كميات هائلة من المواد المخدرة تدخل العراق عبر الحدود الإيرانية ، التي تفشل الحكومة في السيطرة عليها ، الأمر الذي أسفر عن انتشار ظاهرة تجارة وتعاطي المخدرات في العراق بشكل غير مسبوق ، وفي هذا الصدد ، أقرت القنصلية الإيرانية بالبصرة ، أن مافيات خاصة تستغل اتساع رقعة الحدود لإدخال المخدرات إلى العراق ، وبالتالي يصعب السيطرة على الحدود.

وقال مدير العلاقات العامة في القنصلية “محمد إسماعيل” في تصريح صحفي إن “إيران تعاني من ملف المخدرات وتقدم شهداء بشكل يومي من أجل مكافتحها سيما على الحدود الشرقية، مضيفا انها لا تنتج تلك المواد بل تأتي إليها عبر جارتها افغانستان”.

وأضاف اسماعيل أن “المخدرات التي يتم إدخالها للعراق تعتبر قليلة ، وإيران تمد يدها لأي جهد يساعدها للحد من تلك الظاهرة”.

يشار إلى أن هيئة المنافذ الحدودية في العراق تعلن بين حين وأخر عن تمكن منافذ البلاد من اعتقال مسافرين أغلبهم من جنسيات إيرانية بحوزتهم مواد مخدرة بكميات متفاوتة.