الثلاثاء 07 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » صحافة دولية »

العراق يوقف حقلًا نفطيًا ويحث أوبك على عقد اجتماع طارئ

العراق يوقف حقلًا نفطيًا ويحث أوبك على عقد اجتماع طارئ

تناولت الصحف الدولية الصادرة مؤخرا عدة مواضيع، كان أبرزها: تكليف محافظ سابق لرئاسة وزراء العراق مع بداية حظر التجول في بغداد والكتل الشيعية تعترض، وأيضا صواريخ تضرب المنطقة الخضراء، وكذلك رئيس وزراء العراق المكلف يقول سيتم الاستعداد للانتخابات خلال عام والولايات المتحدة ستدعمه إذا التزم بالنقاط الأساسية، وأيضا العراق يوقف حقل غراف النفطي بعد إجلاء بتروناس للموظفين ويدعو إلى اجتماع طارئ خارج إطار أوبك.

واشنطن بوست: تكليف محافظ سابق لرئاسة وزراء العراق

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الرئيس العراقي كلّف، يوم الثلاثاء، محافظا سابقا لمدينة النجف برئاسة الوزراء بعد أسابيع من الصراع السياسي، كما اندفع سكان بغداد لتخزين الإمدادات قبل ساعات من موعد فرض حظر التجول لعدة أيام وسط وباء عالمي.

وبعد ساعات من الإعلان، رفضت كتلة فتح البرلمانية القوية ترشيح الزرفي مما يشير إلى طريق صعب بانتظار رئيس الوزراء الجديد لتشكيل الحكومة.

واتهمت الكتلة في بيان برهم صالح بـ “تجاهل” الدستور وتسمية الزرفي في غياب توافق سياسي، وأضاف البيان “يتحمل رئيس الجمهورية كامل المسؤولية عن تداعيات هذه الخطوة الاستفزازية، وسنتخذ جميع الإجراءات لمنع هذا التجاهل للقانون والدستور“.

“قال متظاهرون مناهضون للحكومة إنهم رفضوا ترشيح الزرفي، في ميدان التحرير، وقد وضعوا إشارة (X) على صورته”

وأشارت الصحيفة إلى أن الزرفي (54 عاما) سبق وعُين من قبل الحاكم الأمريكي بول بريمر محافظا للنجف عام 2004 وخدم في وقت لاحق بنفس المنصب بين عامي 2009 و 2015. وتم قطع ولايته الثالثة بعد إقالته من قبل مجلس المحافظة.

وفي انتخابات مايو/ أيار 2018، فاز بمقعد في البرلمان تحت قائمة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي. وبحسب الدستور العراقي، أمام الزرفي 30 يومًا لاقتراح تشكيلة من الوزراء وتشكيل حكومة جديدة.

وقال متظاهرون مناهضون للحكومة إنهم رفضوا ترشيح الزرفي، في ميدان التحرير، وقد وضعوا إشارة (X) على صورته.

حيث قال المتظاهر مصطفى علي، 26 سنة: “لن تستطع هذه الطبقة السياسية أبدًا اختيار مرشح يحظى بتأييدنا”.

وجاء تعيين الزرفي قبل ساعات من فرض حظر للتجول بسبب وباء الفيروس التاجي في بغداد، حيث يكافح العراق لاحتواء انتشار الفيروس. كما قال متظاهرو ساحة التحرير، إنهم يعلقون أنشطة الاحتجاج حتى انتهاء أزمة الفيروس” .

صواريخ تضرب المنطقة الخضراء في بغداد

قالت صحيفة واشنطن بوست إن مسؤولين أمنيين عراقيين قالوا إن ثلاثة صواريخ على الأقل سقطت على المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد بالقرب من السفارة الأمريكية في وقت متأخر من يوم الثلاثاء. وقال مايلز كاجينز المتحدث باسم التحالف إن الصواريخ سقطت على بعد كيلومترين (1.2 ميل) من السفارة. ولم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات.

“ثلاثة صواريخ على الأقل سقطت على المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد بالقرب من السفارة الأمريكية”

وجاء هذا الهجوم بعد يوم من هجوم على قاعدة تدريب جنوب بغداد حيث تتواجد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ومدربون من الناتو. وهذا هو رابع هجوم من نوعه في غضون أسبوع.

وبهذا السياق، قال بيان للجيش العراقي إن الصواريخ سقطت مساء يوم الاثنين، على قاعدة بسماية قرب العاصمة العراقية، وذكر البيان أن المقذوفات سقطت في منطقة تضم أراض زراعية ومصنع، ولم يتم تقديم المزيد من التفاصيل.

وتتواجد كتيبة إسبانية من التحالف ومدربي الناتو في موقع بسماية، ولم يصدر تأكيد فوري للهجوم من التحالف ولم تعلن أي جماعة مسلحة مسؤوليتها عن الهجوم.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في يوم الأربعاء الماضي، أصاب وابل من أكثر من عشرين صاروخا معسكر التاجي شمال بغداد، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من جنود التحالف، بينهم أمريكيان و جندي بريطاني. وكان هذا الهجوم هو الأكثر دموية لاستهداف القوات الأمريكية في العراق منذ هجوم صاروخي في أواخر ديسمبر/ كانون ثاني على قاعدة عراقية، مما أسفر عن مقتل مقاول أمريكي وأطلق سلسلة من الهجمات التي جلبت العراق إلى حافة الحرب.

نيويورك تايمز: واشنطن ستدعم رئيس الوزراء العراقي الجديد

“رئيس الوزراء العراقي الجديد “عدنان الزرفي” سيحظى بدعم واشنطن والمجتمع الدولي

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قوله، يوم الثلاثاء، إن رئيس الوزراء العراقي الجديد “عدنان الزرفي” سيحظى بدعم واشنطن والمجتمع الدولي إذا سعى لدعم سيادة العراق ومحاربة الفساد وحماية حقوق الإنسان.

وأوضحت الصحيفة أن الرئيس العراقي كلّف محافظ النجف السابق غير المعروف “عدنان الزرفي” رئيسا للوزراء، يوم الثلاثاء، في محاولة أخرى للتغلب على أشهر من الاضطرابات والجمود، إلا أن الكتل الشيعية القوية اصطفت بسرعة لرفض ترشيحه.

رئيس وزراء العراق المكلف يقول “سيتم الاستعداد للانتخابات خلال عام”

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن رئيس الوزراء العراقي المكلف “عدنان الزرفي” قال في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (إينا)، مساء الثلاثاء، إنه سيحرص على إعداد انتخابات حرة في غضون فترة أقصاها عام واحد من تشكيل الحكومة المقبلة.
وقال الزرفي إنه سيعمل على حصر الأسلحة بيد الدولة، والقضاء على جميع المظاهر المسلحة، وفرض سلطة الدولة، حسبما أفاد المعهد الوطني العراقي.

الجماعات الشيعية تعترض على تكليف “الزرفي” لرئاسة الوزراء

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الكتل الشيعية القوية اصطفت بسرعة لرفض ترشيح المحافظ السابق “عدنان الزرفي” رئيسا للوزراء يوم الثلاثاء، ولدى الزرفي 30 يومًا لتشكيل حكومة يجب أن تنجو بعد ذلك من تصويت بالثقة في البرلمان العراقي المنقسم بشدة.

وقال نواب لرويترز إن الرئيس “برهم صالح” لم يسمي الزرفي إلا بعد فشل الأحزاب السياسية الشيعية المنافسة في الاتفاق على مرشح واحد. وتهجمت هذه المجموعات نفسها على المرشح الجديد، وهو رئيس ائتلاف نصر البرلماني الصغير الذي يقوده رئيس الوزراء السابق “حيدر العبادي”، الذي يعد حليف للولايات المتحدة.

“عاش “الزرفي” في الولايات المتحدة كلاجئ في التسعينات بعد هروبه من النظام السابق”

وأضافت الصحيفة أنه جاء في بيان صادر من تحالف الفتح الذي يمثل في الغالب زعماء الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران في البرلمان “نحمل الرئيس المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الخطوات الاستفزازية.”
وقال حسن سالم، نائب عن العصائب المدعومة من إيران، والتي صنفتها الولايات المتحدة كمنظمة إرهابية في يناير/ كانون ثاني: “إنه جوكر أمريكي ونرفضه”.

عاش “الزرفي” في الولايات المتحدة كلاجئ في التسعينات بعد هروبه من النظام السابق ويُنظر إليه على أنه شخصية علمانية نسبية في بلد طالما هيمنت عليه الأحزاب الطائفية.

ديلي ميل: وزير النفط يحث أوبك على عقد اجتماع طارئ

ذكرت صحيفة ديلي ميل أن وزير النفط العراقي، ثامر الغضبان، حث على عقد اجتماع طاريء بين أعضاء أوبك وغير الأعضاء لمناقشة إجراء فوري للمساعدة على تحقيق التوازن في سوق النفط، وفقا لرسالة بعث بها إلى أوبك يوم الثلاثاء.

وفي الرسالة التي اطلعت عليها رويترز، طلب الغضبان من الأمين العام لمنظمة أوبك “محمد باركيندو” المساعدة في “تنفيذ عاجل” للاجتماعات الاستثنائية لمجموعة (أوبك +) “لمناقشة جميع السبل الممكنة” لإعادة التوازن إلى سوق النفط وتخفيف الظروف المتدهورة الحالية.

وأوضحت الصحيفة أنه من المقرر أن ينتهي اتفاق لخفض إنتاج النفط ، نهاية مارس / اذار، الذي أبرمته منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مع الحلفاء بقيادة روسيا، وهي مجموعة تعرف باسم (أوبك + ) والتي تضخ أكثر من 40٪ من النفط العالمي. ويأتي ذلك بعد انهيار محادثات في وقت سابق من هذا الشهر لتعميق التخفيضات أو تمديد الاتفاقية الحالية.

وقد انخفضت أسعار النفط منذ الاجتماع، حيث تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 1.32 دولار لتستقر عند 28.73 دولار يوم الثلاثاء، وهي المرة الأولى التي استقر فيها المؤشر الرئيسي دون 30 دولارًا للبرميل منذ 2016.

العراق يوقف حقل غراف النفطي بعد إجلاء بتروناس للموظفين

“العراق أوقف انتاج نحو 95 ألف برميل يوميا من النفط من حقل الغراف الجنوبي، بعد أن أجلت بتروناس الماليزية موظفيها من الحقل”

نقلت صحيفة ديلي ميل عن مسؤولين في مجال النفط أن العراق أوقف، يوم الثلاثاء، انتاج نحو 95 ألف برميل يوميا من النفط من حقل الغراف الجنوبي، بعد أن أجلت بتروناس الماليزية موظفيها من الحقل.

وقال مسؤولون في حقول النفط العراقية إن بتروناس، الشركة المشغلة لحقل الغراف، اتخذت قرار حماية موظفيها من انتشار الفيروس التاجي الجديد. وأن الشركة اتخذت القرار من دون التشاور مع المسؤولين العراقيين في حقل الغراف.

وأضافت الصحيفة، أن أحد مسؤولي حقول النفط قال: “لقد اضطررنا إلى إيقاف الإنتاج لأن بتروناس لم تبلغنا بعملية الإخلاء، مضيفًا: “إننا نعمل على إعادة عمليات الغراف يوم الأربعاء”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات