الأحد 25 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » صحافة دولية »

الغارديان: مسيحيو العراق يشعرون بخداع ترمب لهم

الغارديان: مسيحيو العراق يشعرون بخداع ترمب لهم

نشرت الصحف العالمية الصادرة مؤخرا عدة مواضيع كان أبرزها: طائرات بدون طيار تثير قلق الولايات المتحدة بشأن الخطط الإيرانية، ومقتل دبلوماسي تركي وعراقيين في كردستان العراق، ومسيحيون عراقيون يواجهون الترحيل من الولايات المتحدة ويقولون “ترمب خدعنا”، وكذلك النرويج تسجن رجل دين عراقي مثير للجدل، ووسط التوترات بين إيران والولايات المتحدة  الأخيرة ترسل مئات الجنود إلى المملكة العربية السعودية، وأخيرًا واشنطن تفرض عقوبات على قادة بعض الميليشيات ومحافظين سابقين في العراق.

نيويورك تايمز: طائرات مسيرة تثير قلق واشنطن

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن المسؤولون الأمريكيون قالوا إن الولايات المتحدة تعتقد أن الميليشيات المرتبطة بإيران في العراق قد زادت مؤخرًا من مراقبتها للقوات والقواعد الأمريكية في البلاد باستخدام طائرات بدون طيار متوفرة تجارياً، وإلى جانب المراقبة، يمكن للطائرات الإيرانية إسقاط الذخائر وحتى القيام برحلة “الكاميكاز” حيث يتم تحميلها بالمتفجرات ونقلها إلى هدف ما”، وفقًا لمسؤول أمريكي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته.

وأضافت الصحيفة أن قائد في كتائب حزب الله (أبو عبد الله)، -وهي ميليشيا عراقية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بإيران-، قال لرويترز عام 2014، إن إيران قدمت لنا تدريبات على تشغيل طائرات بدون طيار، كانت تستخدم في الغالب لاستهداف مواقع الدولة الإسلامية، وذكر أنه في ذلك الوقت استخدموا الطائرات بدون طيار للقيام بمراقبة المواقع العسكرية الأمريكية في العراق وفي الصراع في سوريا، حيث قاتلت كتائب حزب الله لدعم الرئيس بشار الأسد.

وأشارت الصحيفة أن اثنان من مسؤولي الأمن العراقيين على علم بأنشطة الميليشيات العراقية، قالا إن الميليشيات العراقية اكتسبت الآن ما يكفي من الخبرة لتعديل الطائرات بدون طيار للهجمات.

مسلحون يقتلون دبلوماسيا تركيا شمالي العراق

كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز أنه وفقا لمصادر حكومية عراقية وتركية فإن دبلوماسي تركي وعراقيان لقوا مصرعهم يوم الأربعاء في هجوم بالأسلحة النارية بمطعم شمالي العراق.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الخارجية التركي، ميفلوت كافوسوغلو، قد أكد على وفاة مسؤول بالقنصلية التركية، ومقتل عراقي وإصابة آخر بجروح خطيرة، وقد توفي العراقي الثاني في وقت لاحق، وقال الدكتور أحمد الصحاف، المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، إن الاثنين كانا يعملان في القنصلية، أحدهما كان حارساً للدبلوماسي التركي.

ولم يتضح على الفور من قام بعملية إطلاق النار أو لماذا، وقالت السلطات العراقية والتركية إنها تحقق في الهجوم، وقد وقع الهجوم في أربيل، داخل إحدى المطاعم، بين وسط المدينة والمطار الرئيسي، ولم يتم الكشف عن أسماء الضحايا على الفور.

وأضافت الصحيفة أن إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، غرد على موقع تويتر، إن الجهود جارية للقبض على المعتدين، وقال: “سيتم الإجابة بشكل مناسب لأولئك الذين نفذوا هذا الهجوم الغادر”.

الغارديان: مسيحيو العراق يشعرون بخداع ترمب لهم

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن إدارة ترمب تحاول ترحيل أكثر من 1400 مواطن عراقي، معظمهم من الكلدان – الكاثوليك العراقيين – الذين يعيشون في مترو ديترويت، التي تضم أكبر عدد من السكان الكلدان في العالم خارج العراق، وينظر الكثير من الكلدانيين إلى جهود الترحيل التي قامت بها الإدارة باعتبارها “خيانة” مروعة، حيث أن الكثيرون في المجتمع الكلداني كانوا من المؤيدين المتحمسين لترمب وصوتوا له بأعداد كبيرة عام 2016.

إدارة ترمب تحاول ترحيل أكثر من 1400 مواطن عراقي، معظمهم من الكلدان – الكاثوليك العراقيين”

أصبح المجتمع المحافظ عمومًا، الذي يضم ما بين 70،000 إلى 80،000 شخص، ناخب كبير لصالح ترمب في انتخابات عام 2016 في الولاية فاز فيها بـ 10 آلاف صوت فقط، لقد فعلوا ذلك بعد أن صور ترمب نفسه على أنه “منقذ” يدافع عن المسيحيين المضطهدين، ظهرت لافتات “الكلدان من أجل ترمب” في المسيرات المؤيدة لترمب وفي مقاطعة أوكلاند، وهي منطقة ثرية في مترو ديترويت حيث يتركز المجتمع الكلداني.

وأضافت الصحيفة أن جوزيف كساب مؤسس معهد الدعوة والتمكين للمسيحيين العراقيين قال “الحقيقة هي أنهم لا يستطيعون الاندماج في المجتمع العراقي بعد الآن”، “إنهم لا يتحدثون اللغة العربية، ويمكن تعرضهم بسهولة للاختطاف أو القتل أو أي عقوبة أخرى.”

حتى الآن، رفض العراق إلى حد كبير استقبال المبعدين، وأوقف العملية فعليًا، لكن الولايات المتحدة تمارس ضغوطًا دبلوماسية على بغداد لتغيير موقفها.

النرويج تسجن رجل دين عراقي مثير للجدل

ذكرت صحيفة ديلي ميل أن المخابرات النرويجية اعتقلت كريكار (63 عاما) يوم الاثنين في أوسلو بموجب أمر تفتيش دولي ومذكرة اعتقال إيطالية، وأمر قاضي أوسلو، الأربعاء، بأنه يجب أن يظل قيد الاحتجاز المؤقت لمدة 4 أسابيع.

“المخابرات النرويجية اعتقلت كريكار (63 عاما) يوم الاثنين في أوسلو بموجب أمر تفتيش دولي ومذكرة اعتقال إيطالية”

وأضافت الصحيفة أن محاميه قد صرح لوكالة فرانس برس أن النرويج حكمت يوم الأربعاء على الداعية الأصولي الكردي العراقي المثير للجدل الملا كريكار بعد إدانته في إيطاليا بتهمة “التآمر الإرهابي”، وفي غضون ذلك، أبلغت وزارة العدل الإيطالية وسائل الإعلام النرويجية أن روما ستقدم طلبًا رسميًا لاستلامه.

لكن هذا الإجراء قد يستغرق سنوات، حيث يقول محامو كريكار إنهم سيستأنفون حكمًا مدته 12 عامًا أصدرته محكمة في بولزانو، شمال إيطاليا، غيابياً يوم الاثنين.

وأشارت الصحيفة أن كريكار، واسمه الحقيقي “نجم الدين أحمد فرج”، يعيش في النرويج منذ عام 1991، وأدين بتهمة قيادة “روتي شاكس”، وهي شبكة لها صلات مزعومة بجماعة تنظيم الدولة “داعش”، ويشتبه في تخطيطها لهجمات في الغرب.

اكسبرس: مخاوف الحرب تتزايد

نقلت صحيفة اكسبرس عن شبكة “سي أن أن” نقلاً عن مسؤولي دفاع أنه سيتم إرسال 500 جندي أمريكي إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية في الخرج، وهي مدينة مغلقة، وتقع القاعدة في منطقة صحراوية شرق الرياض ويعتقد أنه من الصعب على صواريخ طهران استهدافها، ومن المتوقع أن يعلن الكونجرس رسميا ذلك في وقت ما الأسبوع المقبل.

“سيتم إرسال 500 جندي أمريكي إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية في الخرج”

وأضافت الصحيفة أن جيفري لويس، مدير مشروع شرق آسيا لمنع الانتشار النووي، قد درس صور الأقمار الصناعية عالية الدقة التي التقطت في القاعدة في يونيو/ حزيران، وقال: “ظهرت معدات صغيرة للمخيم والبناء في نهاية الممر بحلول 27 يونيو/ حزيران، مما يشير إلى أن التحسينات جارية بالفعل”.

ومن المعروف أن الرياض حساسة بشأن مناقشة وجود القوات الأمريكية في المملكة العربية السعودية، وبالتالي لم تعلق الرياض أو واشنطن على عمليات النشر.

وأشارت الصحيفة أنه في مايو/ أيار، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أنه على الرغم من التوترات بشأن مقتل جمال خاشقجي، فإن واشنطن بصدد بيع أسلحة بقيمة 8.1 مليار دولار (6.5 مليون جنيه إسترليني) للسعودية: حيث قال “هذه المبيعات ستدعم حلفائنا، وتعزز الاستقرار في الشرق الأوسط، ومساعدة هذه الدول على الردع والدفاع عن نفسها أمام إيران”.

واشنطن تفرض عقوبات على قادة ميليشيات ومحافظين سابقين

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن إدارة ترمب أعلنت، يوم الخميس، فرض عقوبات اقتصادية على محافظين سابقين وقائدين للميليشيات في العراق، مشيرة إلى وجود انتهاكات في حقوق الإنسان شمالي البلاد.

“المسؤولون الأمريكيون أشاروا إلى تورط 3 من العراقيين الأربعة في أعمال فساد وابتزاز وترهيب في محافظة نينوى”

وأضافت الصحيفة أن المسؤولين الأمريكيين أشاروا إلى تورط 3 من العراقيين الأربعة في أعمال فساد وابتزاز وترهيب في محافظة نينوى، التي تضم أقلية من المسيحيين والايزيديين،

وأوضحت وزارة الخزانة إنها فرضت العقوبات بموجب قانون جلوبال ماجنيتسكي، الذي يسمح للسلطة التنفيذية باستخدام العقوبات الاقتصادية لمعاقبة المسؤولين في الدول الأخرى على انتهاكات حقوق الإنسان.

وأشارت الصحيفة إلى أن المشمولين بالعقوبات هم كل من،  ريان الكلداني، قائد اللواء 50، ووعد قادو، قائد اللواء 30، وتقع هذه الميليشيات تحت مظلة قوات الحشد الشعبي، وهي قوة مسلحة معترف بها رسميا من الحكومة العراقية، ولم تعلق بغداد حتى الآن على العقوبات.

وكذلك أحمد الجبوري، المحافظ السابق لمحافظة صلاح الدين، الذي كان يتعامل مع “وكلاء يعملون خارج سيطرة الدولة وتدعمهم إيران”، وأخيرًا نوفل حمادي السلطان الذي كان محافظا لمحافظة نينوى، والذي اعتبر مسؤولا عن غرق عبارة في الموصل في مارس/ أذار وهو ما أدى إلى مقتل نحو 100 شخص.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات