الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة الأدوية »

المستشفيات العراقية تفتقر لأكثر من 70٪ من الأدوية

المستشفيات العراقية تفتقر لأكثر من 70٪ من الأدوية
يعاني المواطنون العراقيون من عدم توفر أدوية رئيسية في المستشفيات الحكومية على الرغم من أن العراق يزخر بأكبر الميزانيات المالية.

 وفي هذ الصدد، كشف عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية “جواد الموسوي” في حديثه لوكالة “يقين” عن أن مستشفيات البصرة وبغداد ونينوى وسائر المحافظات تفتقر لأكثر من 70% من الأدوية الرئيسية لعلاج مرضى السرطان بمختلف أنواعه. 

وأضاف الموسوي أن محافظة البصرة التي تعد المورد الرئيس لثروة العراق تفتقر مستشفياتها لعلاج الأمراض السرطانية، لافتًا إلى أن معدلات الإصابة بالسرطان في البصرة تشكل معضلة حقيقية بسبب المخلفات الحربية للحروب السابقة وانتشار الإشعاع الذري الناجم عن حرب عام 1991 من دون أن تتخذ وزارة الصحة والبيئة أي إجراءات حقيقية لإعادة تجميع هذه المخلفات الحربية وطمرها في مطامر خاصة تقي البصريين خطر الإشعاع القاتل. 

من جانبه يؤكد الإخصائي بأمراض الدم بمدينة الطب في بغداد الدكتور “محمد فرج” في حديثه لوكالة “يقين” على أن هناك مئات الأصناف من الأدوية غير متوفرة في المستشفيات الحكومية.

وأشار فرج المختص بمرض الثلاسيميا أن عدد المرضى وصل إلى قرابة الـ 30 ألف مريض بالثلاسيميا، 95% منهم من الأطفال، لافتًا إلى أنه ومنذ عام 2014 تراجعت نسب تجهيز المستشفيات الحكومية بأدوية علاج الثلاسيميا إلى ما يقرب من 90%، لافتًا إلى أن المعضلة الكبيرة التي يعاني منها مرضى الثلاسيميا هي عدم توفر هذه الأدوية حتى في السوق السوداء، إذ أن وزارة الصحة تحصر استيراد أدوية الثلاسيميا بشركاتها فقط. 

وفي ختام حديثه لوكالتنا أوضح فرج أن غالبية المرضى يضطر ذووهم إلى شراء أدوية الثلاسميميا من إيران أو تركيا أو الأردن، مشيرًا إلى أن تكلفة هذه الأدوية تعد الأعلى عالميًا بعد أدوية مرضى السرطان، بحسبه.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات