المغيبونملفات

احتلال العراق.. ازمات مستمرة (ملف)

تمر في هذه الأيام الذكرى الـ 17 لاحتلال العراق على أيدي القوات الأمريكية والبريطانية والدول الأخرى التي يقارب عددها الـ 50، والتي ساندت الولايات المتحدة الأمريكية لتدمير العراق وتخريبه.

جاء الاحتلال الأمريكي، بعد سنين من العدوان الصريح الذي اتسمت به إدارات البيت الأبيض منذ الثمانينات القرن الماضي، بدءا من دعم إيران ضد العراق في حرب الخليج الأولى، ومن ثم حرب الخليج الثانية والحصار الدولي، لتختتم واشنطن عدوانها ضد العراق بجريمة الاحتلال، والتي اعتبرت أسوأ جريمة في سجل تاريخها الأسود.

تذرعت الولايات المتحدة الأمريكية بامتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل ودعم الارهاب، وذلك بغية شرعنة هذه الجريمة السوداء، رغم أن التقارير الدولية وعمليات التفتيش الأممية قد فندت كل ادعاءات البيت الأبيض بما يتعلق بامتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل أو آثارها.

وبدأ العدوان الأمريكي لاجتياح الأراضي العراقية وتدميره، بعد سنين من الحصار الخانق الذي انهكه وانهك شعبه؛ ففي يوم 19 آذار 2003، أمر بوش الابن القوات الأمريكية بضرب العراق وأعلن بدء العمليات العسكرية للاحتلال، حيث تعرض العراق لـ 40 ضربة بصاروخ كروز، استهدفت بنى تحتية ومواقع مهمة، لتستمر العملية لنحو 40 يوما باحتلال كامل الأراضي العراقية، وسط استمرار للمقاومة الشرسة ضد الغزاة.

وعمل الاحتلال الأمريكي على حل الجيش العراقي السابق ومعظم المؤسسات الحيوية الرصينة التي كانت تتمتع بمتانة ومهنية عالية، لتشكل بعدها مؤسسات مبنية على أساس الطائفية والعرقية، وتعاني من الفساد والتدهور الذي خلق أزمات مزمنة لا يزال الشعب العراقي يعاني من تبعاتها.

وعن جرائم الاحتلال الأمريكي، فقد أقرت تقارير أمريكية ودولية، بارتكاب القوات الغازية للعراق عام 2003، جرائم مروعة بحق العراقيين، فقد وصل عدد المعتقلين إلى أكثر من 150 ألف معتقل حتى عام 2007، في حين كان عدد القتلى في الـ 40 شهرا الأولى، نحو 600 ألف مدني، فضلًا عن عشرات آلاف المعوقين وآلاف المغيبين وملايين اللاجئين.

ولا يزال الشعب العراقي يعاني من تبعات الجريمة الأمريكية، رغم مرور 17 عامًا على الذكرى لهذه الجريمة الأليمة، حيث أن الأزمة الاقتصادية والصحية أصبحت فعلا تهدد حياة العراقيين ومستقبل البلاد، في ظل الصراعات الدولية والسياسية المحلية المستمرة، بتواطؤ الأحزاب المهيمنة على الحكم والنفوذ الأمريكي الإيراني المستمر.

في هذا الملف، نسلّط الضوء على تبعات الاحتلال الأمريكي للعراق، والازمات المزمنة التي خلفتها الجريمة، لزيارة الملف إضغط هنا

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق