الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » دور الحشد الإقليمي »

الميليشيات تهدد الطائرات الأجنبية بعد استهداف معسكراتها

الميليشيات تهدد الطائرات الأجنبية بعد استهداف معسكراتها

تناولت الصحف العالمية الصادرة حديثا مواضيع مختلفة كان أبرزها: الميليشيات  العراقية تهدد الطائرات الأجنبية وتلوم الولايات المتحدة والكيان الصهيوني على ضرب قواعدها، وقائد الحشد الشعبي يتراجع عن اتهامات نائبه ضد الولايات المتحدة، والعراق يصارع للبقاء بعيدا عن الخلاف الإيراني الأمريكي، وإيران تعرض نظام صاروخي جديد بعيد المدى وتتحرك نحو إزالة 4 أصفار من عملتها المنهارة.

واشنطن بوست: الميليشيات تهدد الطائرات

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الميليشيات التي تدعمها إيران في العراق حذرت، يوم الأربعاء، من أن الطائرات الأجنبية التي تحلق فوق البلاد قد تعامل على أنها “معادية” وسط تزايد الشكوك بأن الكيان الصهيوني هو المسؤول عن انفجارات غامضة في قواعد الميليشيات، وقد جاء التحذير في بيان أصدره أبو مهدي المهندس، نائب قائد التحالف القوى للميليشيات الشيعية المعروفة باسم “الحشد الشعبي”، التي تضم جماعات شبه عسكرية تدين بالولاء لإيران.

“الجيش الأمريكي قد رد بتغريدة بأنه يعمل في العراق بناءً على طلب من الحكومة العراقية”

وأضافت الصحيفة أن البيان ألقى باللوم على طائرات بدون طيار تابعة للكيان الصهيوني في أربعة انفجارات كبيرة بقواعد الميليشيات خلال الشهر الماضي، وكلها في مخازن لتخزين الذخيرة والأسلحة، واتهم البيان الجيش الأمريكي بمساعدة الطائرات من خلال السماح للكيان الصهيوني باستخدام القواعد الأمريكية في العراق.

وقال البيان “لقد أبلغنا قيادة العمليات المشتركة بأننا سننظر إلى أي طائرة أجنبية تحلق فوق مقرنا من دون علم الحكومة، بأنها معادية وسنتعامل معها وفقًا لذلك”.

وأوضحت الصحيفة أن الجيش الأمريكي قد رد بتغريدة بأنه يعمل في العراق بناءً على طلب من الحكومة العراقية ويتقيد بجميع القوانين والتوجيهات العراقية، وقال الجيش، إن “الغرض الوحيد من التواجد في العراق هو تمكين شركائنا قوات الأمن العراقية في مهمة هزيمة تنظيم “داعش”.

الميليشيات تلوم أمريكا والصهاينة على ضرب قواعدها

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الجماعات شبه العسكرية العراقية حمّلت، يوم الأربعاء، مسؤولية سلسلة الانفجارات الأخيرة على مستودعات الأسلحة وقواعدها، على الولايات المتحدة والكيان الصهيوني.

وجاء في بيان قوات الحشد الشعب (PMF) ، وهي تجمع لمجموعات شبه عسكرية ذات الغالبية الشيعية، وكثير منها مدعوم من إيران، أن الولايات المتحدة سمحت لأربع طائرات بدون طيار تابعة للكيان الصهيوني بدخول المنطقة وتنفيذ غارات على الأراضي العراقية.

“الولايات المتحدة سمحت لأربع طائرات بدون طيار تابعة للكيان الصهيوني بدخول المنطقة وتنفيذ غارات على الأراضي العراقية”

وأضافت الصحيفة أن البيان، الذي وقعه نائب رئيس قوات الحشد الشعبيPMF ، جمال جعفر الإبراهيمي، المعروف باسم أبو مهدي المهندس، قال: “نعلن أن الطرف الأول والأخير المسؤول عما حدث هو القوات الأمريكية، وسوف نحملها المسؤولية عما يحدث من اليوم فصاعدًا”.

