السبت 07 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » صحافة دولية »

بعد الانفجارات الغامضة.. بغداد تتخذ تدابير أمنية

بعد الانفجارات الغامضة.. بغداد تتخذ تدابير أمنية

تناولت الصحف الدولية الصادرة مؤخرا مواضيع مختلفة كان أبرزها: اتخاذ العراق تدابير أمنية بعد الانفجارات الغامضة، والحكم على متعاقد سابق في شركة بلاك ووتر بالسجن مدى الحياة والحرائق الغريبة في شمال العراق وتدمر المحاصيل وسبل العيش، وعن الانفجار الذي وقع في خطوط الأنابيب، وكذلك وقف إمدادات محطة الطاقة، وعن إعادة المسحيين العراقيين لحياتهم.

ديلي ميل: العراق يتخذ تدابير أمنية

قالت صحيفة ديلي ميل إن العراق حظر يوم الخميس الرحلات الجوية غير المصرح بها وأمر بنقل جميع المعسكرات العسكرية ومستودعات الذخيرة خارج المدن العراقية في أعقاب انفجار هائل في مستودع للذخيرة جنوب غرب بغداد أسفر عن مقتل مدني وجرح 13 في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وأضافت الصحيفة أن السبب الدقيق لانفجار ليلة الاثنين في قاعدة الصقر العسكرية ما زال مجهولاً، حيث هز الانفجار العاصمة بغداد وتطايرت المتفجرات وقذائف الهاون في السماء، مما ألحق أضرارا بالمنازل القريبة، وروع السكان الذين فروا إلى الشوارع بهواتفهم المحمولة.

وألقى بعض المسؤولين باللوم في الانفجار الذي وقع في القاعدة، والمعروف أيضًا باسم معسكر فالكون، على التخزين الخاطئ الذي تسبب بارتفاع درجة الحرارة وسط درجات الحرارة المرتفعة عادة في بغداد، لكن الانفجار أدى أيضًا إلى ظهور مجموعة كبيرة من النظريات، بما في ذلك احتمال قيام طائرات الكيان الصهيوني بغارة جوية.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أمر بإجراء “تحقيق شامل” في الحادث في غضون أسبوع.

الحكم على عنصر في بلاك ووتر بالسجن المؤبد

كما ذكرت صحيفة ديلي ميل أنه حُكم على متعاقد سابق في شركة بلاك ووتر الأمنية بالسجن مدى الحياة لدوره في إطلاق النار على المدنيين العزل في عام 2007 والذي خلف 14 قتيلاً في بغداد، وقد أصدر القاضي الاتحادي رويس لامبرث الحكم بعد سلسلة من التماسات الأصدقاء والأقارب للتساهل مع نيكولاس سلاتن، الذي أدين بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى على يد هيئة محلفين في ديسمبر/كانون الأول.

“حُكم على متعاقد سابق في شركة بلاك ووتر الأمنية بالسجن مدى الحياة لدوره في إطلاق النار على المدنيين العزل في عام 2007 والذي خلف 14 قتيلاً في بغداد”

وقالت الصحيفة إن ممثلي الادعاء اتهموا سلاتن، 35 عامًا، بأنه كان أول من أطلق أعيرة نارية في مذبحة سبتمبر/أيلول 2007 للمدنيين العراقيين في دائرة مرور مزدحمة في بغداد، إجمالاً، قُتل 10 رجال وامرأتين وصبيان، تتراوح أعمارهم بين 9 و11 عامًا، وقد جادل الدفاع بأن سلاتن وغيره من مقاولي بلاك ووتر لم يفتحوا النار إلا بعد أن رأوا ما اعتقدوا خطأً أنها سيارة مفخخة تتحرك بسرعة نحو قافلتهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن العديد من مؤيدي سلاتن قد اتهموا النيابة العامة علنا بالتضحية برجل بريء من أجل استرضاء الرأي العام العراقي، وقد تسببت عمليات إطلاق النار في توتر العلاقات الأمريكية العراقية وركزت على التدقيق الدولي على الاستخدام المكثف للمقاولين العسكريين في العراق.

الغارديان: حرائق غريبة تدمر محاصيل العراق

كتبت سيمونا فولتين في صحيفة الغارديان قائلة: غطى الدخان سماء الصيف في السهول الشمالية للعراق، حيث اندلعت الحرائق في محافظة نينوى على نطاق وصفه المزارعون هناك بأنه لم يسبق له مثيل، حيث حولت عشرات الآلاف من دونمات حقول القمح والشعير إلى بقع سوداء قاحلة.

