يحرم ملايين الأطفال العراقيين من التعليم والالتحاق بالمدارس، حيث زادت هذه الظاهرة مع ارتفاع نسب الفقر والتردي الاقتصادي، فضلًا عن الحروب والصراعات وقلة دعم الأسرة والدولة لهذه الشريحة.