السبت 23 مارس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الموصل »

أهالي الموصل يعزفون عن استلام بطاقة الناخب

أهالي الموصل يعزفون عن استلام بطاقة الناخب

لم يتسلم سوى 25% تقريبا من سكان مدينة الموصل وعموم محافظة نينوى بطاقاتهم الانتخابية حتى الان ، وعلى الرغم من انه لم يتبقَ سوى نحو شهر على بدء الانتخابات البرلمانية في منتصف شهر مايو / ايار المقبل، وبينما تحاول محافظة نينوى حث سكانها على مراجعة مراكز توزيع بطاقات الناخب، استعان مكتب المفوضية في المحافظة بطيران الجيش لإلقاء منشورات من السماء تحث الناس على الذهاب الى مراكز استلام البطاقات.

واكدت مصادر محلية نقلا عن اهالي الموصل قولهم ان ” الكثير من اهالي الموصل، يشعرون بالبؤس بعدما انهار مركز مدينتهم على رؤوس ساكنيه في الحرب التي لم يمر عليها عام حتى الان، والتي جرت لطرد تنظيم “داعش” من الموصل ” ، وان ” نسبة الدمار كبيرة في المدينة، ولا تزال الكثير من الجثث تحت الانقاض بعد ثمانية اشهر من انتهاء الحرب، وهو ما يعرقل ويحد من ذهاب الناس لاستلام بطاقات الناخب التي تخولهم للتصويت في انتخابات ايار المقبلة”.

وقال مدير مكتب انتخابات نينوى “محمد البدراني” في تصريح صحفي ، ان “نسبة استلام بطاقات الناخب في نينوى بلغت قرابة 25%، بينما تسلم نحو 600 الف الشهر الماضي بطاقاتهم”.

واضاف البدراني في تصريحه ان “المفوضية استعانة بطيران الجيش ووزعت منشورات من سماء الموصل، على الناس تحثهم على الذهاب الى مراكز استلام البطاقة الانتخابية”.

واوضحت المصادر نقلا عن سيدة موصلية  بالقول ان “اولادي رفضوا استلام بطاقاتهم وقالوا ليّ لا فائدة، لكنني متخوفة على راتبي من ان يقطع، كوني معلمة في احدى المدارس، وجئت لاستلام البطاقة” ، مبينة انه ” لا يبدي الموصليون الرغبة الكبيرة في المشاركة بالانتخابات رغم وجود دعاية مبكرة في الموصل “.

و مع اقتراب موعد اجراء الانتخابات البرلمانية في منتصف الشهر المقبل ، بدأ ساسة العراق باللجوء الى جميع الوسائل القانونية وغير القانونية التي تحقق لهم الفوز في الانتخابات المقبلة والمكسب الشخصي والحزبي الذي يطمحون الية ، على حساب العراق وشعبه ، حيث بدا المرشحون للانتخابات بمحاولة استغلال ظروف المعيشة الصعبة في الاحياء الفقيرة وشراء اصوات الناخبين بالاموال والهدايا ، والوعود بتوفير حياة حرة وكريمة في المستقبل.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات