يعاني العراقيون منذ 16 عامًا من انهيار خدمي كبير، وتفتقر المدن العراقية للبنية التحتية والمشاريع التي حالت دون إصلاح الواقع الخدمي.
وترجع أسباب غياب الخدمات إلى الحروب المتتالية وما تبعها من تداعيات، فضلًا عن فساد الأحزاب والمسؤولين وفشل سياسات الحكومات المتعاقبة في إدارة البلاد.