يتعرض سكان مدينتي البصرة والفلوجة للأمراض الخطيرة، من السرطان والتشوهات الخلقية، وتزداد هذه الأزمة مع مرور الوقت؛ بسبب التلوث الاشعاعي والمخلفات الحربية التي خلفتها المعارك والحروب التي تعرضت لها المدينتين سابقًا.