الخميس 09 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » ملفات »

العراق في 2019: أزمات مستمرة (ملف)

يعاني العراق من أزمات موسمية، ومشاكل تنعكس سلبًا على أوضاع العراق الهشة، نتيجة الصراع السياسي والعسكري، والتدخلات الخارجية، والمصالح الدولية والحزبية التي تولد كل ذلك على حساب البلاد وشعبه.

وشهد عام 2019 جملة من الأحداث والأزمات التي طالت القطاع السياسي والأمني والاجتماعي والانتاجي، منذ مطلع السنة، ولغاية اليوم.

ويمكن أن نصف الأحداث التي شهدها العراق، والأزمات البارزة بأنها سلسلة من المشاكل التي عانى منها العراق ولا يزال يعاني منها، ممتدة من جملة من المسلسلات التي توالت على البلاد على مر الـ 16 عامًا الماضية، انطلاقًا من الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003.

حيث ودّع العراق سنة 2018 واستقبل سنة 2019، بكارثة السيول التي اجتاحت معظم المحافظات العراقية، وخلفت دمارًا هائلًا في القطاع الزراعي، وصل ببعض المحافظات إلى أكثر من 50%، وذلك بسبب فشل الموقف الحكومي في احتواء الأزمات الموسمية.

ثم أعقب ذلك كارثة وباء الطماطم الذي حل بمزارع الأهالي بمحافظة البصرة أقصى جنوب العراق، في يناير 2019، وخلف خسائر كبيرة للمزارعين، حيث اتهم المزارعون الجهات الحزبية التي تسيطر على قطاع الاستيراد، بأنها تقف وراء ضرب المنتج المحلي لمواصلة استيراد الطماطم من دول الجوار، وعلى رأسها إيران.

وعقب حادثة الطماطم التي انحصرت تقريبًا في البصرة، جاءت كارثة نفوق الأسماك انطلاقًا من محافظة بابل، لتتسع الفجوة وتشمل محافظات في الوسط والجنوب حتى الغرب، ووقعت الكارثة في مارس 2019، بسبب تفشي وباء “كوي الهربس” الذي أصاب الأسماك، قضى هذا الوباء على ملايين الأسماك في مياه نهر الفرات.

كما عدّ أصحاب المزارع السمكية، بأنها مؤامرة مفتعلة تقف وراءها جهات متنفذة تسعى إلى ضرب المنتج المحلي، فقد جاءت الحادثة بعد فترة قصيرة من إعلان الاكتفاء الذاتي في انتاج الأسماك، في حين كشف ناشطون وشهود عيان عن مشاهدة ميليشيات مسلحة ترمي سموم ومواد مشبوهة بالقرب من أحواض السمك في بابل.

ولم تقف الكوارث عند حد الانتاج والجماد، بل طالت البشر أيضًا، في حوادث تاريخية هزت الإعلام الدولي كله، حيث وقعت كارثة غرق عبارة الموصل في 21 مارس 2019، وراح ضحيتها 120 مواطناً عراقياً من الأطفال والنساء والرجال، واعتبرت أحد أسوأ الكوارث التي مرت على العراقيين بعد العمليات العسكرية المدمرة التي طالت المحافظات العراقية المنكوبة.

واتهمت ميليشيا العصائب بتواطؤها ووقوفها خلف الكارثة، حيث أن العدد الذي سمح له كان يفوق قدرة العبارة لنحو 5 أضعاف، في حين أكدت مصادر موثوقة على أن المسؤولين على الجزيرة السياحية التي وقعت فيها الحادثة لهم صلة وثيقة ومباشرة بميليشيا العصائب، التي تتمتع بنفوذ كبير في نينوى.

وسجل العراق كارثة حرق حقول الحنطة، بعد أن توقع خبراء بانتعاش الموسم بصورة هي الأولى من نوعها منذ سنين طويلة، بسبب وفرة المياه والأمطار التي انعشت قطاع زراعة الحنطة.

حيث أحرقت مئات الدونمات الزراعية، لاسيما في المحافظات المنكوبة، في حين انتشرت فيديوهات في الوقت ذاك تظهر افتعال الحرائق من قبل ميليشيات منضوية بميليشيا الحشد الشعبي.

وتوارت الأحداث والأزمات، حتى انطلقت شرارة انتفاضة تشرين العراقية، وجوبهت بالعنف الحكومي المفرط، والذي أودى بحياة نحو 500 متظاهرًا ونحو 19 ألف جريح خلال أكثر من شهرين فقط، في حين تورطت بهذه المجازر معظم الجهات الحكومية العسكرية والأمنية، لاسيما ميليشيا الحشد الشعبي وميليشيات إيرانية أخرى.

في هذا الملف، نسلّط الضوء على أبرز الأحداث والكوارث التي شهدها العراق خلال عام 2019، لزيارة الملف إضغط هنا

تعليقات