الأحد 16 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

جثث الموصل.. كوارث صحية تهدد سكان المدينة

جثث الموصل.. كوارث صحية تهدد سكان المدينة

لم تنته معاناة أهالي الموصل ، بانتهاء العمليات العسكرية التي استمرت لنحو تسعة أشهر على المدينة ، بل كان انتهاء هذه العمليات بداية جملة معاناة وكوارث يعيشها المواطنون في الموصل ، فبعد أكثر من تسعة أشهر على انتهاء العمليات العسكرية فيها، تعيش مدينة الموصل كابوسًا يحبس أنفاس سكانها، فرائحة الجثث المتراكمة تحت ركام المنازل؛ تجعل هذه المدينة بيئة حاضنة للأوبئة والأمراض التي تهدد سكانها، لاسيما في ظل انعدام الخدمات الطبية والمستشفيات، وغياب الكوادر الصحية، فأرقام الجثث التي لا تزال تحت الأنقاض تقدر بالآلاف ، وسط عجز حكومي عن إزالة هذه الجثث التي تقبع تحت ركام المنازل ، والمتفجرات وألغام والسيارات المفخخة التي لم يتم تفكيكها وتملأ الشوارع وأزقة أيمن الموصل ، لتنذر بكارثة تزيد من مصائب سكان هذه المدنية المنكوبة.

وقال أحد أبناء أيمن الموصل من العائدين إلى منازلهم في تصريح لوكالة يقين للأنباء إن “سكان الموصل يعيشون كابوس الأوبئة وانفجار الألغام والمتفجرات والجثث، وتحول إلى كابوس يقظة يلاحق الأهالي طول اليوم، كما انتقل هذا الكابوس إلى النازحين في المخيمات، حتى أصبحوا يخشون العودة إلى منازلهم ومدينتهم؛ بسبب وجود الجثث التي تنذر بكارثة بيئية وصحية خطيرة، علاوة على وجود المتفجرات وبقايا الحرب في كل حي وشارع بالمدينة القديمة”.

كما أكد مسؤول محلي لوكالة يقين أنه “لا تزال أكثر من 6400 جثة تحت الأنقاض بحسب إحصائيات أولية ، مبينًا أن هذه الأرقام تم تعدادها من خلال بلاغات الأهالي عن مفقوديهم ، فيما تبقى أرقام إضافية مجهولة لأشخاص قضوا في منازلهم لم يتم التبليغ عنهم”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات