السبت 14 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أرامل وأيتام العراق »

الجثث المتفسخة ما تزال تحت أنقاض مدينة الرمادي

الجثث المتفسخة ما تزال تحت أنقاض مدينة الرمادي

الرمادي والفلوجة والموصل وغيرها من مدن العراق المقتحمة بفعل العمليات العسكرية من قبل القوات المشتركة وميليشيات الحشد الشعبي وباسناد من قبل طيران الجيش ومدفعيته وطيران التحالف الدولي ، وماتعرضت له من قبل تلك القوات من اتباع خطة الارض المحروقة ، الحقت بها الدمار الكبير ودفنت مواطنيها تحت ركامها وانقاض مبانيها ، حيث كشفت مصادر محلية عن وجود عشرات الجثث المتفسخة في عدد من احياء مدينة الرمادي في الانبار رغم مرور سنوات على انتهاء العمليات العسكرية في المدينة .

واوضحت المصادر في تصريح صحفي لها انه ” لا تزال الجثث المتفسخة تنتشر بين عدد من احياء مدينة الرمادي في الانبار التي انتقد سكانها انشغال الادارة المحلية فيها بالترويج الانتخابي بدل تقديم الخدمات واعادة اعمار المدينة المدمرة لسنوات ، واستخراج الجثث المتفسخة تحت ركامها مبانيها المدمرة “.

واضافت المصادر في تصريحها ان ” سكان احياء البكر والضباط ، اكدوا ان جثث المدنيين لا تزال تحت الانقاض ما ينذر بكارثة بيئية ، فيما اعادت مئات العائلات النظر بمسالة العودة للمناطق المستعادة بسبب غياب الامن والخدمات ، وانعدام الاعمار في مدينتهم المدمرة “.

الحروب التي شهدها العراق خلال السنوات الماضية من القرنين الاخيرين ، لم يقتصر ضررها على ماخلفته من دمار للمنازل والبنى التحتية للبلد ، ولا بعدد القتلى والجرحى والمعاقين نتيجة عمليات القصف العشوائية والغاشمة التي استهدفت العراقيين من شماله الى جنوبه ، بل تعدت بضررها الى سنوات متلاحقة قادمة ، تنذر بدمار العراق وتهدد وجوده ، لما لها من ضرر كبير ينخر في العراق وشعبه ، نسبة للامراض السرطانية المنتشرة نتيجة تشبع ارض البلاد بالمواد المشعة والمسرطنة .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات