الخميس 09 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » صحافة دولية »

العراق يفشل بتشكيل الحكومة وعلاوي يطلب تجميد جنسيته البريطانية

العراق يفشل بتشكيل الحكومة وعلاوي يطلب تجميد جنسيته البريطانية

تناولت الصحف العالمية الصادرة حديثا مواضيع مختلفة، كان أبرزها: العراق يغلق الساحات العامة مع أول حالة إصابة بفيروس كورونا، والبرلمان العراقي يفشل في تشكيل حكومة جديدة، وكذلك الولايات المتحة تصنف أمين عام كتائب حزب الله إرهابيًا عالميًا، وأيضا رئيس الوزراء العراقي يتخلى عن جنسيته البريطانية، وسفير العراق في الولايات المتحدة يقول أبعدو العراق عن الصراع مع إيران، وكذلك كيف يتم استخدام الكيان الصهيوني لنزع الشرعية عن احتجاجات العراق.

نيويورك تايمز: العراق يفشل بتشكيل حكومة جديدة

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن السياسيين العراقيين فشلوا، يوم الخميس، في الاتفاق على حكومة جديدة، وهو ما يؤدي إلى إطالة حالة الجمود في حل الاحتجاجات الجماهيرية غير المسبوقة، ويوقف تعافي البلاد من سنوات الحرب.

وحسبما أفاد التلفزيون الحكومي، فقد رفع البرلمان جلسة للموافقة على مجلس الوزراء الذي اقترحه رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي؛ بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني وذلك بعد أن قاطع النواب المعارضون الجلسة.

وأوضحت الصحيفة، أن علاوي أصدر قائمة طويلة من الوعود عندما تم ترشيحه هذا الشهر: لإجراء انتخابات مبكرة، ومعاقبة الأشخاص الذين قتلوا المتظاهرين، وإنهاء التدخل الأجنبي وتحديد سلطة الجماعات المسلحة الخارجة عن سيطرة الدولة – وهو برنامج طموح لرئيس الوزراء لايقف حزب معين وراءه.

وقد عارضت الجماعات السياسية السنية والكردية، التي خسرت حقائبها في مجلس من المستقلين المزعومين، بشدة خيارات علاوي.

ووفقًا للدستور المعمول به في العراق اليوم، يجب على علاوي الحصول على موافقة مجلس الوزراء من خلال البرلمان وإلا سيحتاج الرئيس برهم صالح إلى تعيين مرشح جديد لرئاسة الوزراء.

العراق يغلق الساحات العامة مع أول حالة إصابة بفيروس كورونا

قالت صحيفة ديلي ميل، إن العراق أعلن عن أول حالة مؤكدة من الإصابة بفيروس كورونا في العاصمة بغداد يوم الخميس، وهو مايرفع العدد إلى ستة أشخاص على مستوى البلاد، مما أثار مخاوف بشأن قدرة النظام الصحي المتداعي على الاستجابة لذلك.

وقد أعلنت الحكومة عن إجراءات شاملة في وقت متأخر من يوم الأربعاء، لمحاولة احتواء انتشار الفيروس، وأمرت بإغلاق المدارس والجامعات والمقاهي ودور السينما والأماكن العامة الأخرى حتى 7 مارس/ اذار.

“الحكومة العراقية حظرت السفر إلى أو من بعض البلدان الأكثر تضرراً”

وأضافت الصحيفة، أن الحكومة العراقية حظرت السفر إلى أو من بعض البلدان الأكثر تضرراً، بما في ذلك الصين وإيران واليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند وسنغافورة وإيطاليا والكويت والبحرين.

وقالت وزارة الصحة، إن أول حالة في بغداد كانت في شاب عاد مؤخرا من إيران.

وقالت في بيان إن المريض وضع تحت الحجر الصحي في مستشفى ببغداد وهو حاليا “بصحة جيدة”.

ويعود سبب جميع الحالات الست المؤكدة في العراق إلى إيران المجاورة، وهي مقصد سياحي شهير للعراقيين، الذين يزورون البلاد أيضًا لتلقي العلاج الطبي.

يشار إلى أن العديد من المستشفيات في العراق غير مجهزة بشكل جيد أو في حالة سيئة، وهناك أقل من 10 أطباء لكل 10 آلاف شخص، حسب منظمة الصحة العالمية.

الولايات المتحدة تضع قائدا عسكريا عراقيا على القائمة السوداء

قالت صحيفة ديلي ميل، إن الولايات المتحدة صنفت، يوم الأربعاء، أحمد الحميداوي، الأمين العام للفصيل المسلح كتائب حزب الله، “إرهابيًا عالميًا”، بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية، وتجميد أي أصول أمريكية يملكها وعدت أي تعاملات أمريكية معه جريمة.

يشار إلى أن الجماعة ككل، وهي ذات علاقة وثيقة مع إيران، تم تصنيفها كمجموعة إرهابية من قبل الولايات المتحدة منذ عام 2009.

وقال ناثان ساليس رئيس مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية في مؤتمر صحفي، “اليوم نزيد من ضغطنا على هذه المجموعة الارهابية، مضيفًا أن “هدف المجموعة هو دعم هدف النظام الإيراني لتحويل العراق إلى دولة تابعة”.

وأضافت الصحيفة، أن وزارة الخارجية الأمريكية قد أشارت إلى سلسلة هجمات صاروخية لكتائب حزب الله بما في ذلك هجوم ضد قاعدة عراقية تضم قوات أمريكية، في 27 ديسمبر/ كانون الأول، والتي قتلت مقاولًا أمريكيًا، وأشارت الوزارة أيضًا إلى أدلة على أن الجماعة كانت وراء هجمات القناصة المميتة ضد المتظاهرين في أكتوبر/ تشرين الأول في بغداد.

ميدل ايست مونيتر: رئيس الوزراء العراقي يطلب تجميد جنسيته البريطانية

قالت مجلة ميدل ايست مونيتر، إن  رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي قدم طلبًا إلى السفير البريطاني في بغداد، لتجميد جنسيته البريطانية.

“بعد تولي منصب رئيس وزراء العراق، أطلب تجميد جنسيتي في أي بلد أجنبي”

وقال علاوي في رسالة رسمية إلى سفير المملكة المتحدة: “بعد تولي منصب رئيس وزراء العراق، أطلب تجميد جنسيتي في أي بلد أجنبي”.

وأضافت المجلة، أنه في مسألة ذات صلة، أمر رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، مؤخرًا رؤساء الكتل في المجلس “بتأجيل جلسة التصويت لمنح الثقة لحكومة علاوي الجديدة حتى يوم السبت المقبل”. وكان من المقرر عقد الجلسة يوم الخميس.

كما ورد أن التصويت قد تأخر بعد عدم تمكن الكتل الشيعية، الداعمة لعلاوي، والكرد والكتل السنية من التغلب على خلافاتها.

كيف يستخدم الكيان الصهيوني لنزع الشرعية عن احتجاجات العراق؟

قالت مجلة اتلانتك كونسل، إن المحتجين العراقيين ينفون تلقي الدعم الأجنبي ويعارض الكثيرون منهم دور الولايات المتحدة وإيران في العراق. بدلاً من ذلك وفي الوقت نفسه، أُتهم المتظاهرون من قبل خصومهم بالتحريض على الفتنة وحاولوا ربطهم بالولايات المتحدة وإلكيان الصهيوني، في محاولة لتشويه سمعتهم في العراق. حيث يتم استخدام الادعاءات بأن الكيان الصهيوني يدعم الاحتجاجات لتصوير المحتجين على أنهم يسترشدون أو يغذون من قبل قوة أجنبية.

وفي أواخر سبتمبر/ ايلول 2019، ألقى رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي باللوم على الكيان الصهيوني في غارات جوية غامضة استهدفت مخازن الحشد الشعبي في شهري يوليو/ تموز وأغسطس/ اب 2019 .

وفي نفس الوقت تقريبا، استهدف المتظاهرون المناهضون للحكومة رموز إيران، بما في ذلك القنصليات الإيرانية في كربلاء والنجف، ومكاتب تابعة للحشد الشعبي، وهو ما مهد الطريق أمام ادعاءات لاحقة بأن المتظاهرين المناهضين للحكومة حصلوا على دعم صهيوني.

وأضافت المجلة أن قيس الخزعلي ادعى في ديسمبر/ كانون الأول 2019 أن هناك مؤامرة أمريكية صهيونية ضد بغداد، وأن كل من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني قد حثتا المحتجين على أن يكونوا أكثر عنفاً من أجل شن حملة قمع، وبالتالي تشويه صورة الحشد الشعبي.

يبدو أن محاولات تصوير الاحتجاجات تفيد الكيان الصهيوني أو ربطها بمؤامرات أمريكية وصهيونية قد اكتسبت بعض التأثير. حيث إن تأكيدات العديد من أعضاء الحشد الشعبي بأن الكيان الصهيوني نفذ هجمات عليهم خلال صيف عام 2019 قد أثارت مصداقية بعض نظريات المؤامرة. وستستمر هذه النظريات مع استمرار صراع الولايات المتحدة مع إيران وجماعاتها المسلحة وقوات الحشد الشعبي.

واشنطن تايمز: ابعدو العراق عن صراع الولايات المتحدة وإيران

نقلت واشنطن تايمز عن السفير العراقي لدى الولايات المتحدة، فريد ياسين، قوله إن بلاده تتطلع إلى أن تكون “سويسرا” في الشرق الأوسط وسوف تقاوم الانجذاب إلى الصراع المتصاعد بين الولايات المتحدة وإيران.

وقال السفير العراقي يوم الأربعاء، لتجمع في المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية، بأنه مع تزايد التوتر بين واشنطن وطهران على أرض العراق، يجب أن تكون السياسة الخارجية للعراق “حيادية استباقية”. وإن الولايات المتحدة هي أكبر حليف عسكري للعراق، في حين أن لإيران علاقات اقتصادية ودينية عميقة مع جارتها وأقامت روابط وثيقة مع مجموعات الميليشيات الشيعية القوية. وأضاف ياسين إن من مصلحة العراق الحفاظ على علاقة قوية مع جيران المنطقة، وكذلك الولايات المتحدة.

“صوت البرلمان العراقي للمطالبة بسحب حوالي 5000 من القوات الأمريكية المقاتلة في البلاد”

وذكرت الصحيفة أن السيد ياسين أشار إلى أنه في أعقاب “أكبر التصعيدات”، صوت البرلمان العراقي للمطالبة بسحب حوالي 5000 من القوات الأمريكية المقاتلة في البلاد. وقال السفير إن حكومة بغداد لم تتصرف بعد بناءً على الطلب، لكن “السيادة العراقية أمر غير قابل للتفاوض”.

وقال السيد ياسين إنه كان هناك مجال للتعاون وسط الضغينة. وأشار السفير إلى أنه في أعقاب تفشي فيروس كورونا في إيران، فإن مكافحة انتشار الفيروس “سبب وجيه للعمل معًا”.

 وأوضح أن التوترات بين الولايات المتحدة وإيران تراجعت بين عامي 2014 و 2018 عندما انخرط البلدان في القتال ضد تنظيم الدولة “داعش”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات