تعد المحافظات العراقية المنكوبة هي الأكثر تضررًا من الجانب الاقتصادي؛ نتيجة الحرب والعمليات العسكرية التي طال الدمار بسببها كل القطاعات الحيوية، بما فيها مصادر رزق السكان، من المحال التجارية والمعامل والمزارع وغيرها، الأمر الذي جعل نسبة البطالة ترتفع لمستويات قياسية.