الخميس 21 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم السبت

ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم السبت

نينوى: تسببت العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى في إحداث تدمير هائل في المدينة الأمر الذي حولها لأكوام من الرماد والحطام وسط غياب تام للدعم الحكومي وعمليات الإعمار.

بينما ، حملات الاعتقالات التعسفية التي تنفذها القوات المشتركة في مختلف المحافظات يوميا والتي تطال عشرات المواطنين الأبرياء لم تستثن حتى النساء ، وفي هذا الإطار ، أعلنت قيادة شرطة نينوى ، اليوم السبت ، اعتقال 8 أشخاص بينهم امرأة.

من ناحية أخرى ، المواطنون في الموصل في وادٍ ، والحكومة والسياسيون في واد آخر ، ففي الوقت الذي يكابد فيه أهالي الموصل الحياة نتيجة انعدام الخدمات والأمن ، ينشغل الساسة بالانتخابات واللهث وراء المناصب ، الأمر الذي دفع أهالي الموصل إلى العزوف عن المشاركة في الانتخابات ، ففي ظل الخراب والدمار وما عاناه ويعانون منه أبناء الموصل؛ يقاطعون الانتخابات البرلمانية التي انطلق التصويت العام فيها ، صباح اليوم السبت،.

الأنبار: فشلت الحكومة فشلا ذرريعا في إدارة العملية الانتخابية التي بدأت اليوم السبت، في مختلف المحافظات العراقية، وفي محافظة الأنبار واستمرارا لهذا الفشل رافقت عملية التصويت بالمحافظة تعطل خمسة مراكز انتخابية و16 محطة اقتراع لغاية الآن في قضاءي القائم والرطبة، فضلا عن مركز انتخابي في قضاء كبيسة.

ديالى: تجدد القصف بقذائف الهاون على ناحية أبي صيدا بمحافظة ديالى وسط فشل ذريع للقوات المشتركة في السيطرة على تلك الأوضاع بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية، حيث أصيب ستة أشخاص من قوات سوات بجروح متفاوتة، اليوم السبت، في حصيلة أولية لسقوط قذائف هاون قرب مراكز انتخابية بالناحية.

فيما تسببت غزارة الأمطار في ضعف واضح في الإقبال على العملية الانتخابية في مدن عدة بمحافظة ديالى لا سيما مع عدم اهتمام العراقيين بتلك الانتخابات أو تعويلهم عليها.

ولا تزال القوات المشتركة عاجزة عن السيطرة على حالة الانفلات الأمني في جميع المحافظات، وفي هذا السياق أصيب عنصرين من الشرطة بجروح، اليوم السبت، إثر سقوط قذائف هاون على مركز ناحية أبي صيدا شمال بعقوبة مركز محافظة ديالى.

صلاح الدين: قتل وجرح سبعة من أفراد ميليشيا الحشد الشعبي، اليوم السبت، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفتهم شمال بيجي بمحافظة صلاح الدين، بما يؤكد فشل الميليشيا في السيطرة على المناطق التي تسيطر عليها.

التأميم: انفجرت عبوة ناسفة، اليوم السبت، جنوب محافظة التأميم ما تسبب في إصابة شخص بجروح بما يؤكد عجز القوات المشتركة عن ضبط الحالة الأمنية في البلاد في الوقت الذي يتم فيه إجراء الانتخابات البرلمانية الأمر الذي يساهم في تراجع نسبة الإقبال على التصويت.

ورغم الإجراءات المشددة التي فرضتها لحكومة في جميع المحافظات بذريعة تأمين الانتخابات التي أجريت ، السبت ، إلا أن هناك خروقات أمنية وقعت في بعض المحافظات ، حيث قتل ثلاثة أشخاص بانفجار عبوات مزروعة في طرق مؤدية إلى مراكز اقتراع قرب كركوك مركز محافظة التأميم.

كما تعرضت الشرطة وميليشيا الحشد الشعبي، اليوم السبت، لهجوم عنيف تسبب في مقتل وإصابة تسعة أشخاص، جنوب غربي محافظة التأميم، بما يؤكد عجز القوات المشتركة والميليشيات عن السيطرة على المناطق التي تنتشر بها.

بابل : عمت الفوضى عملية الاقتراع في الانتخابات البرلمانية التي أجريت ، السبت ، حيث أفاد مصدر محلي ، السبت ، بإصابة 3 أشخاص نتيجة شجار اندلع بين أنصار مرشحين جنوبي محافظة بابل.

ذي قار : عملية الاقتراع في الانتخابات البرلمانية التي أجريت ، السبت ، شابها الكثير من الخروقات والمخالفات في جميع المحافظات العراقية ، وفي هذا الصدد ، أفادت مصادر مطلعة ، بتسجيل خروقات انتخابية كبيرة خلال سير العملية الانتخابية في ذي قار.

كربلاء : العزوف الكبير الذي شهدته الانتخابات التي أجريت ، السبت ، كان نتيجة طبيعية في ظل حالة الغضب التي تسيطر على الشارع العراقي إزاء العملية السياسية الفاشلة التي لم يجن منها المواطن سوى الخراب والدمار ، وفي هذا السياق ، كشف مصدر مطلع ، السبت ، بأن إقبال ضعيف على التصويت العام للانتخابات البرلمانية في محافظة كربلاء.

السليمانية : التعامل بطائفية مقيتة مع النازحين الذين شردتهم العمليات العسكرية ، مستمر من قبل الحكومة حتى في الانتخابات البرلمانية التي تجرى ، اليوم السبت ، حيث منعت الحكومة أعدادا كبيرة منهم من المشاركة في تلك الانتخابات ، الأمر الذي دفعهم للاحتجاج والتظاهر ، حيث أفادت مصادر مطلعة في محافظة السليمانية ، اليوم السبت ، بقيام قوات الأسايش بفتح النار باتجاه النازحين في مخيم عربت خلال احتجاجهم على منعهم من التصويت ، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخرين.

دهوك : بات واضحا أن حرمان النازحين من التصويت في الانتخابات البرلمانية التي أجريت ، اليوم السبت ، كان متعمدا ، بعد تكرار ذلك في أكثر من مخيم ، وفي هذا السياق ، أكد الآلاف من نازحي محافظة نينوى في مخيم برده رش الواقع في محافظة دهوك ، حرمانهم من حقهم في التصويت خلال الانتخابات البرلمانية.

سياسي: لا تزال العملية العملية الانتخابية تؤكد فشلها من حيث سلامة الإجراءات ونزاهتها، وفي هذا السياق تأخر فتح أبواب بعض المراكز الانتخابية، اليوم السبت، وذلك نتيجة خلل فني حدث بأجهزة الاقتراع.

كما تتواصل المخالفات التي تشوب العملية الانتخابية في العراق حيث كشفت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية والتي تنشط لمراقبة سير العملية الانتخابية، عن تسجيلها، اليوم السبت، تأخر في عملية التصويت العام.

وفي ظل خيبة الأمل التي يشعر بها المواطنون من العملية السياسية ، ويأسهم من إحداث أي تغيير على المستوى السياسي ، كان العزوف عن المشاركة هو المشهد الأبرز في الانتخابات البرلمانية التي تجرى ، اليوم السبت ، في غضون ذلك ، تشهد معظم المحافظات والمدن العراقية عزوفًا كبيرًا ومقاطعة صريحة لهذه الانتخابات ، حيث أن نسبة المشاركة في الانتخابات التي كشفتها مصادر مطلعة كانت قليلة جدًا وفي بعض المدن لم يتعدى نسبتها حتى 30%، ما دفع المرشحين ومناصريهم إلى مطالبات بتدخل الشخصيات العامة والمساجد ودور العبادة لحث المواطنين على المشاركة.

كما انعكست حالة الغضب والاستياء التي تنتاب المواطنين إزاء العملية السياسية التي لم تجلب لهم سوى الفقر والذل والهوان ، – انعكست – على نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي ، تجرى اليوم السبت ، فبدت ضعيفة جدا ، حيث أقرت مكاتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ، اليوم ، بأن نسب المشاركة في الاقتراع منذ الصباح وحتى الساعة الثانية عشرة ظهرا في بعض المحافظات ، بلغت من 20 إلى 30 بالمائة ، وذلك مع بقاء ساعات قليلة لإغلاق المراكز الانتخابية.

هذا والمخالفات والخروقات الجمة التي رافقت عملية الاقتراع في الانتخابات البرلمانية التي أجريت اليوم السبت ، تشير إلى غياب النزاهة عن هذه الانتخابات ووجود عمليات تزوير واسعة ، وفي هذا السياق ، أقر وزير الدفاع العراقي السابق “خالد العبيدي” بأن المال السياسي لا يزال يلعب دورا بارزا في انتخابات العراق، محاولا استغلال ضعيفي النفوس.

من ناحية أخرى دعم إيران للشخصيات التي تخدم مصالحها في العراق ، في الانتخابات البرلمانية ، لم يعد خافيا على أحد ، وبات مفضوحا للقاصي والداني ، حيث تساند طهران بكل ما أوتيت من قوة زعيم ميليشيا بدر “هادي العامري” وزعيم ائتلاف دولة القانون “نوري المالكي” في الانتخابات التي تجرى ، اليوم السبت ، وترى فيهما خير من يخدم المصالح الإيرانية في العراق ، في غضون ذلك ، أكد مصدر سياسي مقرب من مفوضية الانتخابات في العراق أن الـ200 ألف صوت التي أعلنت عنها مفوضية الانتخابات في تسع محافظات إيرانية ما هي إلا دعم إيراني لبعض المرشحين.

في سياق متصل تحول العراق بعد الاحتلال إلى ساحة صراع على النفوذ بين الولايات المتحدة وإيران ، ولا شك في سعي كل طرف منهما (طهران وواشنطن) الدؤوب لتسليم السلطة في العراق للشخصية التي تخدم مصلحته ، حيث اعتبرت صحيفة الواشنطن بوست أن الانتخابات في العراق، التي تجري ، اليوم السبت ، بمنزلة حرب بالوكالة بين أمريكا وإيران؛ ففي حين تدعم أمريكا بشكل واضح رئيس الوزراء الحالي “حيدر العبادي” تدعم طهران زعيم مليشيا بدر “هادي العامري” أحد قادة ميليشيا الحشد الشعبي ، ليكون رئيساً للحكومة المقبلة.

وكما النزاهة والشفافية ، غاب التنظيم عن إدارة الانتخابات البرلمانية التي أجريت ، اليوم السبت ، ولم يستطع كبار السن من ممارسة حقهم في التصويت ، حيث حرم مئات العراقيين من كبار السن من المشاركة في الانتخابات ، بسبب آلية التصويت التي تعتمد على البصمة ، والتي من خلالها يصعب إخراج بصمة كبار السن ، ما اضطر أغلب كبار السن الى العودة من دون الادلاء بأصواتهم.

فيما شهدت عمليات التصويت في الانتخابات البرلمانية الحالية في معظم المحافظات العراقية، عمليات تعطيل كبيرة في الاجهزة الالكترونية المخصصة للتصويت، فيما عزى مختصون ومسؤولون عن تعمد واستغلال الاحزاب الفاسدة هذه الظاهرة في عمليات التزوير لصالحهم، حيث كانت أبرز المناطق التي تم تعطيل الاجهزة فيها في الموصل وغرب الانبار ومناطق جنوب العاصمة بغداد ، إضافة إلى التأميم وبعض المحافظات الجنوبية.

ولم يخل مركز من مراكز الاقتراع في الانتخابات البرلمانية التي أجريت ، السبت ، من الخروقات والمخالفات التي سجلتها العديد من الجهات ، حيث أعلنت نقيب المحامين “احلام اللامي ” ، السبت ، تسجيل العديد من الخروقات بالمراكز الانتخابية في بغداد والمحافظات وسيتم رفعها الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

في السياق نفسه ، عمليات شراء أصوات الناخبين من قبل المرشحين الذين يستغلون أوضاع المواطنين المعيشية الصعبة ، تؤكد غياب النزاهة عن الانتخابات البرلمانية التي أجريت ، اليوم السبت ، حيث أفاد مصدر محلي ، اليوم السبت ، بشراء المرشحين في ناحية هيت بالأنبار أصوات الناخبين بـ”كارت 5 ألف”.

كما رافقت عملية التصويت في الانتخابات البرلمانية التي أجريت ، اليوم السبت ، الكثير من المخالفات والخروفات التي رصدتها العديد من المنظمات التي تراقب الانتخابات ، حيث قالت منظمتان مستقلتان لمراقبة الانتخابات العراقية ، إن فرقها رصدت خروقات وإشكاليات صاحبت عملية الانتخابات البرلمانية التي انطلقت ، صباح اليوم السبت ،.

هذا والعزوف عن المشاركة في الانتخابات البرلمانية ، التي انطلق التصويت فيها ، صباح السبت؛ بدا واضحًا ونجح دعاة المقاطعة في الانتخابات، في ظل خيبة الأمل التي عاشها الشعب العراقي  تجاه العملية السياسية والقائمين عليها من الفاسدين، والذين اثبتوا فشلهم خلال الدورات السابقة بعد أن نهبوا خيرات البلاد ودمروها ، وجعلوا المواطن العراقي يعاني من المآسي والويلات.

بينما تواصل القوات المشتركة شن العمليات العسكرية على مختلف المدن والمحافظات بذريعة حفظ الأمن ومحاربة مسلحي (تنظيم الدولة)، إلا أن تلك العمليات ترافقها في أغلب الأحيان انتهاكات لحقوق المواطنين وتجاوزات بحقهم، وفي هذا السياق بدأت تلك القوات عملية عسكرية واسعة في المناطق الحدودية بين صلاح الدين وديالى بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية.

ومع انطلاق الانتخابات البرلمانية صباح اليوم السبت، لا يرتفع سقف التوقعات بوقوع مفاجآت في ظل ما يشوب عملية الانتخاب من عوامل لا تسمح بإجراءها بنزاهة وشفافية، في وقت انتهى فيه التصويت الخاص بمشاركة كبيرة في داخل العراق ومحدودة في الخارج.

بينما أثبتت الحكومة فشلها التام في تنظيم الانتخابات البرلمانية في ظل الخروقات والمشاكل العديدة التي تصاحب إجراء هذه العملية، وفي هذا السياق تعرضت عدة أجهزة للتصويت للتوقف عن العمل، اليوم السبت، في مراكز للاقتراع ببغداد وأربيل.

ووقعت اشتباكات عنيفة، اليوم السبت، بين مؤيدي قائمة النصر الانتخابية التابعة لرئيس الوزراء “حيدر العبادي”، وقائمة سائرون التابعة للتيار الصدري بزعامة “مقتدى الصدر”، ما تسبب في إصابة أربعة أشخاص بجروح متفاوتة.

فيما تُعقَد اليوم، السبت، الانتخابات البرلمانية الرابعة في العراق للعام 2018، وتقام هذه الانتخابات في ظل انقسامات خطيرة في داخل الحزب الحاكم، ومخاوف أمنية، وتبعية السياسيين في بغداد لإيران بشكل كبير.

اقتصادي: أنفق المتنافسون في الانتخابات البرلمانية التي بدأت اليوم السبت، أموالا طائلة على الحملات والدعايات، حيث أفادت صحيفة “الحياة اللندنية”، بأن ما تم إنفاقه من جانب المرشحين يقدر بأربعة مليار دولار، وسط تساؤلات عن مصدر تلك الأموال الضخمة، في ظل انهيار الاقتصاد العراقي واعتماده على الاستدانة من الخارج.

عالمي: اعترضت طائرتان مقاتلتان أمريكيتان طائرتين قاذفيتين روسيتين في المجال الدولي قبالة ساحل ألاسكا بالولايات المتحدة.

وتعرضت المناطق الوسطى من اليابان لهزة أرضية، اليوم السبت، بلغت قوتها 5.1 على مقياس ريختر.

فيما أعلن رئيس لجنة الخدمات الاجتماعية في إيران “حسن موسوي تشلك” أن السلطات الإيرانية تسجن ما يقرب من 430 ألف شخص سنوياً، أي بواقع ما لا يقل عن 50 شخصاً كل ساعة، ما يتطلب إجراء إصلاحات في قانون العقوبات واستبدال السجن بجزاءات أخرى كالغرامات النقدية وغيرها.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات