إنفوجرافيك

انفوجرافيك | 1% مساهمة 178 ألف مصنع عراقي بالدخل القومي

تعرضت الصناعة العراقية لضربة قوية، لا تزال تداعياتها مستمرة حتى يومنا هذا، وذلك بسبب الاحتلال الأمريكي وما جاء به من سياسة يراد منها افقار العراق وجعله ضعيفا يعتمد على الاستيراد لاستنزاف موارده واقتصاده.

وتعد الصناعة العراقية اليوم من أكثر الصناعات دمارا في المنطقة، بعد أن كانت تصدر لدول العالم أنواعا عديدة وذات جودة مميزة لدول العالم.

وتعاني المعامل والمصانع اليوم من الإهمال والخراب الذي طالها، نتيجة الحروب المتتالية والصراعات، فضلًا عن الفساد وسوء الإدارة، والتعمد في التخريب وعرقلة إعادة تأهيلها، لمواصلة استنزاف اقتصاد العراق ومزاولة الاستيراد الذي يسيطر على معظمه المتنفذون والأحزاب.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق