الأحد 20 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » صحافة دولية »

استقرار العراق على المحك وظريف يهدد بحرب شاملة

استقرار العراق على المحك وظريف يهدد بحرب شاملة

تناولت الصحف العالمية الصادرة حديثا عدة مواضيع كان أبرزها: ترمب يعلن عقوبات جديدة وتخطيط لضرب إيران، ووزير خارجية الأخيرة يهدد بحرب شاملة، وكذلك استقرار العراق على المحك مع تصاعد التوترات، وإعلان العراق عدم مشاركته في تحالف الخليج البحري، وكذلك إعلان شركة سومو النفطية عدم وجود طلب سعودي لشراء النفط.

استقرار العراق على المحك

قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن تصعيد الولايات المتحدة والكيان الصهيوني مساعيهما لاحتواء النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط، تشعر البلدان الواقعة في مدار طهران بحرارة المواجهة.

وتقول (رندة سليم) -زميلة في معهد الشرق الأوسط-، إن “التحديات الإقليمية التي تواجه العراق ستجعل من الصعب على عادل عبد المهدي السيطرة على الميليشيات“.

“السيستاني، بدأ ينظر إلى النفوذ السياسي والاقتصادي المتزايد لهذه الميليشيات بشك”

وأضافت الصحيفة أنه لم يتم حتى الآن تنفيذ توجيه أصدره رئيس الوزراء العراقي في يوليو/ تموز بدمج الميليشيات المدعومة من إيران ووضعها تحت قيادة قوات الأمن التابعة للدولة بحلول 31 يوليو/ تموز، بدلا من ذلك، ظهرت لافتات مكتوب عليها “الموت لأمريكا” في شوارع وسط بغداد، بعد مزاعم تورط الكيان الصهيوني في سلسلة غارات جوية.

كما قال (أبو علاء الوالي) الأمين العام لكتائب سيد الشهداء -إحدى فصائل الميليشيات البارزة-، في مقابلة تلفزيونية هذا الأسبوع، إن “الأمريكيين في العراق رهائن لدينا… إذا اندلعت الحرب فسيكونون جميعا رهائن لفصائل المقاومة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن علي السيستاني، بدأ ينظر إلى النفوذ السياسي والاقتصادي المتزايد لهذه الميليشيات بشك، وقد دفع باتجاه تنفيذ أمر عادل عبد المهدي، ففي تصريحات حادة مفاجئة، قال ممثل السيستاني في بيروت (حميد الخفاف) إن التقدم في العراق يتوقف على إخضاع جميع الأسلحة لسيطرة الدولة.

وقال المحلل السياسي (هشام الهاشمي) إن الصراع الحالي على السلطة هو بين فصائل الحشد الشعبي التي تدعم الدولة والفصائل التي تدين بالولاء لإيران.
وأضاف قائلا: “الحكومة العراقية، التي أزالت الكتل الخرسانية من جميع أنحاء بغداد، غير قادرة على إزالة علامات الموت لإسرائيل وأمريكا”.

هل يشارك العراق في التحالف البحري؟

وذكرت صحيفة ديلي ميل أنه وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء العراقية الرسمية فإن وزارة الخارجية العراقية قد أعلنت أن العراق لن ينضم إلى مهمة بحرية دولية لحماية الملاحة التجارية في مضيق هرمز ومناطق أخرى.
وأضافت الصحيفة أن بيان الوزارة رفض أيضا أي مشاركة للكيان الصهيوني في هذا التحالف، وجاء في البيان “إن الأمن في الخليج هو مسؤولية دول الخليج”.

ويشار إلى أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة قد أعلنا عن انضمامهما إلى التحالف البحري.

أرامكو تتاجر بالنفط الخام بدون النفط العراقي

قالت صحيفة بلومبرغ إن منتِج الطاقة الحكومي في المملكة العربية السعودية (أرامكو)، يتداول النفط الخام المنتج خارج البلاد كالمعتاد ولا يسعى حاليا إلى شراء براميل إضافية من شركة تسويق النفط العراقية.

“أسعار النفط قد ارتفعت بما يصل إلى 3.1٪ في لندن بعد تقارير تفيد بأن أرامكو قد اتصلت بشركة سومو لتسويق النفط في العراق

وأضافت الصحيفة أن أسعار النفط قد ارتفعت بما يصل إلى 3.1٪ في لندن بعد تقارير تفيد بأن أرامكو قد اتصلت بشركة سومو لتسويق النفط في العراق لطلب شراء ما يصل إلى 20 مليون برميل من النفط الخام.

وقال القائم بأعمال المدير العام لسومو (علاء الياسري) إن هذا غير صحيح وأنه لم يتم استلام أي أمر شراء بينما رفضت شركة النفط العربية السعودية التعليق على الموضوع.

وأشارت الصحيفة إلى أن أكبر منشأة لتجهيز النفط الخام في أرامكو السعودية في بقيق وحقل خريص النفطي قد تعرضت إلى هجمات صاروخية وطائرات مسيرة يوم السبت، مما تسبب في توقف نصف انتاج الشركة مؤقتا، وقد استعادت أرامكو حوالي 40٪ من السعة المتوقفة هذا الأسبوع واستخدمت الخام المخزن للمساعدة في تلبية متطلبات العملاء، كما أنه من المعروف فإن ارامكو تتعامل عادة بحوالي مليون برميل من النفط الخام من طرف ثالث يوميا.

إيران تهدد بـ “حرب شاملة”

ذكرت صحيفة ديلي ميل أن كبير الدبلوماسيين في طهران حذر من أن أي هجوم على إيران من قبل الولايات المتحدة أو المملكة العربية السعودية سوف يشعل “حربا شاملة”، وهو ما يثير المخاطر في الوقت الذي تدرس فيه واشنطن والرياض ردا على هجوم صاروخي بدون طيار على مركز لصناعة النفط في المملكة وهو ما أدى إلى اهتزاز أسواق الطاقة العالمية.

“كبير الدبلوماسيين في طهران حذر من أن أي هجوم على إيران من قبل الولايات المتحدة أو المملكة العربية السعودية سوف يشعل “حربا شاملة””

وأضافت الصحيفة يبدو أنه كان رد مباشر على وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو، الذي أشار في وقت سابق إلى أن الهجوم الذي وقع يوم السبت في المملكة العربية السعودية بأنه “عمل حربي”، وإلى جانب اللغة الحادة، كانت هناك أيضا إشارات من كلا الجانبين على الرغبة في تجنب المواجهة.

وقال وزير الخارجية الإيراني (محمد جواد ظريف) في مقابلة مع شبكة سي إن إن “يمكن أن يطمئنوا إلى أن هذا لن يكون هو الحال… لأن إيران ستدافع عن نفسها”، وقال بصراحة: ستكون “حرب شاملة”، وأضاف “إنني أدلي بتصريح خطير للغاية أننا لا نريد الحرب، لا نريد الدخول في مواجهة عسكرية، نعتقد أن المواجهة العسكرية القائمة على الخداع فظيعة”.

ورفض بومبيو، الذي كان في دولة الإمارات العربية المتحدة، تصريحات ظريف قائلا: “كنت هنا أمارس دبلوماسية نشطة بينما يهدد وزير الخارجية الإيراني بحرب شاملة للقتال مع آخر أمريكي”.

ترمب يعلن عقوبات جديدة

“فرضت الولايات المتحدة عقوبات على صندوق الثروة السيادية الإيراني، الذي يضم مجلس أمناء الرئيس حسن روحاني”

قالت صحيفة ديلي ميل إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن الجمعة فرض عقوبات جديدة على إيران قال إنها أقسى عقوبات تفرض على دولة أخرى على الإطلاق، وأشار إلى أنه لم يخطط لضربة عسكرية، ووصف ضبط النفس بأنه علامة على القوة، وقد أعلن ترمب للصحفيين في المكتب البيضاوي، قائلا “لقد عاقبنا للتو البنك الوطني الإيراني، هذه هي أقصى عقوبات تفرض على دولة أخرى”.

وأضافت الصحيفة نقلا عن وزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوشين قوله: إن “عمل وزارة الخزانة يستهدف آلية تمويل مهمة يستخدمها النظام الإيراني لدعم شبكته الإرهابية، بما في ذلك قوة القدس وحزب الله وغيرهم من المتشددين الذين ينشرون الإرهاب ويزعزعون استقرار المنطقة”.

كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على صندوق الثروة السيادية الإيراني، الذي يضم مجلس أمناء الرئيس حسن روحاني، بالإضافة إلى شركة “اعتماد تجارت بارس”، التي قالت عنها وزارة الخزانة إنها أرسلت أموالا دوليا بالنيابة عن وزارة الدفاع الإيرانية.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات