الإثنين 10 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تدهور القطاع الصحي »

تدهور القطاع الصحي في العراق (ملف)

توفير الخدمات الصحية من قبل الدولة جزء أساسي وحيوي من حق الحياة، الذي هو بدوره جزء هام من حقوق الإنسان المبدئية، ولا يخفى على أحد إن النظام الصحي في العراق قبل ثلاث عقود كان من بين الأفضل في الشرق الأوسط، مستندًا على رأس المال المركز، ونظام المستشفيات الصحيح والمجاني.

يشكو الواقع الصحي في العراق تراجعًا واضحًا في تقديم  الخدمات الصحية  و العلاجية خصوصًا بعد دخول الاحتلال الأمريكي في عام 2003، إضافة  إلى تدهور البنى التحتية  للمستشفيات و المراكز الصحية  الحكومية فيه؛ نتيجة العمليات العسكرية والصراعات المستمرة إضافة إلى آفة الفساد المستشرية في أغلب مؤسسات الدولة، مما يضطر أغلب المرضى إلى مراجعة المستشفيات  الأهلية  أو السفر إلى خارج  البلاد.

وليس النظام الصحي هو ما يتعرض للخلل أو القصور أو الفشل في تلبية احتياجات وقناعات مواطنيه، بل إن محاولة الإصلاح ذاتها تتعرض إلى الفشل، لذا أصبح انحسار الثقة في النظام الصحي تحديًا كبيرًا  أمام الدولة في محاولتها في الإصلاح الصحي. وفي عملية الإصلاح عمومًا، وإصلاح النظام الصحي خصوصًا.

في هذا الملف نسلط الضوء على أبرز مايتعلق بقظايا وأزمات القطاع الصحي في العراق، وتداعيات تدهور هذا الملف على المجتمع العراقي، لزيارة الملف، إضغط هنا