وقد جاء بيان هيئة الحشد الشعبي بعد يوم من وقوع عدة انفجارات على موقع تشغله مجموعة من الحشد الشعبي بجوار قاعدة بلد الجوية على بعد نحو 80 كم شمال بغداد.

ديلي ميل: قائد الحشد يتراجع عن اتهام واشنطن

من جانبها ذكرت صحيفة ديلي ميل أن قائد القوات شبه العسكرية العراقية الحشد الشعبي رفض اتهام نائبه بأن الولايات المتحدة كانت وراء سلسلة من الانفجارات الأخيرة في قواعد الحشد الشعبي، وقال “فالح الفياض” إن المحققين لم يحددوا بعد من الذي يقف وراء تفجيرات الشهر الماضي في أربعة معسكرات تدريب ومستودعات للأسلحة يستخدمها الحشد، الذي يتألف أساسا من ميليشيات موالية لإيران.

“قائد القوات شبه العسكرية العراقية الحشد الشعبي رفض اتهام نائبه بأن الولايات المتحدة كانت وراء سلسلة من الانفجارات الأخيرة”

وأضافت الصحيفة أن الفياض قال، إن “التحقيقات الأولية” وجدت أن الحوادث كانت عملا خارجيا مع سبق الإصرار، وستستمر التحقيقات حتى يتم تحديد الجهات المسؤولة بدقة بحيث نكون قادرين على اتخاذ المواقف المناسبة.”

وأشارت الصحيفة إلى أنه قبل ساعات قليلة، كان نائب قائد الحشد أبو مهدي المهندس، الذي جعلته معاداته القوية لأميركا في قائمة الإرهاب الأمريكية، قد ألقى اللوم بشكل واضح على واشنطن، وقد نأى فالح الفياض بنفسه عن بيان نائبه، قائلا “إن البيان لا يمثل الموقف الرسمي للحشد”.

إيران تعرض نظام صاروخي جديد بعيد المدى

نشر موقع صوت أمريكا نقلًا عن سائل الإعلام الإيرانية الرسمية، والتي قالت، إن “الحكومة عرضت نظام صواريخ أرض جو طويل المدى محلي الصنع يوم الخميس، وقد جاء كشف النقاب عن النظام في يوم صناعة الدفاع الوطني الإيراني وفي وقت يتصاعد فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة”.

وأشار الموقع أن إيران طورت كثيرا في صناعة الأسلحة المحلية بمواجهة العقوبات الدولية والحظر الذي يمنعها من استيراد العديد من الأسلحة، ويشار إلى أن المخاوف بشأن البرنامج الإيراني للصواريخ الباليستية بعيدة المدى قد ساهم كثيرا في دفع الولايات المتحدة، العام الماضي، إلى التخلي عن الاتفاق الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية عام 2015 لكبح طموحاتها النووية مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

إيران تتحرك لرفع 4 أصفار من عملتها المنهارة

كما قالت صحيفة واشنطن بوست إن الرئيس الإيراني أرسل مشروع قانون إلى البرلمان، يوم الأربعاء، من شأنه أن يحذف أربعة أصفار من قيمة عملة الجمهورية التي تمزقها العقوبات -الريال-، مع استمرار التوترات بين طهران وواشنطن.

وبينت الصحيفة أنه من خلال إرسال مشروع القانون إلى المشرعين، تُظهر حكومة الرئيس “حسن روحاني” أنها جادة بشأن فكرة تم بحثها لبعض الوقت في إيران، حيث يتداول الناس في المعاملات النقدية بكل من الريال والتومان والأخير هو الأكثر شيوعا، وإذا أقر البرلمان مشروع القانون ووافق عليه المشرعون، فسيقوم البنك المركزي الإيراني في الواقع بتخفيض قيمة الريال وإعادة تسميته بـ التومان، وسيكون أمام البنك عامين لإنشاء عملة التومان الجديدة، مع إعادة اسم العملة التي لم يتم استخدامه رسميًا منذ الثلاثينيات، ولم تقدم السلطات أي تقدير لتكلفة إنشاء العملة الجديدة.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات