عقب الاستهدافات المتكررة خلال الأسابيع الماضية ضد مقرات الحشد الشعبي ومخازن العتاد، وبحسب تلميحات رسمية، فإن الهجمات تقف ورائها القوات الصهيونية وبدعم مطلق ومباشر من الولايات المتحدة الأمريكية، في إطار الصراع المتصاعد بين إيران وأمريكا.

ويواصل قادة الحشد الشعبي إطلاق التهديدات ضد القوات الأمريكية المتواجدة في العراق والمنطقة، بالإضافة إلى التلميح بتنفيذ عمليات عسكرية قد تصل إلى دول عربية عديدة، بما فيها السعودية، حسب مقاطع فيديو، آخرها نشر لـ “أبو مهدي المهندس” وهو يتوعد بمواصلة التوسع حتى يصل إلى دول المنطقة، لاسيما الرياض.
ويرى مراقبون أن الحشد الشعبي أصبح اليوم مصدر تهديد مباشر لأوضاع العراق التي حظيت باستقرار أمني نسبي، في السنتين الأخيرتين؛ في ظل تواصل التصعيد الإيراني الأمريكي، واستغلال الطرفين العراق ووكلائهما في هذا الصراع على حساب العراق وشعبه.

في هذا الملف، نسلّط الضوء على دور الحشد الإقليمي، واتساع نفوذه في الدولة، لزيارة الملف إضغط هنا