يعاني القطاع الطبي من تراجع كبير، وتأثر هذا التراجع كثيرًا بظاهرة العنف التي تلاحق الأطباء والكوادر الطبية في المراكز والمستشفيات الحكومية، في ظل ضعف القانون والفوضى الأمنية التي يعاني منها العراق.