إنفوجرافيك

انفوجرافيك | انعدام الوثائق الثبوتية يحرم النازحين العراقيين من الحقوق

يعد ملف انعدام الوثائق الثبوتية للأطفال أحد أبرز المشاكل التي يعاني منها النازحون العراقيون، بسبب تبعات ذلك على حياتهم ومستقبل أطفالهم.

ووفق تقارير لمنظمة الأمم المتحدة، فإن هناك نحو 45 ألف طفل عراقي نازح يفتقد للوثائق الثبوتية؛ بسبب الحرب التي شهدها العراق عقب أحداث 2014م، وما تبعها من إجراءات تعسفية وإهمال حكومي متعمد.

وعن أبرز تبعات انعدام الوثائق الثبوتية لأطفال النازحين، فإنها تهدد مستقبلهم التعليمي، فضلًا عن حرمانهم من العودة لمناطقهم المنكوبة وصعوبة التنقل بين المدن أو المحافظات العراقية، وكذلك حرمانهم من الكثير من الخدمات الاجتماعية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق