الجمعة 15 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » صحافة دولية »

جيوش إلكترونية تهدد الناشطين في العراق

جيوش إلكترونية تهدد الناشطين في العراق

تناولت الصحف العالمية الصادرة حديثا مواضيع مختلفة، كان أبرزها: الولايات المتحدة تعلن فرض عقوبات جديدة على إيران، وحول إعلان إيران عن خطوات نووية جديدة، وكذلك إطلاق سراح سبعة من أفراد طاقم الناقلة المحتجزة، وتناولت أيضا موضوع أبقار ترتدي سترات ناسفة، وحول إعادة محاكمة ثلاثة من حراس بلاك ووتر السابقين، وأيضا تناولت موضوع الجيوش إلكترونية وتهديدها الناشطين العراقيين.

عقوبات جديدة على إيران

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن العلاقات الأمريكية الإيرانية تراجعت مرة أخرى يوم الأربعاء، حيث كشفت إدارة ترمب عن عقوبات جديدة شاملة تهدف إلى تشديد الخناق على صادرات النفط الإيرانية، وأعلنت إيران أنها ستتخذ خطوات إضافية بعيداً عن القيود المفروضة على برنامجها النووي.

“كشفت إدارة ترمب عن عقوبات جديدة شاملة تهدف إلى تشديد الخناق على صادرات النفط الإيرانية”

وأضافت الصحيفة أن الإدارة اتخذت إجراءات ضد شبكة شحن قالت إنها تدار من قبل قوة الحرس الثوري الإيراني، وهي تهدف إلى التهرب من العقوبات الأمريكية المفروضة في نوفمبر/ تشرين ثاني على صادرات النفط الإيرانية، وأعلنت الولايات المتحدة أنها ستعاقب أيضًا أي فرد أو كيان يتعامل مع أي شخص متصل بالشبكة.

كما عرضت وزارة الخارجية مكافأة قدرها 15 مليون دولار مقابل المعلومات التي تساعد على تعطيل الشبكة، وجاءت العقوبات الجديدة بعد 10 أيام فقط من إعلان كل من الرئيس ترمب والرئيس الإيراني حسن روحاني عن استعدادهما للقاء.

نيويورك تايمز: أبقار ترتدي سترات ناسفة

قالت صحيفة نيويورك تايمز بعد أن أصبح تنظيم الدولة (داعش) غير قادر على استخدام البشر لحمل القنابل بسبب انخفاض أعداد الجماعة، فقد وجدت تكتيكًا جديدًا: الانتحاريين البقريين، على حد وصفها.

حيث قال سكان قرية الإصلاح في محافظة ديالى في العراق، يوم السبت، إنهم شاهدوا “مشهدًا غريبًا”: اثنان من الأبقار تم إلباسهما سترات ناسفة كانتا تجوبان الجانب الشمالي من القرية، وفقًا للعقيد غالب العطية، المتحدث باسم قائد الشرطة في ديالى المحافظة، وعندما اقتربوا من المنازل، تم تفجير القنابل عن بعد، مما أدى إلى مقتل الأبقار وإلحاق أضرار بالمنازل القريبة، ولكن لم يؤذ أي شخص.

وأضافت الصحيفة أنه حسب تقييم العقيد، فإن الهجوم يعد إشارة إلى أن تنظيم الدولة (داعش)، التي تقلصت صفوفها بشكل حاد بسبب قتال الجماعة الذي دام أربع سنوات ضد قوات الأمن المدعومة من القوات الأمريكية الخاصة، بدأت تلجأ إلى أساليب غير تقليدية لأنها تفتقر إلى القوة البشرية.

جيوش إلكترونية تهدد الناشطين

وقالت صحيفة ديلي ميل، يواجه الصحفيون والناشطون والباحثون العراقيون موجة من الاتهامات والتهديدات من قبل مجموعات غامضة على الإنترنت يشتبه في أنها مرتبطة بفصائل قوية مؤيدة لإيران.

ففي هذا الصيف، ضربت انفجارات مشبوهة خمسة معسكرات ومستودعات أسلحة يديرها الحشد الشعبي، وهي شبكة من الفصائل المسلحة المرتبطة بإيران، وقد سارع الحشد إلى إلقاء اللوم على الكيان الصهيوني والولايات المتحدة، لكنه قال أيضًا إنه يشتبه في أن “عملاء” لكلا البلدين ساهموا في الهجمات، وأعقب هذا الاتهام حملة على الإنترنت تتهم مجموعة واسعة من المواطنين العراقيين بـ “التعاون” مع الكيان الصهيوني والولايات المتحدة.

وأضافت الصحيفة أن إحدى المنشورات التي نشرتها صفحة باللغة العربية، اتهمت 14 عراقيًا بدعم سياسة “التطبيع مع الكيان الصهيوني“، وتم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث قامت بتسمية شخصيات مثل الصحفية جمانة ممتاز والمدون علي وجيه.

وردا على ذلك، وجه علي وجيه رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس هيئة الحشد فالح فياض ونائبه أبو مهدي المهندس، قال فيها: “لسنوات، واجهت مجموعة من الصحفيين والمدونين لدينا تحريضًا على القتل من قبل أشخاص وصفحات قد تكون قريبة من الحشد أو مرتبطة به مباشرةً”، وأضاف أن الادعاءات بأنهم “عملاء” أو يسعون إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني هي ادعاءات “فارغة وسخيفة”.

الأمم المتحدة تنتقد نقل 1600 نازح عراقي

قالت صحيفة ديلي ميل إن الأمم المتحدة انتقدت السلطات العراقية لنقلها نحو 1600 شخص من المخيمات إلى مناطقهم الأصلية، لافتة إلى أن عمليات العودة قد تعرضهم للخطر.

وكان العائدون، الذين فروا من العنف أثناء وبعد استيلاء تنظيم الدولة (داعش) عام 2014 على مساحات شاسعة من العراق، قد لجأوا إلى معسكرات النزوح في محافظة نينوى الشمالية.

“الأمم المتحدة انتقدت السلطات العراقية لنقلها نحو 1600 شخص من المخيمات إلى مناطقهم الأصلية”

وأشارت الصحيفة إلى أنه منذ 23 أغسطس/ آب، قامت السلطات العراقية بنقل حوالي 300 عائلة، أي ما يقدر بنحو 1600 شخص من المخيمات الثلاثة إلى مناطقهم الأصلية، وتمت عمليات النقل على الرغم من مخاوف جماعات حقوق الانسان من أن الأسر ليس لديها منازل أو إمكانية الوصول إلى الخدمات ويمكن أن تكون مستهدفة من قبل مجتمعاتهم المحلية بسبب فكرة انهم لا زالوا مرتبطين بتنظيم الدولة.

وقالت الأمم المتحدة يوم الإثنين إن العائدين “عبروا عن مخاوفهم من تعرضهم للتهديد فور عودتهم، وتفيد التقارير أنهم تلقوا مكالمات هاتفية تهديدية من أفراد المجتمع في مناطقهم الأصلية تحذرهم من العودة”.

إعادة محاكمة متهمين في مجزرة النسور

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إنه تم الحكم على ثلاثة متعاقدين أمنيين سابقين في شركة بلاك ووتر يوم الخميس بحوالي نصف أحكام السجن الأصلية التي مدتها 30 عامًا، الصادرة سابقا، بتهمة قتل مدنيين عراقيين بالرصاص عام 2007 في ساحة النسور ببغداد، والتي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها واحدة من أصعب لحظات حرب العراق.

وأضافت الصحيفة أن المدانين السابقون الثلاثة (داستن ل. هيرد وإيفان ليبرتي وبول أ. سلاو) قد أدينوا في عام 2014 بتهم متعددة بالقتل الخطأ بسبب أدوارهم في المذبحة، لكن في عام 2017 ألغت محكمة استئناف فيدرالية هذه الاحكام، قائلة إن قاضي المحاكمة، رويس سي لامبيرث، من محكمة المقاطعة الفيدرالية لمقاطعة كولومبيا، أخطأ في اللجوء إلى قانون يحكم بعقوبة السجن لمدة 30 سنة لمثل هذه الجرائم التي تتضمن استخدام مدافع رشاشة، فهذا القانون لا ينطبق على استخدام المدافع الرشاشة الحكومية في مناطق الحرب.

“إصدار الحكم على 3 متعاقدين أمنيين سابقين بشركة بلاك ووتر بنحو نصف أحكام السجن الأصلية التي مدتها 30 عامًا، بتهمة قتل مدنيين عراقيين في 2007”

ومع ذلك، طلب المدعون العامون من القاضي لامبيرث أن يعيد محاكمة المتهمين بمدة سجن أقل، وطلب منه محامو الدفاع أن يحكم على موكليهم بالسجن لمدة خمس سنوات، والتي قضوها تقريبا في السجن، بينما طلب المتهمون الثلاثة، الذين كانوا يرتدون زي السجن البرتقالي، أن يُرسلوا إلى منازلهم وعائلاتهم.

وذكرت الصحيفة أنه بعد جلسة استماع استمرت طوال اليوم أمام قاعة محكمة مليئة بعشرات من أفراد الأسرة والأصدقاء وغيرهم من مؤيدي المتهمين، رفض القاضي هذه المقترحات، وبدلاً من ذلك، حكم على هيرد بالسجن لمدة 12 عامًا وسبعة أشهر، وعلى ليبرتي بـ 14 عامًا، وعلى سلاو بـ15 عامًا.

وقد اعترض محامو الدفاع على الأحكام، موضحين أن هناك احتمالًا لاستئناف آخر، وناقشوا مع القاضي أيضًا إمكانية توصية مكتب السجون بالتنازل عن بعض القيود الأمنية المرتبطة بإدانات القتل غير العمد، وإذا تم ذلك، يمكن أن يستفيد الثلاثة من قاعدة تجيز لبعض السجناء الذين تبقى على مدة عقوبتهم أقل من 10 سنوات أن يقضوا ما تبقى في معسكرات السجن التي تتمتع بدرجات أمن أقل.

العراق والسعودية يشددان على تحقيق الاستقرار في أسواق النفط

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن وكالة الأنباء السعودية، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أكدا في اتصال هاتفي أهمية تحقيق الاستقرار في سوق النفط من خلال التعاون المشترك.

حيث قالت وكالة الأنباء أنه “خلال المكالمة ناقشوا مجالات التعاون المشترك وأكدوا على أهمية التنسيق المشترك لتحقيق استقرار سوق النفط”.

إطلاق سراح سبعة من أفراد طاقم ناقلة النفط

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن إيران أفرجت عن سبعة من أفراد طاقم السفينة “ستينا إمبيرو” التي تحمل العلم البريطاني، وقد نقلوا من إيران، وفقًا لما ذكره مالك السفينة، وقد أعلن عن هذا التطور في بيان نقل عن إريك هانيل، الرئيس التنفيذي لشركة Stena Bulk، ولم يكن هناك تعليق فوري من المسؤولين الإيرانيين أو أي تصريح في وسائل الإعلام الحكومية.

“إيران أفرجت عن سبعة من أفراد طاقم السفينة “ستينا إمبيرو” التي تحمل العلم البريطاني”

وأوضحت الصحيفة أن إيران استولت على الناقلة في يوليو/تموز، قائلة إنها انتهكت القانون الإيراني، بعد أن صادرت السلطات في إقليم جبل طارق البريطاني ناقلة إيرانية قيل أنها كانت تحمل الوقود إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي على مبيعات النفط للحكومة في دمشق.وقد تم إطلاق السفينة الإيرانية في أغسطس/ آب. ويقيم باقي أفراد طاقم السفينة “ستينا إمبيرو” وعددهم 16 فرداً على متن السفينة.

إيران تعلن عن خطوات نووية جديدة يوم السبت

قالت صحيفة ديلي ميل إن وكالة الطاقة الذرية الإيرانية ستعلن يوم السبت عن خطوتها التالية بعيدًا عن الاتفاق النووي لعام 2015 بين طهران والقوى العالمية، وهي خطوة وصفها الرئيس حسن روحاني بأنها مهمة للغاية، فقد ذكرت وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية وغيرها من وسائل الإعلام الإيرانية يوم الخميس أن الوكالة ستعقد مؤتمرا صحفيا للكشف عن مزيد من التفاصيل.

وأضافت الصحيفة أن روحاني أكد يوم الأربعاء تهديد إيران باتخاذ خطوات إضافية تتعارض مع الاتفاق النووي التاريخي وتسريع الأنشطة النووية إذا فشلت أوروبا في تقديم حل، واصفا إياها بأنها “الخطوة الأهم” الثالثة لإيران للابتعاد عن الاتفاق النووي.

وأشار روحاني إلى أنه بعد انتهاء المهلة المحددة يوم الجمعة، ستتخذ إيران الخطوة التالية، وسيتم طرح موعد نهائي آخر مدته شهرين لأوروبا بهدف استئناف المحادثات مع قادتها حول إحياء الصفقة النووية.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات