الأحد 20 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » صحافة دولية »

التوترات تهدد الاستقرار الهش في العراق

التوترات تهدد الاستقرار الهش في العراق

تناولت الصحف العالمية الصادرة حديثا عدة مواضيع كان أبرزها: افتتاح معبر حدودي بين العراق وسوريا وكذلك إطلاق الشرطة العراقية الرصاص الحي على المتظاهرين في بغداد، وأيضا حول تطورات أحداث التظاهرات الشعبية في مدن البلاد، كما تناولت التوترات الأمريكية الإيرانية وكيف تهدد استقرار العراق وسط إقالات في الجيش، وعن موضوع تسريب مخطط لتدمير إيران بالصدمة والرعب.

الشرطة تطلق النار على المتظاهرين

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن قوات الأمن العراقية أطلقت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق مئات المحتجين المناهضين للحكومة في بغداد يوم الثلاثاء، مما أسفر عن إصابة عشرات الأشخاص وفقًا لمسؤولين طبيين.

وأضاف أنه بدأ تجمع المتظاهرين يوم الثلاثاء بعد الظهر، بعد التنظيم على وسائل التواصل الاجتماعي، بتواجد أكثر من 1000 شخص يسيرون في ساحة التحرير، كما حاول البعض عبور الجسر للوصول إلى المنطقة الخضراء المحصنة -مقر المكاتب الحكومية والسفارات الأجنبية-، ثم بدأت الشرطة في إلقاء القنابل الصوتية وإطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وأضافت الصحيفة أنه مع تجمّع المزيد من الناس في التحرير وهم يهتفون بشعارات مناهضة للحكومة، بدأ رجال شرطة مكافحة الشغب بإطلاق الرصاص الحي لتفريقهم، مما أدى إلى تشتيت المتظاهرين، الذين غطى بعضهم وجوههم بالأوشحة، ورد متظاهرون آخرون بإلقاء الحجارة على قوات الأمن ولوحوا بالأعلام العراقية فوق مدفع المياه.

“إذا تطورت التوترات الأمريكية الإيرانية إلى نزاع مسلح، فسيكون العراق أحد ساحات القتال”

واشنطن بوست: إجراءات أمنية مشددة في بغداد

قالت صحيفة واشنطن بوست إن قوات الأمن وشرطة مكافحة الشغب انتشرت بكثافة في العاصمة العراقية وأغلقت جميع الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير الذي يشهد مواجهات عنيفة بين المحتجين والشرطة.

وأضافت أنه قُتل شخصان وجُرح أكثر من 200 آخرين بعد أن أطلقت قوات الأمن الرصاص الحي والرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين المناهضين للحكومة مساء الثلاثاء،

وانتشرت قوات الأمن بكثافة في المنطقة مع حاملات جنود مدرعة وسيارات دفع رباعي وعشرات من رجال مكافحة الشغب المنتشرين في الشوارع الجانبية، مشيرة إلى أنه تم إغلاق الجسر الذي يمتد من ساحة التحرير إلى المنطقة الخضراء المحصنة.

مقتل 10 متظاهرين في بغداد

قالت صحيفة اندبندنت إن قوات الأمن العراقية فتحت النار على المتظاهرين في وسط بغداد، وقال شهود إن أكثر من 10 أشخاص قتلوا وجرح 286 شخصا آخرين، حيث قامت شرطة مكافحة الشغب باستخدام الرصاص الحي وكذلك القنابل الصوتية والرصاص المطاطي لمنع المتظاهرين، الذين كانوا يحتجون على البطالة والفساد الحكومي ونقص الكهرباء والماء، من عبور الجسر من ميدان التحرير إلى المنطقة الخضراء.

وذكرت الصحيفة أن طبيبا في مدينة الطب قال إنه شاهد أربع جثث، لكن العدد الإجمالي للقتلى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى كان على الأقل 10، وقد تأكد هذا الرقم في وقت لاحق بواسطة مستشار حكومي، نقلاً عن نظام أخبار سري يستخدمه المسؤولون الحكوميون حيث تمكن الطبيب من الوصول إليه.

“قوات الأمن العراقية فتحت النار على المتظاهرين وسط بغداد، وسقط أكثر من 10 قتلى”

اندبندنت: التوترات تهدد العراق

قالت صحيفة اندبندنت إن إزاحة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي من قوات مكافحة الإرهاب، وهو قائد عسكري بارز قاد الهجوم على الموصل ضد تنظيم الدولة (داعش) واستعاد السيطرة الفعلية عليها عام 2017، تعد مهمة جدا لأنها أتت في وقت يشهد صراع شديد على النفوذ في العراق بين الولايات المتحدة وإيران، وهو ما يثير المخاوف من احتمالية تصاعده إلى صراع مسلح.

وأضافت أنه توجد شكوك حول سبب استبعاد الساعدي، وأحد التفسيرات هو أن المليشيات الموالية لإيران تراه قريبًا جدًا من الأميركيين، إلا أن السبب الأكثر إقناعًا هو حملته ضد الفساد في قوات مكافحة الارهاب وهو ما سبب نفور كبار الضباط الآخرين منه.

وأشارت الصحيفة إلى أنه إذا تطورت التوترات الأمريكية الإيرانية إلى نزاع مسلح، فسيكون العراق أحد ساحات القتال لهذه المعركة، وبالتالي فإن الولاءات النهائية للقوات المسلحة، العادية وغير النظامية، ستكون ذات أهمية.

افتتاح معبر حدودي بين العراق وسوريا

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن العراق وسوريا افتتاح يوم الاثنين معبرا حدوديا رئيسيا بين البلدين الجارين، بعد سبع سنوات من إغلاقه خلال الحرب الأهلية في سوريا والمعركة ضد تنظيم الدولة (داعش).

وأضاف أنه من المتوقع أن يعزز افتتاح المعبر الذي يربط بلدة القائم العراقية والبو كمال السورية التجارة بين البلدين، لكنه أيضًا يعد دعما لنفوذ إيران في المنطقة، مما يتيح للميليشيات المدعومة من إيران في العراق الوصول بسهولة إلى شرق سوريا في وقت يتصاعد فيه التوتر في المنطقة بين طهران وواشنطن.

وأضافت الصحيفة أنه في حركة رمزية، عبر وزير الداخلية السوري اللواء محمد خالد رحمون، برفقة القوات السورية، إلى الجانب العراقي من الحدود، حيث احتضنت قوات من البلدين والتقطت الصور، كما حضر الحفل عشرات العراقيين والسوريين الذين يعيشون في البلدات الحدودية.

وقال كاظم محمد، الذي مثل رئيس الوزراء العراقي في الحفل، إن فتح الحدود “يفتح صفحة جديدة تمثل إعادة الإعمار”، وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية أنه من المتوقع أن تعبر حوالي 800 شاحنة بضائع من سوريا بمجرد فتح المعبر.

اكسبرس: يمكن تدمير إيران بخطة “الصدمة والرعب”

قالت صحيفة اكسبرس يُعتقد أن خطة الحرب، التي يطلق عليها اسم مسرح إيران (TIRANNT)، هي مخطط الهجوم الذي يمهد الطريق لسحق قوة البلاد في غضون 24 ساعة. حيث كانت خطة الحرب على إيران موجودة على طاولة البنتاغون لأكثر من عشر سنوات. وقد عادت الخطط المسربة إلى الظهور وسط مخاوف متزايدة من نشوب صراع وشيك بعد الضربة الصاروخية على مصانع النفط السعودية.

وأضافت الصحيفة أن كل من الدكتور دان بليش ومارتن بوتشر قاما بفحص المخطط التفصيلي لكيفية وقوع الهجوم الأمريكي، وخلصت دراستهم إلى: “قيام الولايات المتحدة باستعدادات عسكرية لتدمير أسلحة الدمار الشامل الإيرانية، والطاقة النووية، والنظام، والقوات المسلحة، وجهاز الدولة، والبنية التحتية الاقتصادية في غضون أيام إن لم يكن ساعات.ومن المرجح أن الهجوم على نطاق واسع متعدد الجبهات مع تجنب الغزو البري”.

“قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الولايات المتحدة بدأت بالفعل حربًا إلكترونية مع إيران”

وأشارت إلى أنه سيتم ضرب أكثر من 10000 هدف، ويمكن أن تطير الطائرات من أراضي دييغو غارسيا البريطانية في المحيط الهندي والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة.ستعكس شدة الغارة الجوية تكتيكات “الصدمة والرعب” التي استخدمت في العراق عام 2003.

وتابعت الصحيفة أنه تم تسريب الخطة من قبل وليام أركين، محلل الاستخبارات السابق في الولايات المتحدة، في عام 2007، وفي المقابل قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لشبكة إن بي سي إن الولايات المتحدة بدأت بالفعل حربًا إلكترونية مع بلاده، حيث قال: “بدأت الولايات المتحدة تلك الحرب السيبرانية، بمهاجمة منشآتنا النووية بطريقة خطيرة للغاية وغير مسؤولة يمكن أن تقتل ملايين الناس”، وأضاف: “لكن على الولايات المتحدة أن تعلم أن أي حرب تبدأها، لن تكون قادرة على انهائها”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات