الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » موجز اخبار العراق »

ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 26 تشرين الأول

ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 26 تشرين الأول

شهد العراق اليوم السبت 26 تشرين الأول/ اكتوبر 2019، تطورات سياسية مختلفة، وأحداثًا أمنية متفاوتة، نلخص لكم أبرز ما حدث خلال اليوم:

تظاهرات: أفادت مصادر مطلعة اليوم السبت، بأن حصيلة ضحايا التظاهرات ارتفع إلى ٤٢ قتيلا من المتظاهرين في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية، وقالت المصادر، إن “ما لا يقل عن ٤٢ متظاهراً قتلوا على يد القوات الأمنية وفصائل مسلحة أمس الجمعة في بغداد وكربلاء وبابل وميسان وذي قار والبصرةوواسط والديوانية”.

محلي: أربعة صحفيين تعرضوا لجروح خلال المظاهرات، فضلا عن قرابة 130 آخرين من الأجهزة الأمنية وقوة مكافحة الشغب، مطالبا القوات الأمنية بالحد من الاستخدام المفرط للقنابل المسيلة للدموع والتي تؤدي إلى حالات اختناق تسبب في بعض الأحيان الوفاة.

أمني: الأوضاع الأمنية تشهدها محافظة ميسان على أشدها، بسبب ما شهدته من أحداث تسببت بحرق مقرات الأحزاب والميليشيات وحرق بيوت المسؤولين، وقابلها قتل وإصابة العديد من المتاظرهين السلميين قي المحافظة، على خلفية نزاعات وحرب الشوارع التي دارت أمس بين ميليشيات العصائب من جهة وسرايا السلام من جهة أخرى.

دولي: خلال احتجاجات مختلفة في وقت سابق من هذا الشهر، نفذت السلطات العراقية عمليات إطلاق نار جماعية ضد مدنيين. ووفقاً للروايات الرسمية، قُتل 165 مدنياً وجُرح 6100 آخرون، رغم أن التقديرات المسربة من الحكومة تشير إلى مقتل ما يصل إلى 400 شخص، و “اختفاء” 257، وجرح 6200 آخرون.

محلي: خرجت الأوضاع في المحافظات الجنوبية والفرات الأوسط عن السيطرة إلى حد ما، وقد تنزلق إلى قتال شيعي- شيعي ما لم يتدخل العقلاء ويصلحوا ما يمكن إصلاحه بحسب خبراء سياسيين وأمنيين.

وقالت اللجنة في بيان لها تلقت وكالة يقين نسخة منه، أن بيان وزارة الداخلية الذي اذاعه الناطق الرسمي كان في مجمله محاولة لتسويق الأكاذيب ولتبرير استهداف المتظاهرين السلميين بالقتل والاعتقال التي قامت بها الميليشيات وعناصر من الأمن.

تظاهرات: ردت اللجنة المنظمة لمظاهرات تشرين الأول/أكتوبر اليوم السبت على بيان وزارة الداخلية العراقية بخصوص مظاهرات ٢٥ تشرين الاول.

أمني: منع الصحفيين من تغطية التظاهرات والإحتجاجات العراقية في جميع المحافظات وجاء ذلك عبر تقارير وتصريحات التي طالبت بالكف عن تهديد حياة الصحفيين ومنعهم من اداء واجبهم المهني، ومنعهم بهذا الشكل يدل على الموقف الحكومي المبيت لقمع المتظاهرين.

تظاهرات: إستخدمت القوات الأمنية القوة المفرطة تجاه المتظاهرين الشباب في محافظة البصرة، في محاولةً منها لقمع التظاهرات والإحتجاجات الشعبية المتواصلة منذ يوم أمس، فيما شهدت المدينة مقتل وإصابة عدد من المتظاهرين خلال الفترات الماضية.

سياسي: عقد مجلس النواب العراقي جلسته الطارئة لمناقشة مطالبات المتظاهرين والمحتجين في معظم المحافظات العراقية، والتي تحولت إلى إعتصامات مفتوحة، وربما تتصاعد هذه الإعتصامات لتصل إلى حد العصيان المدني، وهذا ما دعا مجلس النواب الذي شعر بان مصالحه تتهدد وفق ما أشار إليه الكثير من المراقبين والمهتمين بالشأن العراقي.

تظاهرات: احتشد مئات المتظاهرين اليوم السبت في ساحة التحرير وسط بغداد، حيث استخدمت القوات الأمنية القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، فيما أدت تظاهرات يوم أمس الجمعة إلى مقتل أكثر من 40 شخصاً غالبيتهم في جنوب البلاد، بينهم من قضى احتراقاً بالنيران أو بالرصاص خلال عمليات اقتحام مقار فصائل مسلحة تابعة للحشد الشعبي.

في تصريح خاص لوكالة يقين قال رئيس تنسيقيات كربلاء أن اليوم هو اليوم الأول لإعتصامهم المفتوح والذي لا يحل حتى تنفيذ المطالب، التي في مقدمتها إسقاط النظام الفاسد ووحل الحكومة والبرلمان وتعطيل العمل بالدستور تمهيداً لتعديل فقراته وبنوده، بالإضافة إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطنية خالية من مشاركة الاحزاب الحالية مع محكامة المتسببين بهدر المال العام والمفسدين والسراق على حد قوله.

محلي: لا يزال عشرات المواطنين يتوافدون إلى ساحة الإعتصام وسط محافظة كربلاء حتى هذه الساعة، تنديداً بالسياسات القمعية التي تنتهجها الحكومة والميليشيات التابعة للأحزاب المشاركة في العملية السياسية.

محلي: لا يزال المتظاهرون معتصمون في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد منذ يوم أمس الجمعة، تمهيداً لإنطلاق تظاهرات جديدة ستكون متوجهة إلى داخل المنطقة الخضراء شديدة التحصين، والتي تضم مقرات الحكومة والأحزاب المشاركة في السلطة.

أمني: تستمر حكومة بغداد في محاولاتها لدفع تهمة قتل المتظاهرين عن نفسها بإلقاء التهم على أطراف مجهولة تُسميها حكومة عبدالمهدي أنها طرفاً ثالث ولم تكشف تحقيقاتها المزعومة الطرف الثالث المشارك في قتل المتظاهرين،و نفى المتحدث باسم حكومة بغداد “سعد الحديثي”اليوم السبت، في تصريح لوسائل الإعلام أن تكون الأجهزة الأمنية الحكومية مسؤولة عن قتل المتظاهرين، في احتجاجات الجمعة التي راح ضحيتها 41 شخصا.

البصرة: تعمل الحكومة وإجراءاتها الشكلية بدعوى أنها تحقق بمقتل المتظاهرين السلميين ولتدفع التهمة عن نفسها بإتهام أكباش الفداء واكتفت بإحالتهم إلى التقاعد زاعمةً أنهم من قمع التظاهرات وقتل المحتجين،ويبدو أن هذه الحجج لم تعد تنطلي على الوطنيين في العراق بوجود المقاطع الفيديوية التي تُظهر قادة الأمن والمليشيات جنباً الى جنب بقمعهم للمتظاهرين،ويُظهر أحد الفيديوهات المصورة لقائد شرطة البصرة “رشيد فليح”وهو يحرض عناصره لقتل المتظاهرين متهماً إياهم بتلقي الأموال من السعودية والإمارات واسرائيل وأنهم قد خانوا الوطن على حد زعمه.

أمني: إنضمت مجموعة من الميليشيات في العراق الموالية لإيران وقادة الأمن إلى ضباط في ميليشيات الحرس الثوري الإيراني لتشكيل خلية أزمة في بغداد لقمع التظاهرات المطالبة بإسقاط العملية السياسية واحزابها،وتجري هذه الخلية أعمالها من غرفتي عمليات في بغداد، ويقدم فيها ضباط إيرانيون المشورة بناءً على خبرتهم في محاربة المعارضين في إيران، بالإضافة إلى توفيرهم مواد استخبارية عن المحتجين في العراق والاتصالات الآمنة للقناصة.

خاص: قال عضو مجلس النواب “سلام الشمري”في تصريح خاص لوكالة يقين: أن عدد النواب في جلسة اليوم لا يتجاوز 120 نائب وأن تأجيل الجلسة تتحمله الكتل الغائبة،وأضاف الشمري:أن مجلس النواب عازم على عقد جلسة بخصوص مطالب المتظاهرين الا ان الامور حالت إلى غير ذلك وأن العدد الحالي من النواب الحضور في البرلمان لايتجاوز 120 نائب،وان الحضور يمثلون سائرون وبدر والحكمة والفتح وللاسف تم تأجيلها الى اشعار اخر.

سياسي: أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام في العراق “جينين هينيس – بلاسخارت” في بيان لها، عن “عميق أسفها وإدانتها لقمع التظاهرات في العراق التي اوقعت مئات الضحايا بين قتيل وجريح،وقالت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة في العراق،اليوم السبت، على أنه لا يمكن التسامح مع الميليشيات التي تهدد استقرار العراق، وأعربت عن “قلقها العميق إزاء محاولة ميليشيات مسلحة عرقلة استقرار العراق ووحدته والنيل من حق الناس في التجمع السلمي ومطالبهم المشروعة”.

أمني: قالت مفوضية حقوق الإنسان في العراق إن عدد قتلى المظاهرات التي شهدتها البلاد أمس ارتفع إلى 42، في حين تجاوز عدد المصابين الألفين، سقط معظمهم نتيجة الاختناق جراء استخدام القوات الحكومية قنابل مسيلة للدموع،وأضافت المفوضية أن عدد القتلى ارتفع بعد العثور على عدد من الجثث داخل مقر أحد الأحزاب في مدينة الديوانية جنوبي العراق، والذي تعرض للحرق من قبل متظاهرين غاضبين.

بغداد: نصب العديد من المتظاهرين خيما استعدادا لتنفيذ اعتصام مفتوح حتى تحقيق مطالبهم في إسقاط العملية السياسية وإنهاء الفساد والتغلغل الإيراني والمليشيات في مؤسسات الدولة،ويتجمّع الآلاف من المتظاهرين منذ صباح اليوم في ساحة التحرير وسط بغداد،في هذه الأثناء فشل مجلس النواب في عقد جلسته اليوم التي كانت من المزمع مخصصة لمناقشة مطالب المتظاهرين لعدم اكتمال النصاب القانوني لعقدها.

سياسي: دعا “زيدان القنائي” المتحدث الرسمي لمنظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،في بيان الإحتجاجات في العراق الى التزام السلمية في المطالبة بالحقوق،وأدان بيان المنظمة مقتل متظاهرين على يد القوات الحكومية باحتجاجات العراق في مختلف المحافظات.

أمني: تتصاعد حدة التظاهرات التي يشهدها العراق،والمطالبة بإسقاط العملية السياسية وإنها التدخل الإيراني ، وتشهد عدة محافظات إحراق منازل لمسؤولين في مجلس النواب ومجالس المحافظات،ففي محافظة بابل؛ أضرم المتظاهرون النار في منزل رئيس اللجنة المالية النيابية هيثم الجبوري، وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر النيران وهي تلتهم منزل الجبوري، فيما أكدت مصادر محلية مقتل أحد حراس المنزل خلال عملية الحريق هذه.

أمني: أفادت مصادراعلامية أن 6 متظاهرين قُتلوا برصاص القوات الحـكومية فـي محـافظة بغداد ومـدينة الناصرية،وكانت قالت مصادر أمنية قد قالت إنه ما لا يقل عن 42 متظاهراً قُتلوا في العراق، بسبب استخدام القوات الحكومية الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي لتفريقهم، وفتحت مليشيات مسلحةٌ النارعلى المتظاهرين في محاولة قمع الاحتجاجات التي تجددت أمس الجمعة.

أمني: استمراراً لمنهج القمع الذي تتخذه حكومة بغداد تجاه المتظاهرين السلميين وإجراءات الخداع التي تسير عليها حكومة عادل عبدالمهدي في وعودها الاصلاحية والتي لاتتعدى الإن أن تكون حبر على ورق،
و أمهلت القوات الحكومية المتظاهرين عبر مكبّرات الصوت نصف ساعة لإخلاء ساحة التحرير في بغداد وتهدد بمعاملتهم كخارجين عن القانون.

أمني:استمرت حصيلة العنف، الذي طال المشاركين في التظاهرات في بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، في الارتفاع لتصل حتى الآن إلى أكثر من 50 قتيلا، وآلاف الجرحى، بعد أن استخدمت القوات الحكومية الرصاص الحي بحق المتظاهرين السلميين خلال اليومين،و أكدت مصادر على ارتفاع حصيلة ضحايا القمع، لاسيما بين الإعلاميين.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات