الثلاثاء 07 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » صحافة دولية »

فيروس "كورونا" يغلق العراق حتى 28 آذار

فيروس “كورونا” يغلق العراق حتى 28 آذار

تناولت الصحف العالمية الصادرة مؤخرا مواضيع مختلفة، كان أبرزها: العراق يمدد حظر التجول في بغداد لاحتواء الفيروس التاجي ويستعيد آلاف القطع الأثرية المهربة، وكذلك مجلس القضاء العراقي يرفض تكليف الزرفي كونه “غير دستوري”، وأيضا شركة صينية تفوز بعقد مجنون بقيمة 204 مليون دولار، ووسط مخاوف انتشار الفيروس العراق لايزال ساحة معركة بين الولايات المتحدة وإيران، وأخيرا العراق يتمكن من استعادة آلاف القطع الأثرية المهربة.

رويترز: شركة صينية تفوز بعقد مجنون بقيمة 204 مليون دولار

قالت وكالة رويترز إن شركة هندسة البناء والتشييد الصينية (CPECC) فازت بعقد هندسي بقيمة 203.5 مليون دولار أمريكي لمعالجة الغاز الحامض في حقل مجنون النفطي في العراق.

ويهدف المشروع، المقرر الانتهاء منه في غضون 29 شهرًا ، إلى بناء منشأة لمعالجة الغاز الحامض بطاقة يومية تبلغ 4.39 مليون متر مكعب، وفقًا لبيان صادر عن الشركة الوطنية الصينية للبترول (CNPC) ، الشركة الأم لـ CPECC ، يوم الاثنين.

“حقل نفط العراق الذي تديره شركة نفط البصرة الحكومية، ينتج نحو 240 ألف برميل يوميا ويخطط لزيادة الانتاج إلى 450 ألف برميل يوميا”

وأوضحت الوكالة أن حقل نفط العراق الذي تديره شركة نفط البصرة الحكومية، ينتج نحو 240 ألف برميل يوميا ويخطط لزيادة الانتاج إلى 450 ألف برميل يوميا عام 2021.

ديلي ميل: العراق في حالة إغلاق تام حتى 28 آذار بسبب المخاوف من الفيروس

قالت صحيفة ديلي ميل إن العراق فرض يوم الأحد حظرا شاملا على مستوى البلاد حتى 28 مارس/ آذار لمحاربة الفيروس التاجى الجديد حيث ارتفع عدد الإصابات كما ارتفع عدد الوفيات إلى 20 حالة.

وطبقاً لقرار جديد صادر عن خلية الأزمات الحكومية، فإن معظم محافظات العراق الـ 18 فرضت حتى الآن حظر التجول المحلي الخاص بها، لكن الإجراءات الجديدة ستشمل البلاد بأكملها.

وأضافت الخلية في بيان اطلعت عليه وكالة فرانس برس، إن المدارس والجامعات وأماكن التجمع الأخرى ستبقى مغلقة وكذلك المطارات الدولية المتعددة في البلاد.

وبينت الصحيفة أن العراق أغلق أولاً حدوده التي يبلغ طولها 1500 كيلومتر مع إيران قبل نحو شهر، ونشر قوات لتطبيق القرار. واستمر مقتدى الصدر، رجل دين ذو شعبية، في إقامة صلاة جماعية في مسقط رأسه الكوفة جنوب بغداد وفي مدينة الصدر ذات الكثافة السكانية في العاصمة.

وقد بعث وزير الصحة جعفر علاوي برسالة شخصية للصدر في محاولة لإقناعه بإلغاء صلاته الأسبوعية، لأن ذلك يشكل خطرا كبيرا على انتشار الفيروس.

يشار إلى أن وزير الصحة قد أعلن الأسبوع الماضي، عدم استجابة الحكومة الفدرالية لطلبه في الحصول على 5 ملايين دولار من أموال الطوارئ للتصدي لفيروس التاجي.

العراق يمدد حظر التجول في بغداد لاحتواء الفيروس التاجي

من جانبها، نقلت صحيفة ديلي ميل عن الحكومة العراقية قولها في بيان، يوم الأحد، إن السلطات مددت حظر التجول والدخول إلى بغداد والخروج منها حتى 28 مارس/ آذار كجزء من إجراءات صارمة لمنع انتشار الفيروس التاجي.
وقالت إنها قررت أيضا تمديد الحظر على جميع الرحلات الداخلية والخارجية من مطارات البلاد حتى 28 مارس/ آذار بموجب حظر التجول المفروض في 17 مارس/ آذار الذي تضمن أنه لا يمكن لأي شخص السفر إلى بغداد أو الخروج منها.

مجلس القضاء العراقي يرفض تكليف الزرفي

قالت صحيفة ميدل ايست مونيتور إن مجلس القضاء الأعلى في العراق اعترض على تكليف النائب عدنان الزرفي كرئيس للوزراء لتشكيل حكومة انتقالية على أساس أنه ليس للرئيس حق دستوري في تكليفه.

“اعتراض مجلس القضاء الأعلى هو مجرد “رأي” ولا يبطل قرار المحكمة الاتحادية”

وقضت المحكمة الاتحادية العراقية في وقت سابق بأنه يحق للرئيس برهم صالحي تكليف مرشح لمنصب رئيس الوزراء بعد أن سحب رئيس الوزراء السابق المكلف محمد توفيق علاوي ترشيحه.

وأضافت الصحيفة، إلا أن رئيس مجلس القضاء الأعلى، فايق زيدان، قال في بيان إن الرئيس لا يملك صلاحيات تكليف الزرفي. موضحًا أنه طبقاً للدستور العراقي، فإن الرئيس لا يملك سلطة تعيين مرشح من دون موافقة كتلته البرلمانية.

لكن الخبير القانوني طارق حرب قال لـ “عربي 21” إن اعتراض مجلس القضاء الأعلى هو مجرد “رأي” ولا يبطل قرار المحكمة الاتحادية.

العراق يستعيد آلاف القطع الأثرية المهربة

قالت صحيفة ميدل ايست مونيتور، إن الحكومة العراقية أعلنت، يوم الأحد، أنها استعادت آلاف القطع الأثرية التي تم تهريبها خارج البلاد.

“السفارتان العراقيتان في لندن وواشنطن وقعتا اتفاقيتين لتسليم آلاف القطع الأثرية”

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، في بيان إن الوزارة عملت على استعادة آلاف القطع الأثرية المهربة، بما في ذلك كودورو القيمة التي تعود إلى عهد الملك “نبوخذنصر” الأول 3200 قبل الميلاد، موضحا أنه تمت استعادتها من بريطانيا إلى العراق.

وأوضح أن 10 أختام اسطوانية بابلية بالإضافة إلى 1376 قطعة أثرية تم اعادتها من الأردن بعد أن ضبطتها السلطات المختصة هناك على المعابر الحدودية أثناء تهريبها خارج العراق.

وأشار الصحاف إلى أن السفارتين العراقيتين في لندن وواشنطن وقعتا اتفاقيتين لتسليم آلاف القطع الأثرية، مضيفا أن وزارة الخارجية تنسق مع وزارة الثقافة العراقية لاستعادة الآثار المسروقة.

اتلانتك كونسل: العراق لا يزال ساحة معركة بين الولايات المتحدة وإيران

قالت مجلة اتلانتك كونسل إن إيران تحاول فرض انسحاب أمريكي، وفي المقابل تحاول الولايات المتحدة حماية مصالحها وتعزيز خطوطها الحمراء. يعلق العراق في الوسط مرة أخرى، وهو يواجه في وقت واحد أزمة أمنية، وحالة صحية طارئة، وسقوط اقتصادي حر – كل ذلك دون الاستفادة من حكومة فاعلة في بغداد.

جادل الواقعيون بأن الهجمات ستستمر ضد الأمريكيين وإيران ستحافظ على قبضتها الخانقة على السياسة الخارجية العراقية، لذلك يجب على الولايات المتحدة الرد بإجراءات من شأنها أن تقلل من قدرة إيران على تزويد الميليشيات في العراق بالدعم، لكن هذا المسار ينتهي بالحرب.

وجادل المتفائلون بأن العراق على وشك الإصلاح السياسي مدفوعا بالاحتجاجات. لكن هذا المسار ينتهي بعدم وجود أي تغيير في النظام. لذا فإن موقف الحكومة الأمريكية أصبح في مكان ما في المنتصف، ويمكن قراءته كالآتي: “إن الولايات المتحدة تمنح العراق فرصة لممارسة سيادته”.

“العراق على وشك الإصلاح السياسي مدفوعا بالاحتجاجات. لكن هذا المسار ينتهي بعدم وجود أي تغيير في النظام”

وأشارت إلى أن هناك مؤشران ملموسان على السيادة تراقبهما الولايات المتحدة: 1- تكليف رئيس الوزراء المرشح عدنان الزرفي على الرغم من معارضة إيران له؛ 2- مدى تقييد النشاط العسكري غير المصرح به لقوات الحشد الشعبي الموالية لإيران.

وترى المجلة أنه في البيئة السياسية الحالية، يمكن أن تحدث ثلاثة أشياء عديدة، مثل “الحرب العرضية”، فيمكن لضربة إما من قبل إيران أو الولايات المتحدة أن تغير مسار التاريخ من خلال التسبب في دفع إحدى القيادتين لاتخاذ إجراءات تؤدي إلى الحرب.

أو يمكن في حالة عدم حدوث ذلك، فقد يستمر الحال حتى الانتخابات الأمريكية في 3 نوفمبر/ تشرين ثاني، أو وفاة المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي البالغ من العمر ثمانين عامًا، أو أن الانتخابات العراقية القادمة ستجبر إحدى الحكومتين لإعادة النظر فيما إذا كانت ستقوم بتغييرات جوهرية في سياساتها، أو يمكن للخسائر البشرية والاقتصادية الناجمة من الفيروس أن تجبر طرفاً في النهاية على إدراك أن التغيير الأساسي في السياسة أمر ضروري حقًا “.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات