صحافة دولية

تراجع التوترات الإيرانية الأمريكية في العراق

تناولت الصحف العالمية الصادرة مؤخرا عدة مواضيع، كان أبرزها: قصف صاروخي بالقرب من موقع نفط صيني من دون وقوع إصابات، والتوترات الإيرانية الأمريكية تتراجع في العراق حاليا، وأيضا الناشطون العراقيون يقولون إن فترة الفيروس التاجي “استراحة وليس هزيمة”، وكذلك العراق يرفع تعليق عمل وكالة رويترز، ومشروع لإعادة تدوير الحطام سيمكّن النازحين من العودة لمناطقهم، وأخيرا كردستان العراق ملتزمة باتفاق (أوبك +) لإنتاج النفط.

صوت أمريكا: العراقيون يقولون إن فترة كورونا “استراحة وليس هزيمة

قال موقع صوت أمريكا إن المظاهرات الأخيرة في العراق كانت أكبر حركة سياسية محلية في تاريخ العراق الحديث، لكن الفيروس التاجي أغلقها كما أغلق كل شيء آخر تقريبًا. ويقول سكان محليون في المدن في جميع أنحاء البلاد إن المشاكل في العراق التي أثارت الحركة أصبحت أكثر وضوحا مع استمرار الوباء.

وأوضح الموقع أنه في الوقت الحالي، لم يبق سوى عدد قليل من المتظاهرين في خيام ساحة التحرير، للحفاظ على الوجود المادي للحركة ومحاولة حفظها نظيفة وصحية.

“المظاهرات الأخيرة في العراق كانت أكبر حركة سياسية محلية في تاريخ العراق الحديث”

قال علي المقدام أحد المتظاهرين، الذي التقى به الموقع في كانون الثاني لأول مرة، إن المظاهرات الحاشدة قد تعود إلى الشوارع عندما يهدأ الفيروس التاجي. لكنه أضاف أن هذه المرة سيكونون أكثر تنظيما وأفضل استعدادا.

وأوضح عبر الهاتف من مكان لم يكشف عنه في العراق، يوم الأربعاء، “عندما ينتهي هذا سيتعين على الحكومة الاستماع إلى الشوارع”. وأضاف “إذا لم يكن هناك إصلاح حقيقي سنعود أقوى ونحدد مواعيد نهائية ضيقة.”

ديلي ميل: التوترات الإيرانية الأمريكية في العراق تتراجع

قالت صحيفة ديلي ميل، لقد مرت أسابيع منذ أن تبادلت الفصائل المدعومة من إيران الهجمات مع القوات الأمريكية، لكن الخبراء يحذرون من أن المنافسين قد يستخدمون الوقت للتحضير للتصعيد.

وبهذا السياق، قال فيليب سميث، الذي يبحث في الفصائل الشيعية المسلحة في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: “حتى لو لم نر هجمات صاروخية، فإن الإيرانيين يعيدون تموضعهم من أجل شيء آخر”، مضيفًا أنه “في الوقت نفسه، فإن القوات الأمريكية في العراق مهددة وتأخذ التهديد بجدية كبيرة.”

وقال مسؤول عراقي كبير “أبلغتنا واشنطن بأنها ستضرب 122 هدفا في العراق في نفس الوقت إذا قتل المزيد من الأمريكيين.”

وأوضحت الصحيفة أن ثلاثة دبلوماسيين غربيين قالوا إن الخطة وضعت جانبا في الوقت الحالي حيث أن الولايات المتحدة منشغلة بمحاربة انتشار فيروس كورونا.

“إذا فشل الكاظمي فإن الولايات المتحدة قد تعتبر الحكومة العراقية معادية ومؤيدة لإيران”

وصرح أحدهم لوكالة فرانس برس “لكن إذا وقع هجوم آخر وقتل أمريكيا فإن كل هذا سيعود مرة أخرى”.

وقال سميث يبدو أن إيران تعيد هيكلة حلفائها العراقيين وتستخدم مجموعات متقدمة من أجل انكار معقول، مضيفا أن “هناك هدوء الآن، لكنهم سيشعلون اللهب بمجرد تحسن الوضع بالنسبة لهم”.

وقال دبلوماسي غربي لوكالة فرانس برس، “إنه إذا فشل الكاظمي فإن الولايات المتحدة قد تعتبر الحكومة العراقية معادية ومؤيدة لإيران بشكل لا رجعة فيه وتفرض عقوبات جديدة”.

قصف صاروخي قرب موقع نفط صيني في العراق

نقلت صحيفة ديلي ميل عن مسؤوليين عراقيين قولهم، يوم السبت، إن صاروخين سقطا بالقرب من منشأة نفط صينية جنوبي بغداد تسببت في أضرار طفيفة من دون سقوط ضحايا، وهو ثاني هجوم من نوعه يستهدف مصالح الطاقة في البلاد هذا الشهر.

وقال بيان للجيش العراقي إن الصواريخ سقطت بالقرب من “شركة صينية” في منطقة النهروان جنوب شرقي بغداد من دون أن يذكر تفاصيل.

وأوضحت الصحيفة أن شركة (زين هو)  الصينية، وهي شركة تابعة لشركة تصنيع الأسلحة (نورينكو)، تعمل في حقول النفط القريبة من شرق بغداد منذ مايو/ أيار  2018 بموجب عقد تطوير لمدة 25 عامًا مع وزارة النفط، ولم يذكر المسؤولون ما إذا كانت هذه هي الشركة المستهدفة.

وقال أحد المسؤولين الأمنيين إن الصواريخ أطلقت من قبل المليشيات كتهديد بعد اقتراح تجاري فاشل، وتحدث المسؤولون بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

نيويورك تايمز: العراق يرفع تعليق عمل وكالة رويترز

نقلت نيويورك تايمز عن وكالة أنباء رويترز قولها، يوم الأحد، أن العراق سيسمح للوكالة بالعودة إلى العمل بعد تعليق ترخيصها في وقت لاحق من هذا الشهر، بسبب تقرير يفيد بأن الحكومة لم تبلغ عن كل حالات الإصابات بالفيروس التاجي.

“العراق سيسمح للوكالة بالعودة إلى العمل بعد تعليق ترخيصها في وقت لاحق من هذا الشهر”

جاء تعليق عمل الوكالة بعد أن ذكرت في تقرير بتاريخ 3 أبريل/ نيسان، مستعينة بمصادر متعددة، بإن الحكومة كانت لا تبلغ عن كل حالات الإصابة بالفيروس التاجي، وأن العدد الحقيقي للمصابين على الصعيد الوطني كان بالآلاف، بينما أبلغت الجهات الحكومية عن مئات الحالات فقط.

كما تم تغريم وكالة الأنباء بـ 25 مليون دينار عراقي، ما يعادل 20800 دولار.

وأضافت الصحيفة أن الوكالة، قالت في بيان صحفي، يوم الأحد، إنها أُبلغت من قبل هيئة الاتصالات والإعلام العراقية، أن التعليق رفع “للسماح بعمل شفاف ونزيه من قبل وسائل الإعلام”.

وقالت رويترز إنها تقدر الجهود التي بذلتها السلطات العراقية ومجلس التنسيق العسكري لحل المسألة، كما قال الرئيس العراقي برهم صالح إن مكتبه يعمل على إلغاء التعليق في تصريحات لشبكة سي إن إن الأسبوع الماضي.

رويترز: كردستان ملتزم باتفاق (أوبك +) لإنتاج النفط

ذكرت وكالة رويتر بأن حكومة كردستان العراق قالت، يوم الأحد، إنها ملتزمة بحصتها في صفقة (أوبك +) لخفض إنتاج النفط لدعم الأسعار وكبح العرض الزائد، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العراقية.

جاء هذا الإعلان بعد اجتماع بين مسؤولي وزارة النفط الكردية والعراقية في بغداد حيث وافقت حكومة كردستان على تزويد الوزارة بتقارير شهرية عن إنتاج النفط.

وأضافت الوكالة أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اتفقت مع منتجون آخرون للنفط في 12 أبريل/ نيسان، على خفض الإنتاج بمقدار قياسي بلغ 9.7 مليون برميل يوميًا اعتبارًا من مايو/ أيار.

مشروع الأمم المتحدة لإعادة تدوير الحطام سيمكّن النازحين من العودة شمالي العراق

قالت صحيفة ميدل ايست مونيتور إن برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنظمة الدولية للهجرة، وبدعم من اليابان، قد أطلقوا مشروعًا لإعادة تدوير الحطام في محافظة التأميم من شأنه أن يمكّن آلاف النازحين من العودة إلى ديارهم.

المشروع الذي مدته سنة واحدة، والذي أطلق هذا الشهر، سيزيل الحطام المتراكم خلال الحرب ضد تنظيم الدولة “داعش” بين 2014-2017.

“وجود كميات ضخمة من الحطام على ممتلكات الناس هو العقبة الرئيسية التي تحول دون عودة 80 في المائة على الأقل من حالات النزوح

وذكرت الصحيفة أن الأمم المتحدة قد استعانت، يوم الجمعة، بتقرير مساعد محافظ التأميم للشؤون الفنية، علي حمادي، الذي قال: “مع ما يقرب من 10.000 منزل مدمر في محافظة التأميم، فإن أولويتنا هي تمكين النازحين من العودة وإعادة بناء منازلهم المدمرة.”

وأضاف أن “وجود كميات ضخمة من الحطام على ممتلكات الناس هو العقبة الرئيسية التي تحول دون عودة 80 في المائة على الأقل من حالات النزوح“.

وبحسب التقرير، تقدر المنظمة الدولية للهجرة في العراق أن هناك 60 ألف نازح في كركوك. وتقدر سلطات كركوك أن الحرب تركت 8-9 ألف طن من الحطام، ويتكون حوالي ثلثيها من “الخرسانة والكتل والأحجار التي يمكن إعادة تدويرها، في حين أن الباقي من الطابوق الطيني”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق