صحافة دولية

لماذا تشكيل الحكومة في العراق صعب جدا؟

تناولت الصحف العالمية الصادرة حديثا عدة مواضيع، كان أبرزها: العراق يعلق عمل وكالة رويترز بسب كورونا، وواشنطن بوست تتساءل لماذا تشكيل الحكومة في العراق صعب جدا؟ وأيضا هل تستخدم إيران تكتيكًا جديدًا في العراق؟ والغضبان يقول إن كردستان مدرجة في خفض إنتاج النفط

نيويورك تايمز: العراق يعلق رخصة رويترز لـ 3 أشهر

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن العراق علق ترخيص وكالة رويترز للأنباء بعد أن نشرت قصة تقول أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بـ COVID-19 في البلاد هو أكبر من التقارير الرسمية.

وقالت هيئة الإعلام العراقية إنها ألغت ترخيص رويترز لمدة ثلاثة أشهر وتغريمها 25 مليون دينار (21 ألف دولار) بسبب انتهاك الوكالة لقواعد البث الإعلامي.

وقالت لجنة الاتصالات والإعلام في رسالة لرويترز إنها اتخذت الإجراء “لأن هذا الأمر يحدث في ظل الظروف الحالية التي لها تداعيات خطيرة على صحة وسلامة المجتمع“.

“قالت وكالة رويترز إنها تأسف لقرار السلطات العراقية وأنها متمسكة بتقريرها”

وقالت وكالة رويترز إنها تأسف لقرار السلطات العراقية وأنها متمسكة بتقريرها، كونه مستند إلى مصادر طبية وسياسية متعددة، ويمثل موقف وزارة الصحة العراقية بشكل كامل، حسب قول الوكالة. مضيفة في بيانها: “نسعى لحل الأمر ونعمل على ضمان استمرارنا في تقديم أخبار موثوقة عن العراق.”

وأوضحت الصحيفة أن تقرير رويترز، الذي نشر في 2 أبريل/ نيسان، استشهد بثلاثة أطباء مشاركين في عملية الاختبار، ومسؤول في وزارة الصحة ومسؤول سياسي كبير، قائلين إن العراق لديه الآلاف من حالات الإصابة بفيروس  COVID-19 المؤكدة، أي أكثر بكثير من 772 حالة التي أبلغ عنها.

لماذا تشكيل الحكومة في العراق صعب جدا؟

قالت صحيفة واشنطن بوست إن محمد علاوي المكلف السابق، كان مقتنعا بشكل واضح جدا بأن تفويضه كان لتهميش الأطراف، وأعرب عن أمله في أن اختيار الوزراء التكنوقراطيين خارج حلف النخبة، بدعم من مقتدى الصدر، وأنه سيحظى بدعم المتظاهرين والجمهور المحبط، لكنه فشل، لأن مجلس وزرائه كان عليه أن يمر عبر البرلمان ورفضت الأحزاب ما رأوا فيه تهديدًا لميثاق النخبة والنظام.

وبالمثل، فشل الزرفي بعد أن عينه صالح بشكل مباشر في مارس/ آذار عقب فشل الأحزاب الشيعية في التقدم بمرشح، ومنذ ذلك الحين، واجه الزرفي التحديات لأن الأطراف لم تكن متفقة، حيث حاول مواجهة معارضته بشكل مباشر وتحدث ضد النفوذ الإيراني في العراق، ونتيجة لذلك، لم يتمكن الزرفي حتى من الوصول إلى البرلمان مع حكومته المقترحة، حيث توحدت الأحزاب الشيعية معًا لإسقاطه.

وتتساءل الصحيفة، هل يستطيع الكاظمي تخطي المأزق؟

ومع ذلك، فإن تعيين الكاظمي رئيس للوزراء مكلف قد تم على أسس هشة، وقد واجه تعيينه سابقًا حق النقض (الفيتو) من إيران والمجموعات المتحالفة معها، التي تشكل كتلة الفتح، حيث اعترض العديد من أعضاء كتلة الفتح، منذ شهور، على اسم الكاظمي بسبب ادعاء مسؤوليته عن مقتل المهندس وسليماني.

“المخاوف المتعلقة بأزمة فيروس covid-19  وانهيار سعر النفط جلبت في النهاية جميع الأطراف إلى تسوية للنظام السياسي”

ومع ذلك، فإن المخاوف المتعلقة بأزمة فيروس covid-19  وانهيار سعر النفط جلبت في النهاية جميع الأطراف إلى تسوية للنظام السياسي، وأشار الكاظمي إلى أنه سيلعب  وفق القواعد القديمة مع هؤلاء أصحاب المصلحة.

وأوضحت الصحيفة أن الكاظمي قد أعرب سابقا عن إعجابه بشجاعة المتظاهرين وبأهمية المجتمع المدني، ويدين العديد من نشطاء المجتمع المدني العراقي بحياتهم لعمل رئيس المخابرات السابق، ومع ذلك، بصفته رئيس الوزراء التوفيقي المكلف، سيجد صعوبة في تغيير بلاده طالما أنه يلعب وفقًا لقواعد عراق ما بعد 2003 – وهو مالم يفوت المتظاهرين الذين رفضوا على الفور ترشيح رجل كان حتى وقت متأخر قد دعم العديد منهم.

ديلي ميل: كردستان مدرجة في خفض إنتاج النفط

قالت صحيفة ديلي ميل إن وكالة الأنباء العراقية نقلت عن وزير النفط العراقي ثامر الغضبان قوله، يوم الثلاثاء، إن كردستان مشمول بخفض إنتاج النفط، مضيفًا أن وفدا من كردستان سيصل، يوم الخميس، إلى وزارة النفط لمناقشة آلية التخفيض.

وأوضحت الصحيفة أن أوبك والحلفاء بقيادة روسيا، وهي مجموعة تعرف باسم أوبك +، قد اتفقوا، يوم الأحد، على خفض قياسي في الإنتاج لدعم أسعار النفط وسط جائحة فيروس كورونا في صفقة غير مسبوقة مع الدول النفطية الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة، وهو ما يمكن أن يحد من عرض النفط العالمي بنسبة تصل إلى 20٪ .

ميدل إيست مونيتور: هل تستخدم إيران تكتيكًا جديدًا في العراق؟

قالت صحيفة ميدل إيست مونيتور، يبدو أنه في الأشهر الأخيرة غيرت إيران تكتيكاتها من خلال التركيز على إنشاء جماعات مسلحة جديدة خارج مظلة وحدة الحشد الشعبي من أجل القيام بعمليات عسكرية ضد المصالح والقواعد الأمريكية في العراق. ويشير الهجوم الصاروخي على قاعدة التاجي العسكرية شمال بغداد في 12 مارس/ آذار، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة من أعضاء التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، إلى أن هذا هو الحال، حيث أعلنت جماعة غير معروفة سابقًا المسماة عصبة الثائرين (رابطة الثوار) مسؤوليتها عن الهجوم

“غيرت إيران تكتيكاتها من خلال التركيز على إنشاء جماعات مسلحة جديدة خارج مظلة وحدة الحشد الشعبي

يقول البروفيسور ريكاردو ريديلي من جامعة كاتوليكا ديل ساكرو كوور في ميلانو “من الواضح أن فيلق الحرس الثوري الإسلامي كان عليه أن يتكيف مع الوضع الجديد، وأن إنشاء أو تغيير أسماء الميليشيات والجماعات الجديدة يعكس الحاجة إلى تجنب الانتقام الأمريكي”.

وأضافت الصحيفة أن كيرستن فونتينروز، مدير الأمن الإقليمي في قسم الشرق الأوسط بمجلس المحيط الأطلسي يقول، إنه إذا كانت الحكومة العراقية غير راغبة في التحرك ضد مثل هذه الجماعات عندما تهاجم القوات الأمريكية، فإن القانون الدولي يسمح للولايات المتحدة بذلك، وإذا كانت الحكومة غير قادرة على العمل ضد مثل هذه الجماعات، فإنها تعترف بأنها لم تعد تحتكر استخدام القوة التي -حسب بعض التعريفات-، تنزع الشرعية عن الحكومة بالفعل، وسيكون هذا أيضًا بمثابة اختبار لأي حكومة عراقية مستقبلية في ممارسة سيادة البلاد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق