الأحد 20 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » صحافة دولية »

ترمب يبحث عن صلاحيات دستورية لضرب إيران

ترمب يبحث عن صلاحيات دستورية لضرب إيران

تناولت الصحف العالمية الصادرة مؤخرا عدة مواضيع، أبرزها إدراج مدينة بابل القديمة على لائحة التراث العالمي، وقتلى في هجوم على الحشد العشائري في الفلوجة، وإيران جاهزة لاستئناف تخصيب اليورانيوم، والأسد الآشوري يعود مرة أخرى بعد تدميره، وأخيرا إدارة ترمب تبحث عن كل الصلاحيات التي تمكنها من ضرب إيران.

بابل القديمة على لائحة اليونسكو

قالت صحيفة نيويورك تايمز أن مدينة بابل القديمة، التي تمت الإشارة إليها لأول مرة في لوح من الطين من القرن الثالث والعشرين قبل الميلاد، أدرجت كموقع للتراث العالمي لليونسكو يوم الجمعة، بعد تصويت جاء نتيجة عقود من الضغط من قبل العراق.

مدينة بابل القديمة، التي تمت الإشارة إليها لأول مرة في لوح من الطين من القرن الثالث والعشرين قبل الميلاد، أدرجت كموقع للتراث العالمي لليونسكو”

وأشارت الصحيفة إلى تعليق الرئيس العراقي برهم صالح الذي قال، “إن المدينة الأثرية المدمرة، عادت إلى “مكانها الصحيح” في التاريخ بعد سنوات من الإهمال من قبل القادة السابقين”.

وقالت مارينا الخفاجي إحدى السكان المحليين “هذا مهم جدا لأن بابل ستكون الآن محمية”, وتأمل مارينا في أن يعزز هذا الإجراء السياحة والاقتصاد المحلي.

وذكرت الصحيفة أنه في سبعينيات القرن العشرين، أعيد بناء جدران وقوس القصر الجنوبي بشكل رديء على أنقاض الآثار، مما تسبب في أضرار واسعة النطاق. وقد تفاقم هذا الأمر خلال الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003، عندما قامت القوات الأمريكية والبولندية المتمركزة في الجوار ببناء قاعدتهم العسكرية على قمة الآثار البابلية.

قتلى بهجوم مسلح في الفلوجة

كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين في المستشفيات والشرطة إن مسلحين قتلوا خمسة وأصابوا 10 في هجوم على مسلحي الحشد العشائري -قوة عشائرية سنية شاركت في المعارك ضد تنظيم الدولة داعش-، حيث وقع الهجوم يوم الجمعة شمال مدينة الفلوجة التي تم تحريرها من التنظيم قبل ثلاث سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى أن تنظيم الدولة “داعش” سبق وأعلن مسؤوليته عن مثل هذه الهجمات في الأشهر الماضية حيث تحولت الجماعة إلى التمرد بعد أن فقدت المساحات الكبيرة من سوريا والعراق التي سيطرت عليها ذات مرة وأعلنت الخلافة فيها.

مسؤول إيراني: مستعدون لزيادة تخصيب اليورانيوم

وتناولت صحيفة نيويورك تايمز آخر تطورات القضية النووية الإيرانية، فقد تضمنت رسالة فيديو لـ (علي أكبر ولايتي) قوله “لقد انتهك، الأمريكيين بشكل مباشر والأوروبيين بشكل غير مباشرالاتفاق النووي”، ويعد الخطاب جزء من لهجة طهران المتشددة مع أوروبا. فالأطراف الأوروبية في الصفقة لم تقدم لحد الآن وسيلة فعالة لإيران لتجنب العقوبات الاقتصادية الشاملة التي فرضها الرئيس دونالد ترمب.

وفي شريط الفيديو، الذي ظهر يوم السبت على موقع المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، قال ولايتي إن زيادة مستويات التخصيب إلى مستويات قريبة من صنع الأسلحة “تم الاتفاق عليه بالإجماع من جانب كل عنصر من عناصر المؤسسة”.

وذكرت الصحيفة أن (مايلز بومبر) وهو زميل بارز في مركز جيمس مارين لدراسات عدم الانتشار النووي بمعهد ميدلبري للدراسات الدولية، قال “ستكون هذه خطوة مقلقة للغاية وقد تختصر بشكل كبير الوقت الذي ستحتاجه إيران لإنتاج المواد اللازمة للأسلحة النووية”. وأضاف “يجب على كل من إيران وإدارة ترمب البحث عن سبل لتهدئة الأزمة بدلاً من تصعيدها”.

ذا تايمز: الأسد الآشوري يعود مجددا من خلال تقنيات حديثة

قالت صحيفة ذا تايمز البريطانية أنه تم إعادة بناء وحش الحجر الذي كان يحرس آلهة الحب والجمال (860 قبل الميلاد) والذي حطمه مقاتلي تنظيم “داعش” إلى قطع، من خلال التكنولوجيا وعُرض في لندن.

“تم إعادة إنشاء أسد الموصل بتفاصيل دقيقة من قبل علماء الكمبيوتر في بريطانيا”

وذكرت الصحيفة أنه تم إعادة إنشاء أسد الموصل بتفاصيل دقيقة من قبل علماء الكمبيوتر في بريطانيا، واستخلصت بيانات من عشرات صور الهواة للنحت كما كان شكله في متحف الموصل في العراق قبل نهبه عام 2015. لقد تمت طباعته بإسلوب ثلاثي الأبعاد في الجبس. وبعد أن عرض في مدينة الموصل، أرسل إلى بريطانيا إلى معرض “الثقافة تحت الهجوم” في متحف الحرب الإمبراطوري، حيث قال أمين المتحف إنه يمثل “تحديا” ضد مخربي الثقافة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأسد كان أحد الزوجين الواقفان ذات مرة عند مدخل معبد عشتار في نمرود. واكتشفهما عالم الآثار البريطاني السير أوستن هنري لايارد عام 1850. وحمل الأسدان، اللذان لم يكنا متطابقين، نقوشًا في مدح آشور نصير بال الثاني. علمًا أن الأسد التوأم موجود في المتحف البريطاني.

اندبندنت: ترمب يبحث عن وسائل قانونية للهجوم على إيران

“احتمال القيام بعمل عسكري أمريكي ضد إيران ازداد منذ أن استشهدت الإدارة بمعلومات استخباراتية جديدة”

تطرقت صحيفة اندبندنت إلى إمكانية قيام إدارة ترمب بعمل عسكري ضد إيران، ترى الصحيفة نظرًا لأن الإدارة تفكر في القيام بعمل عسكري ضد إيران، فتحت الباب أمام كل صلاحية قانونية يمكن أن تستخدمها لتبرير الهجوم، من ربط إيران بالقاعدة، إلى تأكيد الرئيس دونالد ترمب بأن أي عملية عسكرية لن تشمل القوات البرية الأمريكية و “لن تدوم طويلاً”. كما قال بومبيو، الشهر الماضي، أن أي إجراء “سوف يتماشى مع دستورنا” .

وأشارت الصحيفة إلى أن الديمقراطيون الأمريكيون وبعض الجمهوريين قد حاولوا مراراً وتكراراً تحديد الإدارة، بما في ذلك محاولة غير ناجحة الأسبوع الماضي لحشد 60 صوتًا في مجلس الشيوخ لإجراء تعديل يفرض على ترمب موافقة الكونغرس قبل بدء أي عمل عسكري.

وذكرت الصحيفة إلى أن القلق بشأن احتمال القيام بعمل عسكري أمريكي ضد إيران ازداد منذ أن استشهدت الإدارة بمعلومات استخباراتية جديدة تفيد بأن إيران أو وكلائها كانوا يخططون لمهاجمة القوات الأمريكية أو المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط.

تعليقات