يقول أحد المزارعين، جلال مؤمة وهو يلتقط حفنة من حبوب الشعير المتفحمة في حقله بالقرب من بلدة سنجار: “انظروا إلى ذلك، لقد دُمِّر مصدر رزق الناس، لن يكون لدينا حصاد أفضل من هذا العام، ولا حتى في المائة عام القادمة.”

وأضافت الكاتبة أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قال في 16 يوليو/تموز إنه على الرغم من الحرائق، فان العراق قد أنتج حتى الآن كمية قياسية من القمح، مضيفًا أنه تم اتلاف كمية ضئيلة فقط من المحاصيل، لكن الشهادات من الأرض والبيانات التي تم الحصول عليها من المسؤولين المحليين تشير إلى أن تأثير الحرائق أكبر مما تعترف به الحكومة، حيث يقول دريد حكمت، مدير الزراعة في نينوى، إن مقاطعته وحدها سجلت 30.350 هكتار (75000 فدان) من المحاصيل المحروقة حتى 25 يونيو/تموز، أي أربعة أضعاف الرقم الذي قدمه رئيس الوزراء للبلاد.

وأشارت الكاتبة إلى أن النقص الملحوظ في الدعم والوضوح حول ما إذا كان المزارعون سوف يتلقون تعويضات، يزيد من مخاوفهم تجاه الحكومة المركزية.

انفجار في خطوط الأنابيب يوقف إمدادات محطة الطاقة

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولون بوزارة النفط والشرطة في العراق قولهم إن خط أنابيب للغاز انفجر قرب البصرة بجنوب العراق يوم الاربعاء وأوقف امدادات محطة كهرباء محلية لكنه لم يؤثر على انتاج الغاز أو النفط، وقال مصدر بالشرطة إن خطأ فني بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو تسبب في الانفجار في الهارثة على بعد عشرة كيلومترات شمالي البصرة.

“خط أنابيب للغاز انفجر قرب البصرة بجنوب العراق يوم الاربعاء وأوقف امدادات محطة كهرباء محلية”

وأضافت الصحيفة أن مسؤولي الدفاع المدني قالوا إن الغاز الذي ينقل إلى المحطة قد انقطع بينما قامت خدمات الطوارئ المحلية بإخماد الحريق الذي تلا ذلك، وتعاني الكهرباء في العراق من انقطاع أطول من المعتاد خلال فصل الصيف الحار بسبب زيادة الضغط على شبكتها.

وأشارت الصحيفة إلى إن معظم صادرات النفط من العراق، ثاني أكبر منتج لأوبك، تأتي من البصرة، وينتج العراق حاليا أقل بكثير من طاقته الإنتاجية البالغة حوالي 5 ملايين برميل يوميا.

اترنيتي نيوز: مسيحيو العراق يعيدون بناء حياتهم

قال موقع اترنيتي نيوز، إن مزارعي الدجاج المسيحيون في العراق يقومون بإعادة بناء سبل عيشهم في سهول نينوى، وأضاف الموقع، لقد أسس المزارعون مزرعتين للدجاج كجزء من برنامج تنشيط اقتصادي تدعمه الجمعيات الخيرية الأمريكية “الوقوف مع المسيحيين العراقيين(SWIC)  والرعاية المسيحية الدولية. وتقع المزارع في منطقة بالعراق تعرف باسم “مدينة الدجاج”.

مزارعو الدجاج المسيحيون في العراق يقومون بإعادة بناء سبل عيشهم في سهول نينوى”

وقال روبرت إدموندز، مسؤول شراكة الكنيسة الأسقفية في الشرق الأوسط، إن مبادرة برنامج “الوقوف مع المسيحيين العراقيين” بخصوص تربية الدجاج تتحدث عن الحاجة إلى تنمية اقتصادية مستدامة في منطقة دمرها الصراع العنيف.

وأضاف قائلا إن البنية التحتية التجارية المحلية، التي تم تدميرها أثناء القتال لاستعادة الأراضي من تنظيم الدولة، تحتاج إلى إعادتها إلى مستوياتها السابقة لخلق فرص العمل وإنتاج الأغذية. هذا جهد بعيد المدى للبدء في استعادة الأمل لمستقبل مزدهر لسكان سهل نينوى“.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات