الإثنين 18 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » انتخابات 2018 »

استياء شعبي تجاه الاسلوب "غير الحضاري" في الدعايات الانتخابية

استياء شعبي تجاه الاسلوب “غير الحضاري” في الدعايات الانتخابية

خاص/ //

لم يجن العراقيون من الزمرة السياسية الحاكمة وعلى مدى السنوات ال15 الماضية التي اعقبت احتلال العراق ودماره ، الا كل ضرر وأذى ، ففي الوقت الذي يكونون فيه بمناصبه وعلى سدة الحكم ، تذهب اموال العراق وخيراته الى جيبوبهم الفاسدة ، وفي وقت يكونون مشغولين في عمل الدعايات الانتخابية لهم ، لخوض سباقهم وراء المال والسلطة ايضا يكونون سبب استياء وتضييق على المواطنين بالاسلوب غير المتحضر في الترويج لانفسهم .

واكدت مصادر محلية في تصريح لوكالة يقين للانباء ان” العملية الانتخابية في العراق تعاني ومنذ احتلاله ووضع احزاب وشخصيات تفتقر النزاهة والمهنية؛ من خرق للقوانين وغياب النزاهة والمهنية في كيفية ادارة هذه العملية الحساسة، حيث يمارس المرشحون نشاطاتهم ويستغلون الاوضاع العامة في البلاد والفوضى محاولين بشتى الطرق كسب أكبر عدد من الاصوات للحصول على المنصب خدمة لمصالح شخصية او حزبية “.

واضافت المصادر ان ” أبرز ما يقوم به هؤلاء المرشحون طريقتهم في الحملات الدعائية خصوصا كيفية وضع اللافتات في شوارع المدن، حيث توضع هذه اللافتات بصورة غير منظمة وعشوائية تنعكس سلبًا على شكل المدن، مما سبب استياء شعبي من هذه الاعمال الغير حضارية “.

واوضحت المصادر نقلا عن ناشطين من العاصمة بغداد، أن ” الحملات الانتخابية بدأت مبكرا خرقا للقانون، وأصبحت شوارع العاصمة تكثر فيها اللافتات  والشعارات يوما بعد يوم، مؤكدة أن هذه العملية تنعدم فيها المهنية وتخطيط وتدمر شكل المدينة كما حدث سابقا، كما انتقد أهالي الاعظمية شمال العاصمة بغداد ، من هذا الاسلوب الذي يتبعه المرشحون في حملاتهم الانتخابية، مطالبين بتخصيص أماكن محددة لوضع هذه اللافتات “.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات